الإمارات تترأس عملية استعراض الأمم المتحدة للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات.

ENN- وام أنهت دولة الإمارات وجمهورية لاتفيا أمس المرحلة الأولى من عملية استعراض الأمم المتحدة لمؤتمر القمة العالمية حول مجتمع المعلومات التي ترأستا اجتماعاتها التحضيرية على مدار اليومين الماضيين.

وتشكل عملية الاستعراض محطة تاريخية مهمة على المستوى العالمي إذ ترمي إلى تحقيق الاستفادة القصوى من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات التنمية ومستقبل الإنترنت وبموجبها ستعتمد الأمم المتحدة وثيقة ختامية للدول الأعضاء ومجتمع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال شهر ديسمبر القادم.

وجرت خلال الاجتماعات جملة من النقاشات والمداخلات التي أدارتها سعادة السفيرة لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة وجانيس مازيكس المندوب الدائم لجمهورية لاتفيا لدى الأمم المتحدة .

وكان سعادة سام كوتيسا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة – في دورتها الـ 69 – قد عين مطلع شهر يونيو الماضي كل من السفيرة نسيبة والسفير مازيكس لرئاسة عملية الاستعراض واعتماد الوثيقة الختامية في ديسمبر.

وألقى اينار كونسرن المندوب الدائم لأيسلندا بيانا خلال الاجتماع نيابة عن كوتسيا حيث قال إن عملية الاستعراض جاءت في الوقت المناسب حيث يعمل المجتمع الدولي على وضع وبلورة الجهود والطموحات لجدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015.

وأضاف أنه ليس من المهم فقط الوقوف على ما تحقق من تقدم في تنفيذ نتائج القمة العالمية ولكن أيضا مواصلة الزخم لإطلاق العنان لإمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.

وفي تعليق لها حول تعيين دولة الإمارات لإدارة عملية الاستعراض والمشاورات التي تسبق القمة قالت السفيرة لانا نسيبة إنه لشرف لدولة الإمارات أن تشارك في تسهيل استعراض الامم المتحدة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والعمل مع الدول الأعضاء والأطراف غير الحكومية للوصول إلى رؤية مشتركة لمستقبلها.

ولفتت إلى أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قد شهد تحولا ملحوظا منذ انطلاق القمة في العام 2003 مما يستوجب إجراء مراجعة للفرص والتحديات التي يجب مواجهتها على مستوى العالم.

وذكرت تقارير الأمم المتحدة أن نسبة المشتركين في خدمة الهاتف المحمول عالميا قد ارتفعت منذ أن عقدت المنظمة قمة مجتمع المعلومات الأولى في 2003 من أقل من / 20 / في المائة إلى / 96 / في المائة كما هو عليه الحال اليوم وزاد الوصول إلى الإنترنت من حوالي / 10 / في المائة في نفس العام إلى / 46 / في المائة.

وأشارت التقارير إلى وجود ثغرات مستمرة في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين البلدان المتقدمة والنامية وتفاوت في استخدامها بين الرجال والنساء وسجلت وجود مخاوف تتعلق بشأن الخصوصية والأمن وإجراءات تنظيم استخدام الإنترنت.

وشهدت الاجتماعات التحضيرية جملة من المناقشات بين الدول الأعضاء والأطراف غير الحكومية بشأن الطموحات المرجوة من القمة المقررة خلال ديسمبر 2015 فضلا عن إحاطات تقدم بها ممثلون عن هيئات ووكالات الأمم المتحدة ذات الصلة مثل مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ” الأونكتاد ” والاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ” اليونسكو ” تطرقوا فيها إلى التقدم الذي حصل منذ 2003 والسنوات اللاحقة والنتائج المرجوة من القمة القادمة لا سيما فيما يخص ما يمكن أن تسهم به تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دفع عجلة التنمية عالميا.

وفي هذا الصدد قالت السفيرة نسيبة ” إن الأشهر الستة المقبلة لن تحل بالطبع جميع القضايا التي نشأت على مدار السنوات الـ 12 الماضية ومع هذا فنحن الآن في موقف جيد يتيح لنا تحديد النقاط الصعبة التي تحتاج الى عمل جماعي وتحديد ما هو واقعي لشهر ديسمبر” .

وحظي تعيين دولة الإمارات لرئاسة لمشاورات عملية الاستعراض بترحيب دولي واسع نظرا لما قدمته هيئة تنظيم الاتصالات من تشجيع ودعم للقمة فضلا عن النهوض السريع الذي حققنه محليا في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات منذ تأسيسها.

وأكدت نسيبة أن دولة الإمارات تضرب في مجالات عديدة مثالا بشأن ما تهدف القمة لتحقيقه .. مضيفة “نحن دولة نامية انتهجت أساليب متعددة من السياسات العامة والشراكات بين القطاعين العام والخاص والتعاون الدولي من أن أجل أن يصل المحمول والإنترنت للجميع عالميا”.

وأشارت إلى أن الإمارات قد استخدمت إضافة إلى ذلك تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتعزيز نظم التعليم والرعاية الصحية وإدارة الموارد وضمان المنافع الاجتماعية والبيئية إلى جانب استثمارها من أجل تحقيق النمو الاقتصادي.

من جهته قال حمد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات – تعليقا على تعيين دولة الإمارات لرئاسة عملية الاستعراض – إن التعيين يعتبر اعترافا بالدور الذي تلعبه الإمارات في تحقيق أهداف القمة العالمية لمجتمع المعلومات وشاهد على الجهود المخلصة التي بذلته في هذا المجال.

وأكد أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كونها أصبحت اليوم من الركائز الرئيسية لردم الفجوة الرقمية وثبت أنها ذات أثر فعال في تقديم المعلومات والخدمات في مجالات الصحة والتعليم والاقتصاد وغيرها من المجالات.

وقال إنه منذ عام 2003 و2005 أصبحت القمة العالمية لمجتمع المعلومات أداة مهمة لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات .. مشيرا إلى أن هيئة تنظيم الاتصالات تدعم مهام عملية الاستعراض ونتائج القمة على الصعيد الوطني من خلال اللجنة الوطنية لمتابعة القمة العالمية لمجتمع المعلومات ودوليا من خلال تشكيل شراكات مع الاتحاد الدولي للاتصالات ووكالات الأمم المتحدة الأخرى.

وسيعقد الاجتماع التحضيري الثاني لاستعراض القمة العالمية لمجتمع المعلومات في الفترة من 20 -22 أكتوبر 2015 في نيويورك فيما سيتم إصدار الوثيقة النهائية للاستعراض خلال الاجتماع رفيع المستوى للقمة والمقرر عقده في 15-16 ديسمبر من نفس العام.

يذكر أن اجتماع الدول الأعضاء عقد في الاوا من يوليو الجاري وفي اليوم التالي عقد اجتماع آخر شارك فيه عدد من الأطراف والشخصيات غير الحكومية والشركات المختصة من القطاع الخاص وكان من بين المتحدثين ممثلون عن شركات مثل ” مايكروسفت ” و” انترنيت سواسيتي” و” أيكان” التي تدير عنوانين المواقع الالكترونية على الانترنيت وآخرون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى