الإمارات تقدم 55 مليون درهم للأنروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا

قدمت دولة الامارات العربية المتحدة 55 مليون درهم ” 15 مليون دولار ” مساعدات غذائية عاجلة للاجئين الفلسطينيين داخل سوريا .

ويستهدف هذا المبلغ الذي يشكل جزءا من تعهد الدولة خلال مؤتمر المانحين الثاني بالكويت للازمة السورية 336ر361 الف متضرر وبواقع 287ر92 عائلة فلسطينية لاجئة متضررة داخل سوريا .

جاء ذلك خلال توقيع اتفاقية تعاون وقعتها معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الوطنية لتنسيق المساعدات الخارجية في مقر الوزارة بأبوظبي اليوم مع بيير كراهينبول المفوض العام لـ”الانروا تقدم بموجبها دولة الإمارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الانروا” المساعدات الغذائية للاجئين الفلسطينيين داخل سوريا .

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي إن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة تتعامل مع قضية اللاجئين الفلسطينيين من منطلق التزام تاريخي تجاه القضية الفلسطينية بكافة إبعادها وجذورها وان دور الإمارات التاريخي في تقديم الدعم والمساعدات للأشقاء الفلسطينيين ينطلق من التزاماتها الإنسانية ومواقفها الثابتة بتقديم الدعم للأشقاء العرب ولكافة المتأثرين من الأزمات الإنسانية في شتى أصقاع الأرض والتي منها الأزمة السورية.

وقد تقدمت معالي الشيخة لبنى القاسمي بخالص الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” على توجيهاته الدائمة والمستمرة لتسخير كافة أوجه الدعم والعون للأشقاء اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والمتابعة الحثيثة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وقالت معاليها أن هناك حاجة ملحة لتقديم الدعم والعون للاجئين الفلسطينيين ممن يعيشون في مخيمات اللاجئين في سوريا بالنظر لصعوبة إيصال المساعدات لهم نتاجا للتوترات والصراعات السائدة والتهديدات والمخاطر التي تعوق سبل وقدرات فرق الإغاثة على إيصال المساعدات هناك مما يوجد حاجة ملحة لكي تتعاون الإمارات مع منظمات الأمم المتحدة خاصة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الانروا” بغية ضمان استمرارية تأمين مقومات الحياة والمعيشة لهم في شقها الأهم وهو الغذاء.

وقد أشادت معالي وزيرة التنمية والتعاون الدولي بالتوجيهات الكريمة والدائمة لصاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” بتقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين أينما كانوا .. مؤكدة أن هذا النهج الكريم متواصل ومستمر منذ قيام اتحاد دولة الإمارات حيث أيادي الإمارات البيضاء وقوافل المساعدات تذهب منذ عقود للأشقاء الفلسطينيين سواء داخل فلسطين أو في الدول المستضيفة لهم من إنشاء المدارس والمستشفيات وتعبيد الطرق وبناء المدن وتقديم المساعدات الصحية والعلاجية والغذاء وان دولة الإمارات في ظل توجيهات القيادة الرشيدة من الدول الطليعة الداعمة للاجئين السوريين.

يذكر أن ذلك المبلغ هو جزء من قيمة التعهد الثاني الذي أعلنته دولة الإمارات خلال مؤتمر الكويت الثاني للمانحين للاجئين السوريين مطلع العام الجاري بقيمة إجمالية بنحو 220 مليون درهم والذي صدرت توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات “حفظها الله” بتخصيص كامل المبلغ للاستجابة إلى خطة الأمم المتحدة للاستجابة للازمة السورية لـ”صالح الأشخاص داخل سوريا” وخطة الأمم المتحدة للاستجابة الإقليمية للاجئين السوريين “في الدول المجاورة لسوريا” وذلك عبر وكالات ومؤسسات الأمم المتحدة وبرامجها الإنسانية.

من جانبه أعرب بيير كراهينبول عقب توقيع الاتفاقية عن أمتنانه لذلك الدعم والمساعدات البالغة 55 مليون درهم والتي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال وزارة التنمية والتعاون الدولي .. مشيرا الى ان هذا التبرع تذكير يأتي في الوقت المناسب لكي لا ننس النزاع المستمر في سوريا حيث تستمر “الانروا” في أداء مهامها حيثما يتواجد لاجئون فلسطينيون في حاجة إلى المساعدة ولكي لا يظل وضع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يائسا أكثر من ذي قبل.

وحضر مراسم توقيع مذكرة التعاون سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وسعادة هزاع محمد القحطاني وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى