التضخم في ألمانيا يتباطأ بشكل غير متوقع في يونيو إلى 8.2%

تراجع التضخم في ألمانيا بشكل غير متوقع حيث خففت تدابير الإعانة الحكومية المؤقتة العبء على الأسر والشركات التي تعرضت للضغط بسبب الارتفاع القياسي في الأسعار.

أظهرت البيانات الصادرة اليوم الأربعاء أن انخفاض ضرائب الوقود وتكاليف النقل العام المخصومة ساعد في تباطؤ نمو أسعار المستهلكين إلى 8.2%، في يونيو من 8.7%، في مايو. قدر المحللون الذين استطلعت آراؤهم بلومبرغ ارتفاعًا بنسبة 8.8%. فيما كشف تقدير أولي يستند إلى بيانات التضخم الإقليمية أن التضخم في ألمانيا سجل 7.6%، على أساس سنوي في يونيو، مرتفعًا من 7.9% على أساس سنوي في مايو.

وبغض النظر عن ما يمثله هذا التراجع لألمانيا نفسها من فرصة لالتقاط أنفاسها، فإن القراءة لن تؤثر على البنك المركزي الأوروبي الذي يعتزم رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من عقد في الشهر المقبل.

لا يزال ضغط التضخم شديدًا في أماكن أخرى من منطقة اليورو التي تضم 19 دولة، حيث أبلغت إسبانيا في وقت سابق عن قفزة مفاجئة إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بنسبة 10% ، متحدية بذلك جهود السياسيين لكبح جماحها.

ويتحد مسؤولو البنك المركزي الأوروبي الذين يجتمعون في البرتغال وراء خطة لبدء سلسلة من رفع أسعار الفائدة بدءًا من يوليو، مع وجود البعض في منطقة البلطيق – حيث يصل معدل التضخم إلى 20% – مما يشجع على اتخاذ خطوات أكبر من المخطط لها.

قد يمتد التباطؤ في ألمانيا إلى الشهر المقبل، عندما يتم إلغاء رسوم الطاقة المتجددة على أسعار الكهرباء، ولكن من المرجح أن تظل ضغوط الأسعار الأساسية مرتفعة، وفقًا لما ذكره الخبير الاقتصادي في بيرينبرغ سالومون فيدلر.

حذر عضو مجلس الإدارة بيير ونش يوم الأربعاء في مقابلة من أن البنك المركزي الأوروبي قد يحتاج إلى رفع أسعار الفائدة بأكثر مما يريد إذا دفع التضخم الحكومات إلى إنفاق مبالغ متزايدة باستمرار على حماية الأسر.

يشير ذلك إلى أن إجراءات مثل تلك التي اتخذت في ألمانيا – والتي خففت الأسعار مؤقتًا – قد تنتهي بعواقب غير مرغوب فيها في المستقبل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى