#الامارات / تكريم الاماراتية نورة الجاسم بجائزة الأم المثالية الخليجية بحضور الشيخة نيران المبارك الصباح

اي ان ان / عبدالرحمن نقي / الكويت : بحضور الشيخة نيران المبارك الصباح ويوسف مصطفى وكيل وزارة الاعلام الكويتية كرمت جائزة الأم المثالية للإعاقات الذهنية الخليجية لمركز الخرافي لأنشطة الأطفال المعاقين بالكويت السيدة الاماراتية نورة موسى الجاسم الريايسة قرينة معالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة ، رئيس جمعية الفجيرة الخيرية والوزير الأسبق لوزارة الزراعة والثروة السمكية و14 أما خليجية بجائزة الأم المثالية للإعاقات الذهنية.
وهنأت سعادة منى سعيد ناصر المنصوري رئيس الجمعية الخليجية للإعاقة السيدة الريايسة والمكرمات بالجائزة مشيدة بالمبادرة الكويتية وشاكرة للأمانة الجائزة و مركز الخرافي لأنشطة الأطفال المعاقين بالكويت وأشادت المنصوري بالجهود الانسانية والتربوية المميزة للسيدة الاماراتية نورة الجاسم والمرشحة من مركز كلماتي للنطق والتواصل بدبي.
وشمل التكرم الشيخة نيران المبارك الصباح والأميرة الدكتورة منى فهد ال سعيد – المهندسة منى بورسلي – سهام الجلاهمة – شيخة اللافي- شهناز الهندي- حميدة الحاي – فضيلة صخي- حمسة العجمي- ندى الصرعاوي- شريفة الأحمد- حياة أحمد يوسف- الدكتورة وفاء محمود عبدالله – مها عبدالعزيز السليطين- عبلة محمد بشندي.
من جهتها، شددت الأمين العام للجائزة عائشة السالم على ضرورة تكريم أولياء الأمور على ما يقومون به من دور عظيم في رعاية أبنائهم من ذوي الاعاقة والعناية بهم ، لافتة إلى أن هذا التكريم يجب الا يقتصر على الكلام المعسول والشعارات الرنانة ، بل يجب أن تنتقل إلى الأفعال والإجراءات الواقعية التي تهون الصعاب عليهم وتذلل حقيقة العقبات من أمامهم.
وطرحت السالم بعض القضايا التي تؤرق ذوي الاعاقة وأولياء أمورهم، لافتة الى انه بالرغم من جهود الكويت في مجال دعم ذوي الاعاقة والملايين التي تصرفها عليهم لتضمن لهم الحياة الكريمة والعيش بشكل افضل مع وجود أفضل الهيئات المختصة والمؤسسات والجمعيات التي أنشئت منذ عقود عديدة لرعاية هذه الفئة ، فإننا إلى الآن نرى الكثير من اولياء الأمور وهم تائهون بين أروقة المستشفيات وردهات المؤسسات في رحلة بحثهم عن التشخيص الدقيق والتوجيه السليم والرعاية والتعليم بما يتوافق مع اعاقة أبنائهم مع وجود إنجاز غير متقن تضيع فيه الحقوق وتستعصي معه الحلول، متسائلة : ما ذنب ولي الأمر الذي لا يدري أين الحل؟
وزادت بالقول: لا ننكر الجهود المبذولة لخدمة ذوي الاعاقة، سواء في الكويت أو في دول مجلس التعاون الخليجي، ولكننا نجد بعض المطالب التي تكون بحاجة إلى الاهتمام والإصلاح، مدللة بعدم وجود التعاون والترابط بين المؤسسات التي تقدم الخدمات لذوي الاعاقة، حيث ان كل جهة تعمل على حدة بعيدا عن الاخرى، ومن هنا ينشأ التناقض والتباين في الخدمات فيكون الخاسر الأكبر هو الطفل المعاق الذي تمر عليه أعوام من دون تلقي الرعاية الملائمة التي قد تسهم في تخفيف اعاقته ومعاناة أهله.
وتمنت توسيع مجال التعاون في الخدمات المقدمة لذوي الاعاقة بين المؤسسات والهيئات لتشمل دول التعاون الخليجي جميعا، ثم نتجه إلى التخصص ليتحقق الإتقان في العمل والتكامل في الأدوار.
وأشادت بالخدمات التي يقدمها مركز الخرافي والأنشطة المختلفة التي تعكس مدى اهتمامه بذوي الاعاقة وأولياء أمورهم وإبراز أدوارهم المهمة في الحياة.
وشددت عدد من الجهات والجمعيات العاملة في مجال الاعاقة خلال حفل تكريم جائزة الأم المثالية للإعاقات الذهنية الذي أقامه مركز الخرافي للعام الرابع على التوالي، برعاية السيدة سبيكة الجاسر رئيسة مجلس إدارة مؤسسة سند للطفل المعاق ، على أهمية تسليط الضوء على أولياء أمور الاعاقات الذهنية وإبراز دورهم في المجتمع ، فضلا عن تعزيز دور الأمهات وتشجيعهن على العطاء والعمل الاجتماعي لإبراز دورهن في تحسين حياة الاشخاص من ذوي الاعاقة.
واستعرض المتحدثون وسط حضور عدد من الشخصيات والمختصين في مجال الاعاقة وبمشاركة أمهات من دول مجلس التعاون الخليجي حزمة من القضايا التي تؤرق ذوي الاعاقة وأولياء أمورهم، منها معاناتهم في البحث عن التشخيص الدقيق والتوجيه السليم والرعاية والتعليم، مطالبين بتوسيع مجال التعاون بين المؤسسات الخليجية في الخدمات المقدمة لذوي الاعاقة.
وأبرز المدير العام للمعهد العربي للتخطيط الدكتور بدر مال الله في كلمة ألقاها نيابة عن رئيسة مجلس ادارة مؤسسة سند للطفل المعاق سبيكة الجاسر، الدور الإنساني الكبير الذي تقوم به الأم التي ترعى أبناء من ذوي الاعاقة «فهي تستحق كل التكريم والعرفان لما تبذل من جهود مضنية، فضلا عن دورها في بناء المجتمع».
وأردف بالقول: لقد تم إنشاء مركز الخرافي لأنشطة الطفل المعاق، ويعمل تحت مظلة مؤسسة سند للطفل المعاق، وتم تجهيزه بأحدث الأجهزة والمعدات لتوفير البيئة التعليمية المتخصصة والآمنة لأبنائنا المعاقين، مضيفا «ان الهدف من جائزة الأم المثالية للإعاقات الذهنية هو التعبير عن التقدير لهذه الأم تكريماً لعظمتها ومكانتها في الأسرة والمجتمع».
وأعرب عن سعادته بمشاركة نخبة متميزة من الفضليات المهتمات بشؤون ابنائنا وبناتنا ذوي الاعاقة من داخل الكويت وخارجها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى