الرائد يصطدم بالشباب والفيصلي يبحث عن التعويض أمام ضمك

المصدر: الرياض – فيصل الحربي

سيكون ستاد مدينة الملك عبدالله بالقصيم مسرحاً لمواجهة مثيرة تجمع الرائد أمام ضيفه الشباب، في حين يبحث الفيصلي عن التعويض حينما يستضيف الباطن، وفي الخبر يتطلع فريقا القادسية وضمك لاستعادة توازنهما، في المرحلة الثانية من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله بالقصيم يسعى الرائد لمواصلة أدائه المميز حينما يستضيف الشباب المنتشي بفوزه في المرحلة الأولى.

وواصل الرائد أداءه المميز الذي قدمه في الموسم الماضي حينما افتتح موسمه بفوزٍ مهم أمام ضمك 3-2 ليتصدر الترتيب عقب نهاية المرحلة الأولى بفارق الأهداف.

وفي المقابل يأمل الشباب في مواصلة بدايته القوية وتحقيق فوزه الثاني توالياً والذي سيمنح الفريق دفعة كبيرة للمنافسة مبكراً على الصدارة.

ونجح الخروج بالحصول على أول 3 نقاط له هذا الموسم عقب فوزه الصعب أمام ضيفه أبها بهدف نظيف سجله مهاجمه السنغالي ماخيتي ديوب.

وعلى ستاد مدينة الملك سلمان بالمجمعة يبحث الفيصلي عن التعويض وتحقيق فوزه الأول حينما يواجه ضيفه الباطن العائد هذا الموسم لدوري المحترفين.

وتعثر الفيصلي بمواجهته الأولى حينما خرج بنقطةٍ ثمينة أمام مضيفه التعاون بعد تعادلهما 1-1، حيث سيبحث الفريق عن فوزه الأول في مواجهة الباطن.

وفي المقابل يسعى الباطن إلى تحقيق نتيجةٍ ايجابية تضمن له بدايةً جيدة في مشواره نحو البقاء في دوري المحترفين السعودي عقب خسارته في أول لقاءاته عقب العودة أمام ضيفه أهلي جدة بهدف نظيف.

وعلى ستاد مدينة الأمير سعود بن جلوي بالخبر يتطلع فريقا القادسية وضيفه ضمك إلى استعادة توازنهما عقب خسارتهما في المرحلة الأولى حينما يلتقيان في مباراةٍ متكافئة.

وكان القادسية قريباً من تحقيق انتصاره في أول مواجهاته عقب عودته لدوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين حيث كان متقدماً بهدف نظيف أمام مضيفه الوحدة، إلا أن الأخير قلب الطاولة في الوقت بدل الضائع بتسجيل هدفي الفوز.

وفي المقابل يتطلع ضمك إلى تحقيق فوزٍ يضمن له بداية جيدة بعكس الموسم الماضي والذي كان فيه الفريق يصارع على البقاء إلى آخر مرحلة.

وخسر ضمك مواجهته الأولى والتي أقيمت على أرضه أمام الرائد بنتيجة 3-2، حيث تلقى 3 أهداف في النصف ساعة الأولى، وتمكن من تسجيل هدفين في الشوط الثاني.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى