افتتاحيات صحف الإمارات

أبوظبي في 2 ديسمبر/ وام/ احتفلت الصحف المحلية الصادرة اليوم بعيد الاتحاد الـ 51 لدولة الإمارات .. مشيرة إلى أن الإمارات تحتفل بهذه المناسبة وهي موشحة بالعز والعزم وبواحد وخمسين عاماً من الإنجازات والمكتسبات الفارقة وبمسيرة مظفرة مفعمة بالإرادة والطموح والعزم .

وأكدت أن عيد الاتحاد مناسبة عظيمة لكل مواطن ومقيم وزائر.. لكل إنسان حنت عليه يد الإمارات بالعطف. إنها فرصة لتجديد الولاء والانتماء لقيادتنا الرشيدة التي لم تدخر جهداً من أجل إسعاد الإنسان في الإمارات وخارجها.

فتحت عنوان “إماراتنا.. رمز النهضة” .. كتبت صحيفة “الاتحاد” عام اتحادي جديد، نوثق فيه روابطنا، ونضاعف فيه جهدنا، ونواصل البناء والتطوير، ونعزز المكتسبات، منطلقين من مبادئ وقيم فضلى رسخها المؤسسون، وعابرين رحلة ناجحة من «التأسيس» إلى «التمكين»، ومستجيبين لدعوة قائد مسيرتنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ، في عيد الاتحاد الـ51 بانطلاقة تنموية كبرى عنوانها العمل والمثابرة والإنجاز والتنافس، لتبقى الإمارات رمزاً ونموذجاً للنهضة في المنطقة والعالم.

وأوضحت أن انطلاقتنا التنموية التي تجسد رؤية قيادتنا الرشيدة لإمارات المستقبل، تستند إلى أبنائها وكفاءتهم وطموحاتهم، وتوظف موارد وإمكانات الوطن على أفضل وجه، وتعظم المكتسبات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، وتتعاون مع دول المنطقة والعالم في مواجهة التحديات الإنسانية المشتركة، وتعلي من قيم التكاتف وإبرام الشراكات والانفتاح على المجتمعات، كما تواصل نشر رسالة الدولة في تعزيز فرص إحلال الاستقرار والسلام ودعم تطلعات الشعوب نحو التنمية والازدهار.

وقالت إنه في عيد الاتحاد، يزداد رصيدنا التنموي، وتتعالى سمعة ومكانة الوطن في العالم، ونتطلع للمستقبل بأمل وتفاؤل وثقة في دولة هي الأجمل والأكثر أماناً واستقراراً وتسامحاً وترحيباً بأهل الأرض، كما نجدد عزمنا وهمتنا، ونلتف حول قيادتنا الرشيدة، ونقف خلف الوطن ونهجه، مقدرين الجهود التي تبذلها الحكومة والبطولات التي يسطرها أبناء قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، مستمرين في بناء نموذجنا الإماراتي القوي والفاعل والواعد.

وهنأت صحيفة “الاتحاد” بهذه المناسبة الوطنية الغالية، القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، ضارعين إلى المولى أن يحفظ وطننا، وأن يعيد المناسبة علينا بمزيد التطور والازدهار.

من ناحيتها وتحت عنوان “ مسيرة عز وعزم ” .. قالت صحيفة “ البيان ” كل دول العالم تحتفل بمناسبات وأعياد، وتحتفي بذكرى تأسيسها في كل عام.

لكن ليست كل الدول تحيي مناسباتها بهذا الرصيد الذي تحظى به الإمارات من الإنجازات العظيمة التي وضعتها في مكانة ريادية يعتز بها كل إماراتي وإماراتية.

وأضافت : “ ها هي دولة الإمارات تحتفل بعيد اتحادها الـ 51 وهي موشحة بالعز والعزم. واحد وخمسون عاماً من الإنجازات والمكتسبات الفارقة خلال مرحلتي «التأسيس» و«التمكين»، مسيرة مظفرة مفعمة بالإرادة والطموح والعزم على مواصلة المسيرة بعد أن انتقلت إلى مرحلة «العبور نحو المستقبل» ”.

وأوضحت أن الإمارات تنطلق في خمسينية جديدة من عمرها الفتي وتجربتها الوحدوية الفريدة والرائدة والملهمة. تطوي صفحة وتفتح صفحة وهي أكثر قوة ومنعة وأشد عزماً للمضي في طريقها بخطى واثقة نحو تعزيز ريادتها العالمية، بمزيد من الإنجازات الوطنية الخالدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” .

وتابعت : “ مسيرة تتراكم فيها الإنجازات الحضارية الرائدة لدولة كانت وستظل صاحبة تجربة تنموية استثنائية، تتزاحم فيها الإنجازات الكبرى ونباهي الأمم بما حققته عقول وزنود أبناء وبنات الإمارات، في ملحمة تاريخية وضع لبناتها الأولى الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه” .

وأكدت أنها مناسبة عظيمة لكل مواطن ومقيم وزائر.. لكل إنسان حنت عليه يد الإمارات بالعطف. إنها فرصة لتجديد الولاء والانتماء لقيادتنا الرشيدة التي لم تدخر جهداً من أجل إسعاد الإنسان في الإمارات وخارجها.

وقالت “البيان” في ختام افتتاحيتها إن الإمارات تمضي في مسيرتها وهي تحمل للعالم رسالة سلام وخير وأمل، رسالة مفعمة بقيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، رسالة تتطلع إلى تحقيق الازدهار والتنمية المستدامة في شتى أرجاء المعمورة.

وحول الموضوع ذاته وتحت عنوان “ نجدد العهد” .. كتبت صحيفة “الخليج” يا وطن السلام والحرية والتسامح والمحبة، أنت العز والفخر والمجد. أنت الوطن البهي الجميل المتفرد الذي ليس مثله وطن، لأنك وطن زايد الذي أرادك كما أنت، ولأنك وطن أبناء زايد الذين واصلوا المشوار وصار كما أنت، ولأننا أبناء زايد الذين آمنوا بهذا الوطن، أبدياً سرمدياً يروي للأجيال القادمة حكاية صناعة وطن صار رمزاً للعطاء والسلام.. أنت أنت لا مثيل لك ولا بديل عنك.. أنت خفق القلب وشرايين الحياة..

وقالت في عيد الاتحاد نجدد العهد مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ، أن نكون عند حسن ظنه، «نشحذ الطاقات ونحفز الهمم والعزائم، ونجدد العهد مع النفس والوطن، بالحفاظ على صرحنا التنموي الرائد الذي تحّول إلى رمز ونموذج للنهضة في المنطقة ومصدر أمل بالمستقبل»، ونرفع الهامات فخراً بما تحقق على مدى واحد وخمسين عاماً من إنجازات يصعب حصرها، لكنها ماثلة أمامنا وأمام العالم حيثما يممنا وجهنا، بفضل ما تحقق على يد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى يد قائد «مرحلة التمكين» الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، وإخوانهما من القادة المؤسسين.

وأضاف في عيد الاتحاد نتذكر كيف كنا وكيف أصبحنا، خلال فارق زمني لا يقارن بما تحقق وهو أشبه بالمعجزة، ونستحضر المستقبل كل يوم لنجعل منه أملاً وعملاً وإنجازاً نتركه للأجيال القادمة. إن دولة الإمارات «أمانة كبيرة وغالية في أعناقنا جميعاً، تسلمناها من الآباء والأجداد وسنسلمها إلى الأبناء والأحفاد الذين سيحملون الراية من بعدنا، ليواصلوا المسيرة ويبنوا على ما بنيناه»، كما يؤكد صاحب السمو رئيس الدولة.

واختتمت “الخليج” افتتاحيتها بقولها : “ لأن المرحلة المقبلة «مرحلة عمل ومثابرة وإنجاز وتنافس» كما قال سموه، فإننا نعاهده ألا نتهاون أو نتراخى لأن طموحاتنا كبيرة وتحتاج إلى عزيمة أكبر”.

من جانبها وتحت عنوان “ لأجلك يا وطن تستمر المسيرة..” .. قالت صحيفة “الوطن” لأجل وطننا العظيم ووفاء وإجلالاً وعرفاناً لفضل القائد المؤسس الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، ولقائد التمكين المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “رحمه الله”، وتعبيراً عن ولائنا المطلق لقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ، قائد مسيرة الازدهار والتطوير الشامل والتقدم المستدام وتعزيز مكانة الدولة على الساحة الدولية.. فإن خدمة وطننا وقائده جوهر حياتنا لأننا ندرك أهمية النهج وقيمة الريادة وعِظَم المسؤولية التي يحملها الجميع كما أكد سموه في كلمته التاريخية بمناسبة اليوم الوطني الــ51 مبيناً أن: “الإمارات أمانة كبيرة وغالية في أعناقنا جميعاً .. تسلمناها من الآباء والأجداد وسنسلمها إلى الأبناء والأحفاد الذين سيحملون الراية من بعدنا ليواصلوا المسيرة ويبنوا على ما بنيناه”.. وشدد سموه على أن مضاعفة الجهد والعطاء وإعلاء قيمة العمل والكفاءة والتفاني في أداء الواجب العنوان الأساسي للمرحلة المقبلة كونها مرحلة عمل ومثابرة وإنجاز وتنافس ولا مجال فيها للتهاون أو التراخي لأن الطموحات الكبيرة تحتاج إلى عزيمة أكبر، وهو توجيه من أب لأبنائه لمضاعفة الإنجازات في مسيرة تشكل النموذج العالمي الأكثر كفاءة في السباق نحو المستقبل.

وأضافت في “عيد الاتحاد” الذي يصادف 2 ديسمبر كل عام نستحضر مسيرة عقود من الإبهار والإلهام الحضاري منذ بزوغ فجر اتحادنا العظيم تحمل معها الحداثة وترسخ القيم وتؤكد أهمية العمل الدائم للسلام كون الإمارات صوت الضمير العالمي وتسعى لإقامة شراكات فاعلة في عالم يعج بالمتغيرات والتحولات التي ترسم وجهاً جديداً لما اعتادت عليه الإنسانية منذ زمن طويل، ولأن الأمم على نهج قادتها فإن الإمارات بكل جدارة بوصلة الغد وصاحبة التأثير الأكثر فاعلية في قيادة التوجهات الدولية، كما أن السياسات المتزنة والحكيمة تعكس رؤية ثاقبة لحاضر ومستقبل البشرية لتثبت الإمارات أنها قلب العالم وروحه وعينه التي يرى بها.

وذكرت أن صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، أكد “الاستثناء الإماراتي” وقدرته على تجاوز التحديات ومواصلة النجاحات غير المسبوقة واستثمار الفرص ومنها الحفاظ على زخم الاقتصاد الوطني بالرغم من التداعيات التي لحقت بالعالم جراء “كوفيد19” مبيناً سموه أن ذلك “بسبب قوة الأسس التي قامت عليها الدولة ورؤيتها الشاملة للمستقبل وكفاءتها في التعامل مع الأزمات بمختلف أنواعها، وتوجيه مواردها التوجيه الأمثل لتحقيق التنمية المستدامة للأجيال الحالية والمقبلة”.

وأكدت “الوطن” في الختام أن الإمارات تمضي على النهج الخالد الذي أرساه “زايد الخير” وما تحقق بفضل غرسه المبارك الذي ترعاه قيادتنا الرشيدة في العمل لصالح جميع الشعوب، ومن خلال إيلاء الإنسان الأولوية المطلقة، وفي الوقت الذي نعيش فيه “نعمة الإمارات” في كنف اتحادنا الشامخ فإن العالم الذي يحتفل باليوم العالمي للمستقبل في 2 ديسمبر بالتزامن مع اليوم الوطني للإمارات يعبر عن تقديره لريادتها ورحلة صعودها المشرفة في ذكرى يوم مجدها الذي شكل أبجدية جديدة في قيام الدول وصناعة التقدم وتصدر القمم.

– خلا –

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى