البرلمان العربي للطفل يشارك في المنتدى العربي للمناخ بالقاهرة

الإثنين، ٣ أكتوبر ٢٠٢٢ – ٩:١٥ م


الشارقة في 3 أكتوبر / وام / شارك البرلمان العربي للطفل – أحد المؤسسات التابعة لجامعة الدول العربية – في أعمال المنتدى العربي للمناخ في نسخته الأولى التي عقدت بالقاهرة على مدى يومين تحت شعار “معا لتعزيز إسهام المجتمع المدني في العمل المناخي”.

وانعقد المنتدى بالتعاون بين وزارة البيئة المصرية وبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” وجامعة الدول العربية والشبكة العربية للمنظمات الأهلية والمجلس العربي للطفولة والتنمية بحضور البرلمان العربي للطفل وعدد من الجهات والمنظمات وذلك ضمن استعدادات مصر لاستضافة قمة المناخ كوب 27 في مدينة شرم الشيخ خلال نوفمبر المقبل.

وتضمنت أجندة المنتدى العربي للمناخ 6 محاور هي تغير المناخ والاستدامة وتغير المناخ وتأثيره على الفئات الأكثر عرضة للخطر مثل الأطفال والمرأة وتشجيع الابتكار لفائدة التكيف والتخفيف وتغير المناخ والأنشطة الاقتصادية الهشة ودمج المواطن والمجتمعات المحلية في العمل المناخي ودور التغيير المنظومي في التحول الأخضر.

ونوه سعادة أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل إلى أهمية المنتدى ومحاوره وأوراق عمله في ظل حرص البرلمان العربي للطفل على تأكيد مساهمته في توعية الأطفال بتغيرات المناخ والاستدامة البيئية وأهمية العمل مع كافة المؤسسات والجهات الحكومية والمنظمات الدولية على مكافحة تغير المناخ وتهيئة الأجيال للتكيف مع التغيرات المناخية .

وأشار إلى أن البرلمان العربي للطفل ومن خلال جلساته العامة حرص على مناقشة جادة وواعية في عدد من الموضوعات ذات الصلة بالبيئة والاستدامة المنشودة في كافة نواحيها علاوة على ما يوليه من أدوار في رفع وعي الطفل العربي حول الاستدامة البيئية.

وقال الباروت : تأتي مشاركتنا في المنتدى للاطلاع على آليات توحيد الجهود المشتركة لتحقيق الأهداف الكفيلة بحماية البيئة وتفادي الأخطار التي سيتم مواجهتها مع التغير المناخي مع ارتباط عدة أوراق عمل بتغير المناخ وانعكاس ذلك تهديدا على حقوق الطفل وضرورة التكاتف المشترك من أجل الطفل العربي في حاضره ومستقبله.

يذكر أن المنتدى يهدف لدعم التحركات الدولية والإقليمية لمكافحة تغير المناخ وإلى بلورة خريطة طريق للمجتمع المدني بالشراكة مع الحكومات والقطاع الخاص للتحرك بفاعلية في مسار التكيف مع التغيرات المناخية وحشد المواطنين بالمجتمعات المحلية للإسهام بفاعلية في الحد من التدهور البيئي.

كما يعمل على السعي المشترك من أجل معالجة أوجه اللامساواة المصاحبة لأزمة التغير المناخي وتقييم الآثار السلبية للتغيرات المناخية في ضوء التقارير العلمية الدولية وتأثيرها على إنفاذ أهداف أجندة 2030 مع تقييم الأبعاد الاجتماعية وتأثيرات التغير المناخي على المرأة وذوي الإعاقة والأطفال والفئات الأكثر تهديدا.

مصطفى بدر الدين/ بتول كشواني


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى