الإمارات تشارك في الاجتماع الوزاري لمبادرة منع الانتشار ونزع السلاح النووي في هيروشيما

 

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في الاجتماع الوزاري الثامن لمجموعة “مبادرة منع الانتشار ونزع السلاح النووي” الذي عقد في مدينة هيروشيما اليابانية .

ترأس وفد الدولة المشارك معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة وضم سعادة حمد علي الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وناقش الوزراء والمسؤولون الحكوميون خلال الاجتماع التقدم الذي أحرزته “مبادرة منع الانتشار ونزع السلاح النووي” وشددوا على أهمية الدراسات وأوراق العمل التي تم تقديمها من دول المبادرة لاجتماعات اللجنة التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية والذي سينعقد خلال الفترة 28 أبريل ولغاية 9 مايو بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما ناقش الاجتماع بعض القضايا الدولية الملحّة المرتبطة بمنع انتشار الأسلحة النووية بما في ذلك البرامج النووية في كل من كوريا الشمالية وإيران.

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر ” تعد دولة الإمارات العربية المتحدة عضواً فاعلاً في العديد من المبادرات الدولية التي تهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية حيث تشهد المواقف والخطوات التي اتخذتها الدولة في هذا الشأن اعترافاً وتقديراً في أوساط المجتمع الدولي .. وستبقى الدولة ملتزمة بكافة المعاهدات والإجراءات المتعلقة بمنع انتشار الأسلحة النووية وستستمر بالعمل مع شركائها الدوليين لضمان تطبيقها بشكل كامل”.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد انضمت في عام 1995 إلى معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية .. وفي عام 2003 أبرمت اتفاق ضمانات شاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع بروتوكول إضافي في عام 2009.

وانعقد الاجتماع الوزاري لمبادرة منع الانتشار ونزع السلاح النووي في مدينة هيروشيما اليابانية التي تعرضت لأول قنبلة نووية خلال الحرب في تاريخ البشرية .. وقام الوزراء المشاركون في الاجتماع بزيارة الضريح التذكاري لضحايا القنبلة النووية ومتحف هيروشيما للسلام .. ووجهوا جميعاً دعوة عالمية لوضع إطار عمل منظَّم ومستمر للحد من انتشار كافة أنواع الأسلحة النووية .. كما طالبوا أيضاً باعتماد التطبيق الكامل لاتفاقيات الضمانات الشاملة مع البروتوكول الإضافي كمقياس لعملية التحقق من عدم الانتشار.

وعقد وفد الإمارات العربية المتحدة اجتماعات ثنائية مع الوفدين الأسترالي والألماني جرى خلالها مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ورحب الوزراء بالبيان الصادر عن قمة الأمن النووي التي انعقدت في لاهاي خلال مارس 2014 بمشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة وبحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حيث تناول بيان قمة لاهاي التهديد الذي يشكله الإرهاب النووي والحاجة إلى تعزيز التعاون الدولي في مجالات الأمن النووي.

واختُتم اجتماع مبادرة منع الانتشار ونزع الأسلحة النووية ببيان مشترك أكد فيه الوزراء المشاركون على التزام بلدانهم بالسعي المشترك لدفع عجلة تقدم الجهود الرامية إلى منع الانتشار ونزع السلاح النووي.

تجدر الإشارة إلى أن مبادرة منع الانتشار ونزع السلاح النووي هي مجموعة وزارية تمثل دولاً تنتمي لمجموعات جغرافية مختلفة وتشمل إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة كلاً من أستراليا واليابان وكندا وتشيلي وألمانيا والمكسيك وهولندا ونيجيريا والفلبين وبولندا وتركيا .. وتركز هذه المبادرة على اتخاذ خطوات عملية لتنفيذ النتائج التي أجمع عليها الدول الأطراف في مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي لعام 2010.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى