الجبير: التقارب العربي ـ اللاتيني سيزيد من عزلة إيران

الجبير: التقارب العربي ـ اللاتيني سيزيد من عزلة إيران

وزير الخارجية البحريني: لا حوار مع طهران على وقع المدافع والبنادق

عادل الجبير

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

الرياض: نايف الرشيد
عدّ عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أن تقارب الدول العربية مع دول أميركا الجنوبية، سيزيد من عزلة إيران في العالم، نافيًا خلال تصريحات له على هامش انعقاد اجتماع مجلس وزراء خارجية الدول العربية ودول أميركا الجنوبية، في العاصمة الرياض أمس، أن يشكل أي تقارب بين الدول العربية واللاتينية «خطرا» على الدول العربية.
وأكد الجبير أن وضع إيران «ضعيف» في المنطقة، مبينًا أنه لا يوجد لديها أصدقاء، وأنها تسعى لكسب الود من أي دولة كانت، وتابع بالقول: «نلاحظ أن أصدقاء إيران غالبًا ما يكونون دولا غير مرغوب فيها».
وأشار وزير الخارجية السعودي إلى أن الدول العربية تربطها علاقات عميقة مع دول أميركا الجنوبية، مشيرًا إلى وجود فرصة للاستثمار البناء في كثير من المجالات الاقتصادية.
ولفت الجبير إلى أن المواقف السياسية غالبًا ما تؤيد المواقف العربية الجوهرية، التي ترفض التدخل في شؤون الآخرين.
وذكر الوزير السعودي أن «بيان الرياض» الذي سيخرج عن القمة الرابعة للدول العربية ودول أميركا الجنوبية، بيان تاريخي، وقال: «(بيان الرياض) سيكون تاريخيا وشاملا وسيغطي أمورا كثيرة وإيجابية من ناحية المواقف»، نافيًا وجود أي تباين في مواقف الدول، ومؤكدا أن دول أميركا الجنوبية ترفض التدخل في شؤون الآخرين.
وشدد الجبير على أن العلاقات بين الدول العربية واللاتينية «جيدة ومميزة»، وأن حجم التبادل التجاري ليس على النحو المأمول، مؤكدًا وجود رغبة في زيادة حجم التبادل التجاري.
من جانبه، اعتبر الشيخ خالد آل خليفة، وزير الخارجية البحريني، أن هناك نقاط خلاف كانت واضحة في اجتماعات المجلس الوزاري بين الدول العربية ودول أميركا الجنوبية، مستدركًا بالقول: «لكننا لم نبتعد عن اللغة التي وردت في بيان القمة السابقة في ما يتعلق بالجزر الإماراتية المحتلة، وهناك تحفظات من جانب دول أميركا الجنوبية، إلا أن الدول العربية محافظة على موقفها».
وحول تدخلات إيران في البحرين، قال الشيخ خالد آل خليفة إن دول مجلس التعاون ليست وحدها التي تعاني من تدخلات إيران، و«لكننا قائمون بدورنا على أكمل وجه، والمسؤولية الآن عربية، لأن هناك تدخلا في كل دول الجوار العربي».
وأضاف: «نحن لا نضمر الشر لإيران، ولكن نريد فقط أن تكف الشر عنا.. ليس فقط البحرين، بل في كل الدول العربية، فإن أرادوا علاقة طيبة، فليمدوا أيديهم إلينا».
وعن الخيارات المطروحة لمواجهة التدخلات الإيرانية، أشار وزير الخارجية البحريني إلى أن هناك خيارات كثيرة، و«لكن الخيار الرئيسي والناجح هو العمل العربي المشترك».
وحول سؤال عن إيجاد حوار مع إيران لإيقاف تدخلاتها في المنطقة، قال الشيخ خالد آل خليفة: «ليس هناك حوار على وقع المدافع والبنادق.. إذا كانت هناك حرب، هناك واجب أهم؛ يجب أن ندافع عن أنفسنا وأبنائنا، وكل إخواننا وأشقائنا في المنطقة»، مؤكدًا أن هذا الدور يقوده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على أكمل وجه. وتابع: «نحن لا نرفض أي حوار جدي قائم على أرض صلبة توجد من خلاله توجهات واضحة وجلية تؤدي إلى انفراجة في العلاقات».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى