الحوثيون يحاولون التقدم نحو قعطبة والجيش والمقاومة يصدان زحفهم

الحوثيون يحاولون التقدم نحو قعطبة والجيش والمقاومة يصدان زحفهم

هادي يطلع على الأوضاع في الضالع بمحادثتين هاتفيتين

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

عدن: محمد علي محسن
صدت المقاومة الشعبية مسنودة بقوات الجيش الوطني في محافظة الضالع، أمس، محاولة تقدم للميليشيات الحوثية وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باتجاه مديرية قعطبة.
وقال رئيس عمليات معسكر الصدرين، بمنطقة مريس شمال الضالع بجنوب البلاد، العقيد عبد الله مزاحم، لـ«الشرق الأوسط»، إن المقاومة الشعبية المسنودة بقوات الجيش الوطني تمكنت من إحباط محاولة الميليشيات المسلحة وإعادتها على أعقابها، إثر اشتباكات شهدتها منطقة وسط بين مدينة دمت، مركز المديرية شمالا وموضع الزيلة جنوبا، حيث يسيطر رجال المقاومة الشعبية على الطريق الرئيسي والجبال المحيطة به.
وأشار العقيد مزاحم إلى أن هذه المواجهات استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، مثل الدوشكا والمضادات الأرضية 23 مم، وإلى أن المقاومة كبدت الميليشيات خسائر بشرية ومادية، فضلا عن أن الميليشيات المهاجمة أجبرت في نهاية المطاف على التراجع. وقالت مصادر محلية في منطقة المواجهات، لـ«الشرق الأوسط»، إن رجال المقاومة لجأوا لأسلوب الكمائن في مواجهتهم للميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع، مؤكدين أن كمينا نصب في موضع بين مدينة دمت وقرية الحقب المحاذية، ونجح، فجر أمس، في تدمير طقم عسكري سالك في الطريق الرئيسي، وقتل وجرح نحو 5 مسلحين حوثيين. وأكدت المصادر أن المواجهات التي دارت في منطقة يعيس وتقع أسفل جبل ناصة المنتصب على الخط الأسفلتي الواصل بين مديريتي دمت وقعطبة، لم تسفر عن أي تقدم للميليشيات الحوثية رغم كثافة النيران وضراوة المعركة.
وكان الرئيس هادي أجرى اتصالين هاتفيين بمحافظ الضالع، فضل الجعدي، وقائد عمليات معسكر الصدرين، للتأكيد على أهمية التلاحم في قتال الميليشيات ومنعها من السيطرة على مواقع شمال محافظة الضالع. وذكرت مصادر في الضالع، لـ«الشرق الأوسط»، أن محافظ الضالع، فضل محمد الجعدي، ورئيس عمليات معسكر الصدرين، العقيد عبد الله مزاحم، أكدا للرئيس هادي أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمارس دورها الريادي والوطني في حفظ الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي، وأن «كل الشرفاء من أبناء المحافظة يقفون اليوم صفا واحدا إلى جانب قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية للدفاع عن أمن واستقرار المحافظة وضد كل من تسول لهم أنفسهم المساس بأمن استقرار الوطن والمواطن». وأشارت المصادر إلى أن «رئيس الجمهورية قال إن الوطن يمر بمرحلة استثنائية تتطلب تضافر جميع الجهود للحفاظ على أمن واستقرار وسكينة المواطن ومكتسبات الوطن وتجنيبه ويلات الصراعات والفتن المذهبية والطائفية المقيتة التي لا تبني الأوطان، بل إنها تسعى للدمار والخراب وإشعال نيران الفتنة بين أبناء الوطن الواحد الموحد».
وشدد الرئيس هادي، في مكالمتيه الهاتفيتين، على ضرورة «اليقظة العالية والجهوزية والاهتمام بجوانب التدريب والتأهيل واستيعاب أفراد المقاومة في الجيش الوطني وترتيب أوضاعهم، وتطوير الأداء في سبيل تكريس الأمن والاستقرار ومواجهة أي عابث بالأمن والسكينة العامة»، إضافة إلى دعوته «جميع الخيرين من أبناء محافظة الضالع للوقوف إلى جانب قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من أجل القيام بدورها الأمني على أكمل وجه والحفاظ على أمن واستقرار المحافظة والتصدي بحزم للجماعات الخارجة عن النظام والقانون التي تحاول زعزعة أمن واستقرار المحافظة». كما وجه المحافظ ببذل الجهود لتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين في مختلف المجالات.
وفي سياق تدارس الأوضاع في الضالع، عقد قائد اللواء 33 مدرع، اللواء علي مقبل صالح، لقاء مع قيادة معسكر الصدرين بمنطقة مريس، شرق مدينة قعطبة، استمع خلاله إلى الخطة الأمنية للمعسكر والصعوبات التي تواجه قيادته ومقاتليه. وأكد اللواء مقبل تعزيز قدرات المعسكر ومده بكل ما يحتاجه من قوة بشرية وعتاد عسكري بحسب الإمكانيات المتاحة، داعيا دول التحالف إلى مد المقاومة والجيش بالدعم المادي والعتاد.
وفي سياق متصل، التقت قيادة معسكر الصدرين بعدد من قيادات المقاومة في الضالع ومشايخ من أبناء الضالع ومريس وريشان بمديرية قعطبة، من بينهم الشيخ القيادي طاهر مسعد، والشيخ القيادي عمر سيف الحاج، والقيادي جهاد مسعد ريشان، وعدد من المشايخ المشاركين في هذا اللقاء الذي يأتي تواصلا لسلسلة من اللقاءات السابقة. وقالت مصادر محلية وقبلية حضرت اللقاء، لـ«الشرق الأوسط»، إن مشايخ ووجهاء منطقة مريس أبدوا استعدادهم للدفاع عن المعسكر ومريس وصولا إلى تحرير مدينة دمت ودحر الميليشيات الانقلابية.
وكان طيران التحالف أنزل فجر أمس أسلحة خفيفة ومتوسطة، في المنطقة الواقعة تحت سيطرة المقاومة الجنوبية، غرب مدينة الضالع. كما وصلت أول من أمس بعض التعزيزات العسكرية من الضالع إلى معسكر الصدرين، بمنطقة مريس. وتأتي هذه التعزيزات العسكرية الواصلة إلى جبهة مريس كبداية لتعزيزات أخرى ضخمة ستصل لكل جبهات القتال لمواجهة الحوثيين وقوات المخلوع صالح خلال الساعات المقبلة.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى