الامارات تعرب عن ادانتها الشديدة للأعمال الإرهابية التى يمارسها تنظيم داعش في ليبيا

ENN – وام – أعربت دولة الامارات العربية المتحدة عن ادانتها الشديدة للأعمال الإرهابية والإجرامية المتواصلة التي تمارسها التنظيمات الإرهابية المتطرفة وعلى وجه الخصوص ما يسمى بتنظيم داعش والتي تستهدف قتل المدنيين وترويعهم وتشريدهم وتدمير ممتلكاتهم خاصة في مدينة سرت الليبية موجهة خالص التعزية والمواساة الى أهالي ضحايا الجرائم الإرهابية.

وقال سعادة المستشار خليفة الطنيجي نائب مندوب الدولة الدائم لدى الجامعة العربية -في كلمة له امام الاجتماع الطاريء لمجلس جامعة الدول العربية الذي عقد اليوم بمقر الامانة على مستوى المندوبين الدائمين لبحث تطورات الاوضاع في ليبيا وبمشاركة محمد الدائري وزير الخارجية الليبي-ان دولة الامارات تجدد ادانتها لتلك الجرائم الفظيعة بحق الأبرياء في ليبيا.. مؤكدا ضرورة دعم الحكومة الليبية الشرعية وجهودها لبسط سيادتها على سائر التراب الليبي وضرورة وقوف الدول العربية والاسرة الدولية الى جانب الحكومة الشرعية والشعب الليبي الشقيق بقيادة البرلمان الليبي المنتخب والحكومة التي انبثقت عنه.

واكد ان دولة الامارات تدعم كذلك الجهود التي تقودها المنظمة الدولية في هذا الإطار وتنفيذ القرارات الدولية…وقال ان الارهاب الذي يعبث بليبيا ويهدد سلامة ترابها واستقرارها لايمكن بأي حال من الأحوال اعتباره تيارا سياسيا إنما هو جرائم يقوم بها مجرمون وتستهدف الأبرياء بأبشع الصور.

من جهة ثانية طلب سعادة المستشار خليفة الطنيجي باسم دولة الامارات اضافة بند على جدول اعمال الاجتماع الطارىء لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين يتعلق بالاعتداء الذى تعرض له مقر السفارة الاماراتية في مدينة صنعاء اليمينة على ايدى جماعة الحوثي.

واشار الى ان دولة الامارات تدين بشدة الاعتداء السافر من جماعة الحوثي على مقر سفارتها بالعاصمة اليمنية صنعاء وطالبت بإخلاء مقر السفارة فورا وإعادة تسليمها الى موظفيها مع احتفاظ دولة الامارات بحقها في احالة مرتكبي هذا الاعتداء للمساءلة والعدالة.

وقال ان ميلشيا الحوثي لم تترك حرمة للأعراف الدبلوماسية والتشريعات والقوانين الدولية الا وانتهكتها.. وشدد على ان هذا العمل يعد دليلا آخرا على ان الجماعة لا تضع اي اعتبار او احترام للمواثيق الدولية والاعراف الدبلوماسية وتمارس شريعة الغاب.

واكد ان احتلال مقر سفارة الدولة في صنعاء وإخلائها من موظفيها لن يثني دولة الامارات عن موقفها الداعم لعودة الاستقرار الى ربوع اليمن الشقيق… وقال ان هذا العمل الاجرامي يعد انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي ولاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961والمتعلقة بالحصانات التي تتمتع بها السفارات الأجنبية.

من جانبه أدان السفير بشر الخصاونة مندوب الاردن الدائم لدى الجامعة العربية رئيس الاجتماع الاعتداء على سفارة دولة الامارات بالعاصمة اليمنية صنعاء.. معربا عن تضامنه بلاده مع دولة الامارات ازاء تلك الحادث.

وفيما يخص تطورات الاوضاع في ليبيا اكد الخصاونة في كلمته امام الجلسة الافتتاحية للاجتماع دعمه المطلق للحكومة الشرعية الليبية المنبثقة عن البرلمان الشرعي وتأييد جهود المبعوث الاممي برناردينو ليون في هذا الشأن.

وأدان العمليات الاجرامية التي يقوم بها تنظيم داعش الارهابي في ليبيا والذي يتخذ من الدين غطاء والدين براء منه.

من جانبه طلب وزير خارجية ليبيا محمد الدايري من الدول العربية في كلمة له خلال الاجتماع بضرورة توفير الدعم العسكري للجيش الليبي وللحكومة الشرعية المعترف بها دوليا لمكافحة الجماعات الارهابية وفى مقدمتها تنظيم ” داعش ” الارهابى الذي ارتكب جرائم ضد اللليبيين فى مدينة سرت.

واكد الوزير الليبي انه جاء الى الجامعة العربية لتفعيل قرار القمة العربية الاخير فى شرم الشيخ وتنفيذ قرار القمة العربية 2214 لتقديم العون لحكومتة لمكافحة الارهاب.. واكد استعداد بلاده للمشاركة فى القوة العربية المشتركة التى يتم اقرارها فى الاجتماع المشترك يوم 27 أغسطس الجاري بمقر الجامعة العربية.

وجدد طلب حكومة بلاده بتفعيل معاهدة الدفاع العربي المشترك وتوجيه ضربات جوية عسكرية عربية لتنظيم داعش نظرا لعدم قدرة القوات الجوية الليبية.

وايد الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي الطلب الليبي.. وقال ان الطلب الليبي يتفق مع قرارات القمة العربية ووزراء الخارجية العرب.

واضاف ” نؤيد طلب ليبيا بالتدخل الفوري لانقاذ ليبيا وحماية اراضيها من التنظيمات الارهابية المسلحة “.

وعبر في كلمته عن اسفه لان حجم الدعم العربي لليبيا غير كاف ولا يصل الى المستوى المطلوب.. داعيا الى اعادة النظر في الدعم العربي لليبيا لمواجهة تنظيم داعش الذي يهدد مسيرة الحوار الوطني الذي ترعاه الامم المتحدة ويهدد الامن والسلم الاقليمي والدولي.. ودعا الدول العربية الى التجاوب السريع والفعال مع المطالب الليبية .

واكد مندوب مصر لدى الجامعة العربية السفير طارق عادل التزام مصر بالتحرك على الساحتين الاقليمية والدولية للعمل على تفعيل قرار مجلس الامن رقم 2214 من اجل رفع حظر التسليح عن الجيش الليبي.. منتقدا فى الوقت ذاته تجاهل المجتمع الدولي للمجازر التي يرتكبها تنظيم ” داهش ” الارهابي في ليبيا رغم التصدي له في العراق وسوريا.

وحذر من امتداد خطر داعش الى كافة الدول العربية وتهديد امن المنطقة برمتها.. داعيا الى ضرورة تكاتف وتكثيف جهود التعاون العربي المشترك ومساندة ليبيا..مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة ان يتوازى المسار السياسي مع جهود مكافحة الارهاب.

وشدد على ضرورة تكثيف الجهود من اجل تفعيل القوة العربية المشتركة التي اقرتها قمة مارس الماضي في شرم الشيخ لتكون درع وسيف الامة العربية في مواجهة الارهاب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى