“التعليم بالعامية” يفتح باب الجدل بالجزائر

SKY NEWS – ENN – اشتعلت الساحة السياسية في الجزائر بعد اقتراح بتدريس اللهجة العامية في المرحلة الابتدائية، حتى إن بعض النواب طالبوا برحيل وزيرة التربية نورية بن غبريط، وفقا لما ذكرت وكالة “فرانس برس”

فخلال ندوة حول “تقييم الإصلاح التربوي” حضرتها الوزيرة وافتتحها رئيس الوزراء عبد المالك سلال، الأسبوع الماضي، اقترح بعض الخبراء إدراج اللهجة الجزائرية في المرحلة الابتدائية من التعليم عوضا عن اللغة العربية الفصحى، ما حول القضية من نقاش تربوي إلى نقاش سياسي.

واعتبر نواب التيار الإسلامي في المجلس الشعبي الوطني أن مجرد التوصية باستعمال اللهجة العامية في التدريس يعد “تعديا على الدستور وعلى قوانين الجمهورية”.

وطالبوا “برحيل الوزيرة فورا نظرا لجرأتها على الخطوط الحمراء باستهدافها مقومات المجتمع الجزائري”.

وردت وزيرة التربية أن الحديث عن “التدريس باللهجة الدارجة إشاعة وضجيج غير مقبول”، موضحة أن “اللغة العربية تبقى هي اللغة المدرسية الأولى والمستعملة في تدريس باقي المواد، ثم هناك دستور يبقى الفاصل”.

وينص الدستور الجزائري على أن اللغة العربية هي “اللغة الرسمية” معترفا باللغة الأمازيغية كـ”لغة وطنية”، بينما لا يوجد موقع رسمي للغة الفرنسية المنتشرة بشكل واسع على المستوى الشعبي والرسمي وفي تدريس العلوم بالجامعات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى