البيئة والمياه تستقبل وفد كويتي لمناقشة مشروع البوابة الالكترونية البيئية الخليجية

ENN – في إطار تعزيز علاقات التعاون والتكامل وتبادل الخبرات الخليجية، وضمن مساعي وزارة البيئة والمياه المستمرة لتحسين الأداء البيئي وتعزيز الاستدامة البيئية التي تعتبر إحدى أولويات رؤية دولة الإمارات 2021، استقبل  معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه في ديوان الوزارة بدبي وفدا من الهيئة العامة للبيئة في دولة الكويت لمناقشة مشروع البوابة الالكترونية البيئية الخليجية.

رحّب وزير البيئة والمياه في بداية اللقاء بالوفد الكويتي، مثنياً على الجهود المبذولة في سبيل تنفيذ مشروع البوابة الالكترونية البيئية الخليجية، ومؤكداً الحرص على دعم كافة المبادرات التي تعنى بتعزيز الاستدامة البيئية.

تم خلال اللقاء الذي حضره عدد من مسؤولي وموظفي وزارة البيئة والمياه مناقشة مشروع البوابة الالكترونية البيئية الخليجية وسبل تفعيله وتطويره، والذي تقدّمت دول مجلس التعاون باقتراح إنشائه وتقوم بتطويره الهيئة العامة للبيئة في الكويت، وتمت الموافقة على قانون إنشائه خلال الاجتماع الـ29 لوكلاء وزارات البيئة لدول المجلس المنعقد في الكويت ديسمبر العام الماضي.

واستعرض الوفد خلال اللقاء المشروع وأهدافه ومكوناته الرئيسية مع عرض لخطة عمل الفريق، ومناقشة الاستبانة الخاصة بالمشروع، حيث تهدف البوابة الخليجية إلى تعزيز سبل التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتسهيل توفير المعلومات البيئية لجميع الجهات والقطاعات والأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب التوعية البيئية وتعزيز الوضع البيئي لدى سكان دول المجلس، ونشر البيانات البيئية الموثوقة عن دول المجلس، ودعم الأبحاث والدراسات المتعلقة بالبيئة.

كما قام الوفد بتقديم شرح حول آلية عرض مؤشر جودة الهواء والمعايير المستخدمة لحساب المؤشر ،وكيفية عرض المؤشر على البوابة الالكترونية البيئية الخليجية، حيث سيتم من خلال المؤشر تعريف الجمهور بحالة وجودة الهواء في المناطق المحيطة بمحطات رصد جودة الهواء، و سيتم كذلك من خلاله الاطلاع على مدى نظافة أو عدم صحة الهواء، والتأثيرات الصحية المترتبة على ذلك، إلى جانب ذلك جرى خلال اللقاء استعراض ومناقشة آلية إدارة البوابة الالكترونية، وخطط الاستضافة وإدارة البيانات والتحديثات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى