البيئة والمياه تبحث إدارة المواد المستنفذة لطبقة الأوزون غير المرغوب بها

البيئة والمياه تبحث إدارة المواد المستنفذة لطبقة الأوزون غير المرغوب بها مع المكتب الإقليمي لغرب آسيا- برنامج الأمم المتحدة للبيئة

خاص اخبار الامارات اون لاين: بحثت وزارة البيئة والمياه مع ممثلين من المكتب الإقليمي لغرب آسيا- برنامج الأمم المتحدة للبيئة “UNEP” وعدد من الشركات والخبراء والفنيين المختصين إدارة المواد المستنفدة لطبقة الأوزون غير المرغوب فيها، وذلك خلال الاجتماع الذي عقد بديوان الوزارة بدبي خلال الفترة من 16-17 نوفمبر الجاري.

وأفادت المهندسة عذيبة القايدي مديرة إدارة الكيماويات في وزارة البيئة والمياه بأن دولة الامارات قد قامت بوضع برنامج زمني وطني للتخلص التدريجي من المواد الهيدروكلوروفلوروكربونية المستنفذة لطبقة الأوزون حتى موعد حظرها النهائي عام 2040،  وعليه تقوم الوزارة بتكثيف الجهود لتحقيق أهداف اتفاقية فيينا وبروتوكول مونتريال مؤكدةً أن الجهود التي تبذلها وزارة البيئة والمياه في هذا الاتجاه تنطلق من رؤية الإمارات 2021 التي أكدت التزام الإمارات بصفتها جزءاً من النسيج العالمي بالمشاركة في تطوير وتطبيق الحلول المبتكرة لحماية البيئة وضمان استدامتها.

وأضافت القايدي بأن تنظيم الاجتماع سيعزز الجهود الوطنية في إدارة المواد المستنفذة لطبقة الأوزون غير المرغوب بها ودراسة الأساليب والممارسات التي يمكن تنفيذها للتخلص من تلك المواد بطرق وآليات صديقة للبيئية. وأشارت بأن تبادل التجارب والخبرات الإقليمية والعالمية في مجال إدارة المواد المستنفدة لطبقة الأوزون غير المرغوب فيها سيدعم الجهود لتحقيق الاستدامة البيئية في الدولة.

والجدير بالذكر بأنه قد تمت استضافة اجتماعات بروتوكول مونتريال الإقليمية الخاصة بشبكة المسؤولين عن وحدات الأوزون الوطنية في إقليم غرب آسيا في 26 و27 أكتوبر الماضي بحضور ممثلين من منظمات دولية وإقليمية ومراكز أبحاث وجامعات لمناقشة وضع وتطوير السياسات والاستراتيجيات الخاصة بدول الإقليم في مجال المواد المستنفذة لطبقة الأوزون وتحقيق التخلص التام من مادة بروميد الميثيل. كما تمّ تنظيم الملتقى الرابع لبدائل وسائط التبريد في المناطق الحارة” تحت شعار “تقييم مخاطر غازات التبريد المستقبلية في أنظمة التبريد بالتعاون مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، والجمعية الأمريكية لمهندسي التدفئة والتبريد والتكييف (ASHRAE Falcon Chapter)، ومعهد تكييف الهواء والتدفئة والتبريد (AHRI)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) والذي شهد مشاركة أكثر من 200 خبير ومسؤول من القطاعات الحكومية والمنظمات الدولية ومسؤولي وحدات الأوزون الوطنية من دول الاقليم بالإضافة إلى مصنعي أجهزة التكييف الهوائي والتبريد الوطنية والاقليمية لتقييم مخاطر غازات التبريد المستقبلية في أنظمة التبريد وعرض أفضل الممارسات العالمية المعتمدة في صناعة التكييف والتبريد وكيفية تطوير أنظمة التبريد المستقبلية للحد من استنزاف طبقة الأوزون والتغير المناخي.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى