الثمار الملونة تقلل سرطان الرئة

يعتبر سرطان الرئة من أخطر أنواع السرطانات، والذي ينتهي بموت صاحبه، وثبت علمياً أن التدخين أحد أهم أسباب الإصابة بهذا المرض الخبيث في الرئتين، بل نسبة كبيرة للغاية من المصابين بهذا النوع يرجع إلى التدخين بكل أنواعه، سواء الإيجابي أو السلبي، وتوصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن المركبات التي تعطي للخضار والفاكهة لونها المميز أو الثمار الملونة، يمكن أن تساعد على تقليل فرص الإصابة بهذا النوع الخطر بالسرطان لدى المدخنين.
صدر تقرير حديث يبين أن الشخص المدخن يصبح عرضة لمرض سرطان الرئة بحوالي 25 مرة أكثر من غير المدخن، وأن السيدات المدخنات يصبحن عرضة أكثر بحوالي 15 مرة أكثر عن الأخريات غير المدخنات، والخطر أيضاً يشمل الأشخاص الذين يعانون التدخين السلبي مثل زوجات المدخنين أو زملاء العمل، ويكلفهم حياتهم.
يحتوي دخان التبغ على حوالي أكثر من 650 ألف مركب ومادة مسرطنة، وتنفس هذه المواد يدمّر الغشاء المبطن للرئة، والنيكوتين يحفز نمو الأورام الخبيثة بالرئة، ويشرح المختصون ذلك بأنه في حالة تنفس النيكوتين فإنه يرتبط بمستقبلات موجودة في أسطح الرئة، وهذه المستقبلات تعزز من تدفق الإشارات التي تسبب التكاثر الخلوي، وتكوّن أوعية دموية جديدة، وهي التي تعجل من ظهور وتحفيز الخلايا السرطانية، ويعمل النيكوتين أيضاً على زيادة إنتاج المستقبلات، ومن ثم ارتفاع وتيرة الإشارات المرتبطة بنمو الأورام.
وتشير الدراسة إلى أن المركبات التي تعطي الخضار والفاكهة لونها الطبيعي، تعمل على تقليل عدد المستقبلات المطلوبة للنيكوتين، حتى يقوم بتحفيز نمو الورم في الرئة، بمعنى أنها تسقط حلقة من حلقات تكوين الخلايا الخبيثة.
وقامت الدراسة باختبار هذه الصبغات على خلايا سرطانية مأخوذة من رئة شخص مصاب تحتوي على هذه المستقبلات وأخرى لا تحتوي، وتبين أن الخلايا السرطانية الموجودة بها المستقبلات تراجع انتشارها بعد التعرض لهذه الصبغات، وينصح الباحثون بهذه الدراسة الأشخاص المدخنين بأهمية تناول الفاكهة والخضروات المملوءة بهذه الصبغات، ومنها الفراولة والبرتقال والبطيخ والمانجو وكثير من الفواكه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى