الإعلام الأمني يطلق مبادرة “انستا مجلس” لتعزيز التواصل مع آراء الجمهور

أبوظبي-ENN-أطلقت إدارة الإعلام الأمني، بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ممثلة في مركز مواقع التواصل الاجتماعي، مبادرة “انستا مجلس” والمستوحاة من نمط الحياة في المجتمع الإماراتي، عبر الاهتمام بتعليقات الجمهور والتفاعل مع الموضوعات المختلفة التي ينشرها المركز، ليصبح (#انستا_مجلس) منصة تفاعلية لآراء الجمهور ضمن رؤية عصرية جديدة لحساب “انستغرام” التابع لوزارة الداخلية عبر الإنترنت (Instagram – moiuae).

وتركز المبادرة على اعتماد الأساليب الإبداعية المبتكرة، وتهدف إلى تعزيز العلاقة التفاعلية مع الجمهور، في إطار من الحداثة بما يتلاءم مع احتياجات الجيل الجديد ومتطلباته عبر قنوات التواصل الاجتماعي لوزارة الداخلية، بمختلف قنوات الوزارة تحت وسم (هاشتاغ) #انستا_مجلس #insta_meylas

وأوضحت الملازم أول فاطمة الشحي، رئيسة مركز مواقع التواصل الاجتماعي في الإعلام الأمني، أن المبادرة تأتي تحت مظلة الخطة التطويرية لمركز مواقع التواصل الاجتماعي في الإعلام الأمني، مشيرة إلى إن حلقات النقاش التي تدور بين متابعي قنوات التواصل الاجتماعي للوزارة، والآراء المميزة التي يطرحونها، تعدّ مصدر إلهام للعاملين في المركز؛ وتشجع روح الإبداع لديهم.

وأشارت إلى أنه، ومن خلال هذه المبادرة، يقوم (#انستا_مجلس) باختيار عدد من تعليقات الجمهور وتفاعلاتهم على ما سبق نشره، ومن ثم إعداد مادة فيلمية قصيرة حولها، وذلك بالتعاون مع فرع التلفزيون في الإعلام الأمني باستخدام أحدث التقنيات؛ وأرقى معايير الإخراج الفني وصولاً إلى مادة مميزة وفريدة.

وأضافت: منذ التعريف بالمبادرة عبر الإنترنت شهدت تفاعلاً مميزاً على حسابات وزارة الداخلية للتواصل الاجتماعي؛ إذ تواصل معها الآلاف من الجمهور عبر قنواتها على (انستغرام وفيس بوك وتويتر ويوتيوب وغوغل بلس).

ويضم مركز مواقع التواصل الاجتماعي التابع لوزارة الداخلية قنوات على (انستغرام وفيس بوك وتويتر ويوتيوب وغوغل بلس)، ويتميز المركز بالسرعة والدقة في تغطية أخبار وزارة الداخلية؛ وكافة القيادات الشرطية في الدولة، بالإضافة إلى نشر الرسائل والحملات التوعوية والتعريف بخدمات وزارة الداخلية، ويعطي القائمون على المركز الأولوية دوماً للتفاعل مع الجمهور والرد على استفساراتهم بأسرع وقت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

ويتمتع المركز بقاعدة عريضة من المتابعين، وأصبح جسراً حيوياً للتواصل بين الجمهور والوزارة، وأسهم في تعزيز الوعي الأمني والاجتماعي من خلال المواد الإعلامية المختلفة، والتي لاقت إقبالاً وتفاعلاً كبيرين من مختلف فئات الجمهور.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى