“الدفاع الإسرائيلية” تفتح تحقيقاً بعد تسريب “سياسة الأخطبوط” ضد إيران

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، قسم الأمن في وزارته بإجراء تحقيق في التسريبات الإعلامية الأخيرة التي أضرت بـ”سياسة الغموض” الإسرائيلية، بعد فترة وجيزة من إشارة التلفزيون الإسرائيلي بقوة إلى أن وحدة المخابرات العسكرية كانت مسؤولة عن هجوم إلكتروني على مصانع الصلب في إيران.

وأمر غانتس مدير الأمن في مؤسسة الدفاع، وهي وحدة تحقيق داخلية بوزارة الدفاع تُعرف بالعبرية باسم مالماب، بالتحقيق في “التسريبات الأخيرة وكذلك التسريبات لأحدث العمليات بطريقة تنتهك سياسة الغموض الإسرائيلية، وفقاً لمكتبه.

وزير الدفاع بيني غانتس

وزير الدفاع بيني غانتس

ويأتي التحقيق أيضًا في أعقاب تقرير يفيد بأن ضباط استخبارات كبارا على خلاف مع كوخافي ووكالة التجسس الموساد بشأن موقفهم من الاتفاق النووي الإيراني. ورد غانتس على هذا التقرير أيضًا، قائلاً إن النقاش المتعلق بالاتفاق النووي يجب أن يبقى خلف الأبواب المغلقة.

وأفادت القناة 12 وإذاعة “كان” العامة أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، زار مؤخرًا مقر وحدة المخابرات وتم عرض مقطع فيديو بعد الهجوم الإلكتروني الذي وقع يوم الاثنين، والذي أجبر شركة خوزستان الإيرانية للصلب المملوكة للدولة على إيقاف الإنتاج. وأظهر الفيديو الذي تم بثه على الشبكات حريقاً كبيراً في المصنع، فيما صرخ الناس طلباً للمساعدة.

بينيت

بينيت

وقال نير دفوري، المراسل العسكري للقناة 12، إنه خلال زيارته إلى مقر المخابرات، شكر كوخافي “على الأرجح” الوحدة على “سلسلة من الحوادث” المنسوبة إلى إسرائيل. وفي تغريدة بعد الحادث عن الهجوم الإلكتروني، قال أور هيلر من القناة 13 “كان هناك الكثير من العيون الحمراء” في المقر الرئيسي للمخابرات.

وبشكل عام، تتبع إسرائيل سياسة الغموض فيما يتعلق بعملياتها ضد إيران. وخلافًا للتقاليد، تحدث رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت مرارًا وتكرارًا عما سمّاه “عقيدة الأخطبوط” لضرب إيران مباشرة بدلاً من “مخالبها”، وسط تقارير عديدة عن اغتيال مسؤولين إيرانيين كبار في إيران، ومع ذلك لم يؤكد بينيت بشكل مباشر أي حادث محدد.

وبحسب ما ورد تم استهداف ثلاثة منتجين رئيسيين للصلب في الهجوم الإلكتروني يوم الاثنين وأعلنت جماعة قرصنة مجهولة مسؤوليتها على وسائل التواصل الاجتماعي عن الهجوم، قائلة إنها شنت الهجوم ردا على “عدوان الجمهورية الإسلامية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى