الإمارات أول دولة عربية ترأس الجمعية العمومية للجنة التراث غير المادي في اليونسكو

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة أعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ” اليونسكو ” لتكون بذلك أول دولة عربية تحظى بهذا الشرف في تاريخ المنظمة الدولية.

وجاء ترؤس الإمارات الدورة الخامسة لاجتماعات اللجنة السنوية بمبادرة من المجموعة العربية بعدما حظيت بتأييد واسع من جميع الدول الأعضاء في اليونسكو والبالغ عددها 158 دولة تقديرا لمساهمة دولة الإمارات العربية المتحدة الفاعلة في دعم جهود حماية التراث وصونه والحفاظ عليه في كل العالم.

و قد ترأس الدكتور عوض علي صالح مستشار العلاقات الخارجية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أعمال الدورة الخامسة للجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو ونجح في إدارة جميع جلسات المناقشات بما فيها عملية تجديد مكتب لجنة التراث الثقافي غير المادي بطريقة سلسة حظيت بإعجاب جميع الوفود.

ويتولى الدكتور عوض علي صالح باسم دولة الإمارات العربية المتحدة أيضا مهمة رئاسة لجنة التراث الثقافي غير المادي في المنظمة الدولية وستتواصل رئاسة الدولة لهذه اللجنة الهامة في اليونسكو حتى العام 2016.

وقال عوض في تصريح لوكالة أنباء الإمارات ” وام ” إن رئاسة الإمارات للجنة التراث الثقافي غير المادي وأعمال إجتماعاتها السنوية في اليونسكو تعد تثمينا من جميع الدول الأعضاء فيها للجهود التي بذلتها الدولة طيلة السنوات الماضية في سبيل حماية تراث العالم المادي وغير المادي وتشجيع الدول الفقيرة و مساعدتها على تسجيل تراثها لدى المنظمة الأممية بهدف حمايته.

وأضاف إن ” هذا مؤشر على تقدير جميع الدول في منظمة اليونسكو لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم أنشطة هذه المنظمة الدولية وتعاونها الوثيق مع جميع الدول الأعضاء في كل المجالات خاصة في مجال حماية وصون الثرات الثقافي غير المادي سواء على الصعيد المحلي أوعلى الصعيدين العربي و الدولي”.

وبخصوص انطباعاته الشخصية كأول شخصية عربية تترأس أشغال اجتماعات رفيعة المستوى لمنظمة دولية كبيرة في حجم اليونسكو قال الدكتور عوض علي صالح إن” إدارتي لأعمال الجمعية العمومية حظيت ولله الحمد برضا جميع الوفود الدولية والدليل أننا درسنا كل النقاط المدرجة في جدول الأعمال في زمن قياسي أي قبل الموعد الذي كان محددا لها “.

وأضاف أن ” المناقشات كانت سلسلة ونجحنا في التوفيق بين الجميع حيث مرت الاجتماعات والمناقشات والانتخابات في أجواء إيجابية جدا ما ساهم في نجاح الدورة الخامسة للاجتماعات العامة وقد سعيت رفقة زملائي في وفد دولة الإمارات لتقديم النموذج الأمثل للتعاون من خلال التفاعل مع جميع مداولات هذه الدورة بدون استثناء”.

من جانبه قال أحمد علي الظنحاني رئيس وفد الدولة في أعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة اليونسكو في حديث لوكالة أنباء الإمارات إن “الإمارات كانت من أوائل الدول التي ساهمت في دعم ملفات التراث في جميع العالم خاصة في الدول العربية” مذكرا بالدعم المادي و المعنوي الذي قدمته الدولة للدول الفقيرة من أجل شد أزرها و مساعدتها في حفظ و صون تراثها وحمايته من الإندثار من خلال التكفل برسوم تسجيل ملفاتها منذ العام 2009 حيث خصصت الدولة لهذا الغرض غلافا ماليا يبلغ نحو مليوني دولار.

و أضاف أحمد علي الظنحاني أن ” هذا الجهد المتمثل في حرصنا على تسجيل تراث العالمي قاده بإستمرار فريق عمل مشترك بيننا و بين اليونسكو و هذا ما جعل جميع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية تجمع على ترشيحنا لرئاسة لجنة التراث الثقافي غير المادي و كذلك رئاسة أعمال الجمعية العمومية السنوية للجنة”.

وتأتي رئاسة الإمارات لأعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة اليونسكو لتعزز دورها المحوري في تنفيذ رسالة اليونسكو من خلال الإسهام في التربية للجميع وتشجيع حرية تبادل الأفكار والعلوم والمعارف وتقليص الفجوة بين الأغنياء والفقراء في مجال المعلومات.

وجدد دولة الامارتت خلال أعمال الإجتماعات السنوية في دورتها الخامسة التزامها بالتعاون مع المنظمات العالمية والدولية من أجل توفير حياة أفضل للإنسان والبشرية خصوصا عن طريق التعليم و حماية التراث وعبرت عن حرصها على مواصلة دعمها لليونسكو لتحقيق أهدافها في مجالات التعليم والعلوم والثقافة و الثرات.

وأكدت الإمارات أنها ستظل وفية لدورها في صون التراث الإنساني العالمي المادي وغير المادي وتعزيز دور منظمة اليونسكو في الحفاظ على حضارات الأمم وكل أشكال التراث الثقافي والعلمي.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى