البيئة والمياه في زيارة ميدانية الى مجلس الصيادين في منطقة الخان بإمارة الشارقة

خاص اخبار الامارات اون لاين –
حماية الثروة السمكية في الدولة يعتمد على تعاون كافة الجهات المعنية

بحثت وزارة البيئة المياه مع عدد من الصيادين في منطقة الخان بإمارة الشارقة الوضع الحالي للثروة السمكية وتنظيم استغلالها في الدولة وسبل تطوير مهنة الصيد للحدّ من استنزاف هذا المور الحيوي بما يحقق توجهات الوزارة الاستراتيجية بتحقيق الأمن الغذائي مع ضمان استمرارية المهنة للصياد.

وأشار صلاح الريسي مدير ادارة الثروة السمكية في وزارة البيئة والمياه في بداية اللقاء أن وزارة البيئة والمياه الى أن وزارة البيئة والمياه تحرص على تقديم الدعم من خلال التعاون والتنسيق المتواصل بينها ومتعامليها لا سيما الصيادين للسعي في سبيل المحافظة على الثروة السمكية في الدولة وتنميتها واستدامة هذا المورد الحيوي لما يمثله من أهمية اقتصادية واجتماعية لشرائح المجتمع العاملة بهذه المهنة والمهن الاخرى المرتبط بها مؤكدا بان استمرارية العمل بمهنة الصيد مرتبط باستدامة هذه الثروة .

وتناول اللقاء أبرز المستجدات في واقع العمل الميداني ووضع حركة الصيد في المنطقة وأهمية تعزيز قدرة العاملين في هذا القطاع على الاستمرار في عمليات الصيد مع الحفاظ على المصيد، وتم مناقشة عدة جوانب منها القرارات االوزارية المنظمة لمهنة الصيد وتوضيح بنود احكامها، واحدثها القرار الوزاري رقم (656) لسنة 2014 بشان تنظيم الصيد بواسطة الشباك، وهو قرار تمّ تحديثه بحسب اشتراطات القرار الوزاري رقم (482) لسنة 2013 والذي يحدد مواصفات الشباك المستخدمة، وتصنيف الصيادين حسب نوع معدات الصيد سواء بالشباك أو القراقير موضحاً أن إصدار القرار جاء لتنظيم استغلال الثروة السمكية مع مراعاة الجدوى الاقتصادية للصياد والمساهمة في تحقيق استدامة الثروة السمكية، حيث أن هناك شريحة كبيرة تعتمد في دخلها على موسم الصيد بشباك الحلاق (التحويط) وتتوقف عن العمل بنهاية الموسم وشريحة أخرى تعمل على مدار العام الامر الذي يتطلب من ايجاد الموازنة بينهم واتاحة الفرصة لكافة الصيادين للاستفادة من مهنة الصيد كل في مجال اختصاصه .
وأضاف الريسي بأن وزارة البيئة والمياه تسعى إلى تكثيف الجهود لتعزيز استدامة قطاع صيد الأسماك في دولة الإمارات وتعزيز مساهمته في الأمن الغذائي الوطني، وذلك عبر إطلاق حزمة من التشريعات والقرارات والمبادرات والمشاريع للحد من هذا التراجع للثروة السمكية. كما أوضح أن القرارات المنظمة لمهنة الصيد سيظهر أثرها الإيجابي على السنوات القادمة من خلال مساهمته في تحسين ورفع حالة المخزون السمكي في الدولة والذي يعود نفعه على الصياد .

وفي نهاية اللقاء شكر السيد راشد بوكراع وزارة البيئة والمياه على حضورها وتواصلها مع الصيادين، كما حضر اللقاء كل من والسيد/ابراهيم العبدولي خميس الشحي وخالد المهيري وهزيم الفلاحي وناصر السويدي ومجموعة من الصيادين ومجموعة من الصيادين وحضر اللقاء من جانب الوزارة اشرف الجرجاوي باحث في مجال الثروة السمكية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى