الأولمبياد الشتوي يوحد الكوريتين

بدأت فعاليات حفل الافتتاح في النسخة 23 من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج، وأطلق على هذا الأولمبياد تسمية «أولمبياد السلام» وسط تقارب بين الكوريتين، بعد قرار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج-أون المشاركة، وصولاً إلى حد إرسال شقيقته كيم يو-جونج لترؤس الوفد الشمالي.
وقد صافحت يو-جونج، أول عضو من العائلة الشمالية الحاكمة يزور الجنوب منذ نهاية الحرب الكورية في 1953، الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان بعد وصوله إلى حفل الافتتاح. وسار رياضيو الكوريتين سوياً وراء علم كوريا الموحدة الأزرق والأبيض وسط حماس كبير في الملعب الأولمبي، وتقدم الكوري الجنوبي وون يون-جونج المشارك في منافسات الزلاجات والكورية الشمالية هوانج تشونج جوم التي ستلعب مع فريق هوكي الجليد الموحد، رياضيي البلدين.
وأرسلت بيونج يانج 22 رياضيا إلى الجنوب سيلعب عشرة منهم تحت راية كوريا الشمالية و12 في فريق مشترك (مع كوريا الجنوبية) للهوكي النسائي، إلى جانب العديد من المدربين ومسؤولي الجهاز التدريبي.
وأراح قرار الشمال الجار الجنوبي، وبدد مخاوف سادت خلال معظم فترة التحضير، لا سيما لجهة أمن الألعاب وتأثير التوتر على مبيعات التذاكر.
ووافقت كوريا الشمالية التي قاطعت أولمبياد سيؤول الصيفي عام 1988، على حضور أول أولمبياد لها في الجار الجنوبي، بعد محادثات أدت إلى نزع فتيل التوتر في شبه الجزيرة الكورية، على خلفية البرنامج النووي والصاروخي الكوري الشمالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى