الأهلي والزمالك والنجم تستعد لجولة الحسم في «الاتحاد الإفريقي

EMARATALYOM- ENN – تستعد الفرق العربية لجولة الحسم في هوية الفرق الأربعة المتأهلة إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، حيث ستكون أندية الأهلي المصري حامل اللقب، ومواطنه الزمالك، والنجم الساحلي التونسي، واورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي، مرشحة للحصول على البطاقات الأربع.

ويتصدر النجم الساحلي المجموعة الأولى برصيد تسع نقاط، وبفارق نقطتين عن الأهلي بعد فوزه على الأخير 1-صفر في الجولة السابقة، فيما يحتل الملعب المالي المركز الثالث برصيد أربع نقاط، والترجي التونسي المركز الرابع والأخير بثلاث نقاط فقط.

وفي المجموعة الثانية، يتشارك اورلاندو بايرتس الصدارة مع الزمالك برصيد تسع نقاط ويتصدر الأول بفارق الأهداف، فيما يحتل ليوباردز الكونغولي المركز الثالث بأربع نقاط والنادي الصفاقسي التونسي المركز الرابع والأخير بنقطة واحدة.

مسيرة مخيّبة

كانت مغامرة الصفاقسي، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب في هذه المسابقة (ثلاث مرات)، مخيبة جداً هذا الموسم إذ لم يحصل سوى على نقطة واحدة من أصل 12 ممكنة وفقد الأمل بالتالي في بلوغ دور الأربعة.

ويسعى فريق الصفاقسي التونسي إلى تحقيق فوز معنوي على الزمالك الذي عانى ذهاباً على ارضه في الوصول إلى شباك منافسه، وانتظر حتى الدقيقة 89 لكي يخرج فائزاً بفضل هدف من العاجي – البوركيني عبدالله سيسيه.

وسيكون اورلاندو بايرتس بحاجة إلى التعادل مع ضيفه ليوباردز اليوم لكي يضمن تأهله إلى الدور نصف النهائي بصحبة الزمالك، وذلك بغض النظر عن نتيجة الأخير مع مضيفه الصفاقسي غداً.

من جانبه، يحتاج البطل السابق النجم الساحلي أيضاً إلى التعادل مع مضيفه الملعب المالي ليضمن تأهله عن المجموعة الثانية، فيما يحتاج الأهلي البطل إلى الفوز على الترجي اليوم لكي يحصل على بطاقته، وحتى التعادل سيكون كافياً بشرط عدم فوز الملعب المالي، بطل 2009، في مباراة الغد على النجم الساحلي.

وكانت الفرصة متاحة أمام الأهلي والزمالك واورلاندو بايرتس للتأهل إلى دور الأربعة في الجولة السابقة، لكن الأول سقط أمام النجم الساحلي (صفر-1)، والثاني أمام ليوباردز (صفر-1 أيضاً) الذي حرم الثالث من حسم تأهله بحصوله على النقاط الثلاث وذلك رغم فوز الفريق الجنوب إفريقي على النادي الصفاقسي 2-صفر.

ويأمل ليوباردز بأن يفاجئ اورلاندو بايرتس عندما يحل ضيفاً عليه على ملعب «اورلاندو ستاديوم» في سويتي، وذلك في إعادة للقاء الذي جمع الطرفين قبل عامين في دور المجموعات من مسابقة دوري الأبطال حين انتزع الفريق الكونغولي نقطة بالتعادل صفر-صفر.

لكن مهمة ليوباردز لن تكون سهلة أمام منافسه الجنوب إفريقي، خصوصاً أنه خسر أمامه ذهاباً على أرضه صفر-1.

وخضع نداي، البالغ من العمر 25 عاماً، لعملية جراحية في فقرات العنق عقب تعرضه للإصابة بعد تدخل مع حارس الزمالك، أحمد الشناوي، ما أدى إلى كسر في الفقرتين الخامسة والسادسة وإصابته بشلل رباعي.

وبالنسبة للمجموعة الأولى، فيعول النجم الساحلي بطل 2006 على سجله المميز خارج قواعده، حيث تجنب الهزيمة في تسع من مبارياته الـ14 الأخيرة بعيداً عن جمهوره، من أجل العودة ببطاقة نصف النهائي من معقل الملعب المالي الذي اكتفى بالتعادل صفر-صفر في المواجهة الأخيرة له على أرضه مع منافسه التونسي، وكانت في دور المجموعات من المسابقة ذاتها عام 2013.

وإذا تمكن النجم الساحلي من تكرار هذه النتيجة أمام فريق يعاني على ارضه ولم يفز سوى بمباراتين من ـصل الـ11 الأخيرة بين جماهيره، فسيضمن بطاقته إلى دور الأربعة.

ومن جهته، يعود الأهلي، الفائز برقم قياسي من الألقاب القارية (19)، إلى تونس بعد أسبوعين على خسارته أمام النجم الساحلي، من أجل مواجهة الترجي وعينه على فوز أول خارج قواعده هذا الموسم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى