الذكاء الاصطناعي لا يحل محل الطبيب

يشير متخصصون في مجال علوم الحاسوب من معهد ماساتشوستس للتقنية إلى أهمية الطبيب البشري في تشخيص الأمراض في الوقت الذي يسعى فيه العلم الحديث إلى تطوير الذكاء الاصطناعي ليقوم بذلك، ويقولون إن حدس الطبيب البشري يشكل بعداً مهماً لصحة التشخيص.
تقوم كثير من شركات التقنية بالعمل الجاد للوصول إلى أنظمة صناعية ذكية تحلل البيانات الطبية للتوصل إلى التشخيص ومن تقرير العلاج المناسب وهنا يحضر سؤال عن مدى إمكانية قيام تلك الأجهزة بما يقوم به الطبيب البشري وهو ما دعا المتخصصين إلى المقارنة بين الاثنين ووجدوا أن حدس الطبيب يعتبر عاملاً مهماً لتحديد المشكلة الصحية ودقة التشخيص خصوصاً خلال الأيام الأولى من حضور المريض، حيث تكون البيانات قليلة، ولم تتكون بكمية كافية بعد، فالطبيب يعتمد- كما يعتمد الذكاء الاصطناعي- على عدد من العوامل للتشخيص منها مدى حدة الأعراض والتاريخ العائلي ونمط الحياة اليومي والعادات ولكنه يتفوق عليه بالحاسة الفطرية والتي يساعد في تقويتها التجارب والخبرة المتراكمة لديه.
يتضح مما سبق غياب صفة مهمة بالذكاء الاصطناعي وهي الحدس فهو يقوم بإعطاء نتائج وفقاً لمعطيات مخزنة بنظامه فقط لذلك لا يستغنى المجال الطبي عن الطبيب البشري الذي لديه ما لا يوجد بالذكاء الاصطناعي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى