البيئة والمياه تستضيف وفد خبراء من جامعة الامم المتحدة

 ENN – استضافت وزارة البيئة والمياه وفد خبراء من معهد المياه والبيئة والصحة في جامعة الأمم المتحدة وذلك بهدف متابعة وتقييم آبار التغذية في بحيرات السدود، ضمن مساعيها المستمرة لتحسين الأداء البيئي في سبيل تعزيز الاستدامة البيئية التي تعتبر إحدى أولويات رؤية دولة الإمارات 2021،

و اطّلع وفد الخبراء خلال الزيارة على مراحل تنفيذ مشروع زيادة وتحسين تغذية المياه الجوفية من البحيرات والحواجز  والسدود، والتي تم تشغيلها لأول مرة خلال موسم سقوط الامطار لهذا العام، وذلك بهدف متابعة وتقييم آبار التغذية في السدود.

و أفاد عبدالناصر الشامسي مدير إدارة السدود بالوكالة بأن استضافة الخبراء تأتي في إطار تعزيز علاقات التعاون والتكامل وتبادل الخبرات بين الجهتين، كما تأتي في إطار تحقيق هدف الوزارة الاستراتيجي الرامي إلى تعزيز الادارة المتكاملة لاستدامة الموارد المائية.

مشيرا إلى أهمية تقييم فعالية آبار التغذية في المرحلة القادمة وفق الظروف المختلفة لمعدلات تساقط الامطار و الكميات المتجمعة في بحيرات السدود، حيث أن نتائج التقييم تحدد نجاح تطبيق تقنية هذا النوع من الآبار على سدود أخرى او تطويرها لزيادة فاعليتها والمحافظة على كفاءتها واستدامتها.

كما عقدت الوزارة بالتنسيق مع الوفد دورة تدريبية بعنوان  “النمذجة الرقمية للمياه الجوفية ” للمختصين من الوزارة، وذلك ضمن خطة الوزارة لبناء وتأهيل القدرات والكوادر الفنية على استخدام أحدث البرامج العلمية في نمذجة المياه الجوفية و بناء النماذج الرقمية ومعايرتها وكيفية الاستفادة منها في  إدارة معلومات، وبيانات المياه الجوفية السطحية لتقييم حالة المياه الجوفية و فعالية السدود في تغذيتها.

يذكر أن وزارة البيئة والمياه قامت وبالتعاون مع معهد المياه والبيئة والصحة في جامعة الأمم المتحدة خلال العامين 2013 و 2014 بحفر 13 بئر تغذية بهدف تحسين المياه الجوفية في بعض السدود منها بحيرات تجمع مياه الامطار وذلك في سد الطويين، وبحيرة سد حام، وبحيرة سد أذن، وبحيرة سد البصيرة، و بحيرة فلي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى