الإمارات ترحب بتوجه “الفاو” لإدراج واحات نخيل التمر ضمن نظم التراث الزراعي المهمة عالميا

رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجه منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو” لإدارج واحات نخيل التمر في الدولة ضمن ” نظم التراث الزراعي المهمة عالميا “.

وأكد سعادة المهندس سيف الشرع وكيل وزراة البيئة والمياه المساعد للشؤون الزراعية والحيوانية خلال افتتاح أعمال الورشة التعريفية الخاصة بنظم التراث الزراعي المهمة عالميا للدولة التي عقدت اليوم في أبوظبي..أن الدولة تقدر اهتمام المنظمة بهذه المبادرة والتي تعكس اهتمام الإمارات بقطاع الزراعة لاسيما التمر ونخيل التمر باعتبارهما أساس القطاع الزراعي الإماراتي والراعي الامين” للأمن الغذائي”.

وقال الشرع في كلمته خلال الورشة التي تنظمها وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع المكتب شبه الإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في أبوظبي.. إن المجتمع الإماراتي ينظر لواحات نخيل التمر باعتبارها الراعي الأمين والقيم للأمن الغذائي وسبل المعيشة وراعي التراث الثقافي.

وأكد خلال الورشة التي حضرها آد سبيكرز منسق المكتب شبه الاقليمي وعبدالوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر وعدد من الخبراء والمستشارين في ” الفاو ” .. اهتمام المجتمع الإماراتي بواحات النخيل وذلك في إطار حرصه على تقديم خدمات النظم البيئية و الايكولوجية وللمعرفة التقليدية التراثية وللتنوع البيولوجي واستعادة حيويته وقدرته على التحمل.

وأضاف أن عملية إنتاج التمور والتسويق لها وتقديمها واستهلاكها ضمن سياق اجتماعي لاتقاس بالعملة وإنما بالمشاعر القلبية الصادقة التي تحمل جذورها العميقة في ثقافة وتراث دولة الإمارات والتي يملك سرها مواطنيها.

وأكد أن واحات النخيل في الإمارات تعتبر نظاما استثنائيا ومميزا لاستخدام الأراضي وتستحق الحماية في نظام متوازن يجمع بين الحفظ والتأقلم والتطور الاجتماعي والاقتصادي.

وشدد الشرع على أهمية حفظ وصيانة واحات النخيل في الإمارات والتي تواجه الآن مخاطر وتهديدات جديدة اجتماعية واقتصادية وبيئية وتكنولوجية إضافة إلى أزمة تغير المناخ العالمية.

من جانبه استعرض الدكتور عبد الوهاب أبرز أهداف ” جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر ” التي تم إطلاقها في عام 2008 وتسعى إلى تعزيز الدور الريادي لدولة الإمارات عالميا في تنمية وتطوير البحث العلمي الخاص بالنخيل وتشجيع العاملين في قطاع زراعة نخيل التمر من الباحثين والمزارعين والمنتجين والمصدرين والمؤسسات والجمعيات والهيئات المختصة.

وأضاف أن الجائزة تدعم البحث العلمي الخاص بتطوير شجرة النخيل في جميع جوانبها وتكرم الشخصيات العاملة في مجال نخيل التمر على المستوى المحلي والإقليمي والدولي إضافة إلى تنمية التعاون بين الجهات المختصة العاملة في هذا المجال من أبحاث وإكثار وزارعة وصناعة للمنتجات التي تعتمد على نخيل التمر كمادة أساسية في المنتجات النهائية ودعم وتشجيع الاختراعات والتقنيات العلمية ذات الصلة بنخيل التمر.

من جهته قال الدكتور نصر نور الدين خبير إنتاج وحماية النباتات في منظمة ” الفاو ” في تصريح لوكالة أنباء الإمارات ” وام “..إن الورشة تهدف إلى التعريف بنظام التراث الزراعي وآليات العمل به تمهيدا لإدراجه في النظام الزراعي المهم عالميا .. مشيرا إلى أن هذا المشروع أطلقته ” الفاو ” عام 2002 بهدف الحفاظ على المنظومات الزراعية التقليدية التي ابتكرها المزارعين في مناطق مختلفة من العالم .

وأضاف أن المنظمة ستقوم غدا الثلاثاء بزيارات ميدانية للواحات في مدينة العين للتعرف عن قرب على النظم الزراعية التقليدية .

تناولت الورشة عدة موضوعات من بينها الأصول ومفهوم الإطار التشغيلي لنظم التراث الزراعي المهمة عالميا والدروس المستفادة من التجارب والخبرات لنظم التراث الزراعي ضمن إطار الواحات ومعايير النظم .

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى