اكتشاف 15 جيناً تحدد ملامح الوجه

اكتشف باحثون أوروبيون وأمريكيون 15 جيناً جديداً وراء تحديد ملامح الوجه، ونشرت النتائج بمجلة «الطبيعية لعلم الوراثة» ووردت بموقع Sciencedaily.
تعود مهمة تحديد الشبه إلى الحمض النووي بخلايا جسم الإنسان والذي يرجع إليه المحققون للتعرف إلى تفاصيل وجه الجاني ويحصلون عليه من موقع الجريمة أو علماء الآثار لرسم ملامح من كانوا قبلنا.
يحتاج الباحثون أولاً إلى معرفة الجينات بالحمض النووي المسؤولة عن سمات معينة بالوجه وهي مهمة صعبة للغاية. اختار العلماء في وقت سابق سمات معينة، كالمسافة بين العينين أو عرض الفم، ثم البحث في العلاقة بين تلك السمات وبين كثير من الجينات وهو ما أدى بالفعل إلى التعرف إلى عدد من الجينات ولكن من الطبيعي أن تكون النتائج محدودة لاختيار وتفحص مجموعة صغيرة من السمات، أما الدراسة الحديثة فلم تركز على سمات معينة. قام عدد من الباحثين بتقديم قاعدة بيانات لصور وجوه ثلاثية الأبعاد مع الحمض النووي المطابق لها المتحصل عليه من أولئك الأشخاص، وتم تقسيم كل وجه إلى وحدات أصغر ثم تفحص أي المواقع بالجين يطابق تلك الوحدة.
ساعدت تلك الوحدات الصغيرة في فحص عدد كبير من سمات الوجه وتمكنوا من تحديد 15 موقعاً بالحمض النووي واكتشفوا أن تلك المواقع الجينية المرتبطة بسمات وحدات الوجوه تكون نشطة عندما يكون الوجه في مرحلة التطور داخل الرحم.
يقول الباحثون إن الطب الشرعي عندما يريد تحديد ملامح الوجه على أساس الجمجمة فإن الأنف يكون العقبة الرئيسية أمامهم ولكن إذا كانت الجمجمة تحمل الحمض النووي يسهل مستقبلاً تحديد شكل الأنف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى