البيئة والمياه تشارك في الاجتماع الـ35 للفريق العامل المفتوح العضوية لأطراف بروتوكول مونتريال في بانكوك

بانكوك-ENN-شاركت وزارة البيئة والمياه في الاجتماع الـ35 للفريق العامل المفتوح العضوية لأطراف بروتوكول مونتريال بمملكة تايلاند، وذلك ضمن استعداداتها لاستضافة “الاجتماع الـ27 للدول الأطراف ببروتوكول مونتريال” في نوفمبر القادم في دبي، والذي سيضم مشاركة وفود من أكثر من 196 دولة من مختلف قطاعات البيئة والعمل والاقتصاد والصناعة. وترأس وفد الوزارة سعادة عبدالرحيم الحمادي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون البيئية في وزارة البيئة والمياه .
وأفاد سعادة عبدالرحيم الحمادي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون البيئية بأن دولة الإمارات العربية والمتحدة تستعد لاستضافة “الاجتماع الـ27 للأطراف لبروتوكول مونتريال” الذي يترجم الجهود الحثيثة التي تبذلها الدولة والتزامها باتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون وبروتوكول مونتريال بشأن ‏المواد المستنفذة لطبقة الأوزون ودعمها للجهود الإقليمية والدولية مشيراً الى أن دولة الإمارات قد وضعت برنامجاً وطنياً استندت فيه الى تجربتها الناجحة في التخلص من المواد الكلوروفلوروكربونية والهالونات، حيث تم بموجب هذا البرنامج تجميد استهلاك المركبات الهيدروكلوروفلوروكربونية ابتداءً من عام 2013، وذلك تمهيداً لإجراء الخفض التدريجي عام 2015 لهذه المركبات وصولاً الى موعد الحظر النهائي في عام 2040، بالإضافة الى إلزام جميع الجهات التي تتعامل بالأجهزة والمعدات والمركبات المستنفدة لطبقة الأوزون بضرورة الحصول على تصريح رسمي لكل عملية استيراد لأي من المواد الخاضعة للرقابة.

وأضاف الحمادي بأن مشاركة الوزارة في الاجتماع الـ35 للفريق العامل المفتوح العضوية لأطراف بروتوكول مونتريال في بانكوك يأتي في إطار التزام الدولة في الاتفاقيات البيئية الدولية وتأكيداً على أهمية التعاون الخليجي في كافة المجالات البيئية وخاصة فيما يتعلق بتحقيق أهداف اتفاقية فيينا وبروتوكول مونتريال، حيث تهدف المشاركة الى تكثيف الجهود الرامية الى تعزيز الاستدامة البيئية التي تسعى الدولة الى تحقيقها ضمن الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وناقش الاجتماع الـ35 للفريق العامل المفتوح العضوية لأطراف بروتوكول مونتريال التقرير الصادر عن فريق التكنولوجيا والتقييم الاقتصادي في ورشة العمل الخاصة بإدارة المركبات الهيدروفلوروكربونية والذي عقد في شهر يوليو الماضي، بالإضافة الى مناقشة مقررات الاجتماعات السابقة والمتعلقة بإدارة المواد الهيدروفلوروكربونية.

كما وشارك وفد الوزارة في الورشة الخاصة بإدارة المركبات الهيدروفلوروكربونية، حيث تمّ عرض تقرير شامل لبدائل المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، والذي يشمل تحديث للمعلومات الخاصة ببدائل المواد المستنفدة لطبقة الأوزون من حيث القطاعات المستهدفة والمعتمدة على تلك المواد ومتطلبات الدول الأطراف العاملة وغير العاملة في هذا المجال ومعايير كفاءة الطاقة، والاختلافات الإقليمية والجغرافية وظروف درجات الحرارة العالية المحيطة. وتمّ تقييم تلك البدائل من حيث توفرها تجاريا، ونجاحها فنياً، وسلامتها بيئياً، بالإضافة الى تقييمها بحسب سهولة الصيانة ووصف القيود المحتملة لاستخدامها وآثارها على مختلف القطاعات، من خلال متطلبات الخدمة والصيانة والتصميم ومعايير السلامة الدولية.
وتمّ خلال الورشة تقديم معلومات عن مستويات كفاءة الطاقة في قطاع التبريد وتكييف الهواء بالأخص في المناطق ذات المناخ الحار مع الأخذ بعين الاعتبار كافة التكنولوجيات القائمة، والاطلاع على الطلب الحالي والمستقبلي التي وضعت في التقرير النهائي لأكتوبر 2014.
وعلى هامش الاجتماع ، تمّ عقد سلسلة من الاجتماعات حيث اجتمع سعادة عبدالرحيم الحمادي مع سعادة تينا الرئيس التنفيذي لسكرتاريا الاوزون لمناقشة مجريات استضافة دولة الامارات لاجتماعات الدول الاطراف في اتفاقية مونتريال. كما تمّ عقد اجتماع تنسيقي مشترك بين وفود دول مجلس التعاون الخليجي ووفد الاتحاد الأوروبي واجتماع تنسيقي بين وفود دول مجلس التعاون المشاركة في الاجتماع (35) لفريق العامل المفتوح العضوية للأطراف بروتوكول مونتريال للاتفاق على ورقة العمل المقدمة من فريق عمل الأوزون بدول المجلس التعاون الخليجي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى