استقبال حافل لمنتخبنا الوطني للجيوجتسو العائد من أمريكا بـ 45 ميدالية ملونة

نقل الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم تحيات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلي أبنائه أعضاء بعثة منتخب الجوجيتسو العائدين من الولايات المتحدة الأمريكية بعد تحقيقهم لإنجاز غير مسبوق في بطولة أمريكا الوطنية لصغار الجوجيتسو التي أقيمت خلال الفترة من 18 إلى 21 أكتوبر الجاري في مركز المؤتمرات بمدينة لوس أنجلوس .

وقال الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد للاعبين في كلمته التي ألقاها عند استقبالهم في مطار أبوظبي ” إن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يبارك لكم الإنجاز ويقدر تمثيلكم المشرف للدولة ويؤكد أن ثقته بلا حدود فيكم وأنكم الاستثمار الحقيقي لهذه الدولة ويتمنى لكم التوفيق في كل الاستحقاقات المستقبلية لتشريف الوطن وإسعاد أهلكم”.

وأضاف الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد في تصريحاته الصحفية أن الإنجاز الذي حققته بعثة الجوجيتسو لم يأت من فراغ بل كان نتيجة لرعاية واهتمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان باللعبة ودعمه ومتابعته لمسؤولي الاتحاد الذين يديرون اللعبة باقتدار ويحققون قفزات نوعية هائلة في أوقات قصيرة خصوصا علي مستوى توسيع قاعدة ممارسة اللعبة لأنه كلما كانت القاعدة قوية كان المنتخب قويا ويمكنك أن تراهن عليه في المستقبل.

ووجه حديثه لهؤلاء الأبطال قائلا ” أنتم أمل اللعبة في المستقبل وننتظركم أبطالا عالميين في كل الاستحقاقات المقبلة وقد أصبحت سمعة الإمارات كبيرة علي المستوى العالمي في اللعبة وأصبحت أبوظبي عاصمة الجوجيتسو في العالم بفضل الجهد الكبير من الإخوة في اتحاد اللعبة”.

وأكد أن تحقيق 45 ميدالية متنوعة في بطولة بحجم بطولة أميركا الوطنية التي تنافس فيها أكثر من 330 لاعبا ولاعبة من مختلف دول العالم والحصول على المركز الأول في الترتيب العام لمنافسات الأشبال والثالث في الترتيب العام لمنافسات الناشئين يبعث على التفاؤل وما دام أن اللاعب قد اعتاد من صغره أن ينافس على الذهب ويفوز به من الصعب أن يتنازل عنه في الكبر .

**********———-********** كانت البعثة التي ضمت 48 لاعبا ولاعبة بين 10 و16 سنة قد عادت مساء أمس إلى مطار أبوظبي عائدة من أمريكا بعد 16 ساعة سفر وكان في استقبالها الشيخ محمد بن عبدالله بن خالد آل نهيان وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي وعدد من أعضاء مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو من بينهم فهد علي الشامسي عضو الاتحاد والمدير التنفيذي ويوسف البطران وكل من أحمد جمعه القبيسي وأحمد سعيد وعامر سعيد النيادي ممثلي شركة آيبيك الراعي الاستراتيجي للاتحاد وعدد من ممثلي شركة بالمز الرياضية وأولياء أمور الأبطال.

وعند الوصول ردد أعضاء البعثة من اللاعبين واللاعبات النشيد الوطني وتجاوب معهم آباؤهم وأبناؤهم فرددوا معهم كلمات النشيد ثم استقبلوا بالورود بشكل رسمي من الاتحاد قبل أن تغمرهم عائلاتهم بمشاعر الفخر والاعتزاز .

وكان أولياء أمور اللاعبين واللاعبات قد اصطفوا عند قاعة الدار بمبنى المغادرين لانتظار أبنائهم من قبل وصولهم بأكثر من ساعتين ورفعوا لوحات ترحيب مكتوب عليها العديد من العبارات منها ” نحن فخورون بكم” و” بلادكم تفخر بكم” و “أبطال المستقبل”.

وثمن المسؤولون الرياضيون في الدولة هذا الإنجاز الذي تحقق في واحد من أهم وأكبر المحافل الرياضية الدولية وإحراز هذا العدد الكبير من الميداليات خاصة أن هذا الفوز يستمد قيمته كونه تحقق في بلد الرياضات القتالية وهي الولايات المتحدة الأمريكية .. مؤكدين أن الاستقبال الذي حظي به أبطال الإمارات الصغار أمل المستقبل في رياضة الجوجيتسو هو تقدير لما حققوه من إنجازات رائعة في أول مشاركة خارجية لهم وعلى الجهد الهائل الذي قدموه وأن ذلك الاستقبال يعد حافزا لهم للاستمرار في التدريبات وتطوير المستوى للاستعداد أكثر من أجل المنافسة على الذهب في كل الاستحقاقات المقبلة .

وقالوا أن الـحصول على 45 ميدالية في أول مشاركة دولية خارجية ستكون بمثابة نقلة نوعية مهمة للعبة تضعها على ناصية تحقيق أهدافها الدولية خصوصا بعد أن نجح اتحاد الإمارات للجوجيتسو في جعل أبوظبي قبلة الجوجيتسو في العالم وأن هذه الخطوة تتواكب مع أولويات الاتحاد في العام الجاري التي تقوم على ركيزتين أساسيتين هما التوسع الجغرافي في نشر اللعبة والمشاركة الايجابية في البطولات الخارجية لاعداد أبنائنا للتحديات الكبرى.

وأكد عبد المنعم الهاشمي رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو أن كل مسؤولي مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو يرحبون بأبنائهم الأبطال العائدين من لوس أنجلوس بعد المشاركة الناجحة في بطولة أميركا الوطنية لجوجيتسو الصغار وأن البطولة وإن كانت لفئة “الأشبال والناشئين” إلا أن أبناء الإمارات كانوا كبارا في القيمة وكبارا في الإنجاز وكبارا في التفاني وتمثيل الوطن بأفضل صورة.

وتابع ” أقول لأبنائي الأبطال كنتم على قدر المسؤولية ورفعتم شعار الوطن في واحد من أهم وأكبر المحافل الرياضية الدولية وبغض النظر عن تحقيق الـ 45 ميدالية كنتم سفراء فوق العادة للإمارات ونحن فخورون بكم وننتظر منكم الكثير في المستقبل لأن تلك المشاركة بالنسبة لكم هي أول الغيث وبالنسبة لنا هي مؤشر جيد يؤكد أننا ماضون علي الطريق الصحيح وأن التطور مستمر في مستواكم الفني وفقا للبرامج التدريبية التي تخضعون لها فنحن طموحنا بلا حدود وقد تعلمنا من قيادتنا الرشيدة أن نبحث دائما عن المركز المركز الأول ولن نرضى بغيره بديلا “.

**********———-********** وقال” أهدي إنجازات البعثة في أمريكا إلى قيادتنا الرشيدة وإلي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الداعم الأول لرياضة الجوجيتسو ومفجر طاقاتنا جميعا للوصول إلى العالمية ” .

كما وجه الشكر إلى مجلس أبوظبي للتعليم وشركة الاستثمارات البترولية الدولية “آيبيك” وشركة بالمز الرياضية الذراع الفني للاتحاد شركاء النجاح الذين أسهموا بشكل كبير في نجاح الرحلة .. و قال ” إن شراكتنا يمكن أن تكون نموذجا يحتذى به في كل الاتحادات والهيئات الرياضية .. أما أولياء أمور أبنائنا فإنني أقول لهم هنيئا لكم بأبنائكم الأبطال وهنيئا لنا بحماسكم ودعمكم لهم وهذا ليس غريبا عليكم فنحن معا من جعلنا أبوظبي عاصمة الجوجيتسو في العالم ونحن معا من سنصنع مستقبل هذه اللعبة ونصل بها إلى العالمية وهدفنا جميعا هو صناعة جيل قوي يخدم الوطن ويسهم في بناء حضارته الفتية “.

واختتم رئيس اتحاد الجوجيتسو حديثه بالتأكيد على أننا ما زلنا في بداية الطريق الطويل وأن القصة لم تتجاوز فصلها الأول وأن العمل لابد أن يتواصل بعزيمة أكبر وجهد مضاعف .. موجها الشكر إلى مسؤولي البعثة الذين الذين كانوا عند حسن الظن بهم ووفروا الأجواء المثالية لأبنائنا بما شجعهم علي تحقيق تلك الإنجازات غير المسبوقة ” .

كما تقدم سعادة عبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالتهنئة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الداعم الأول لرياضة الجوجيتسو على الإنجاز الكبير الذي حققته البعثة في بطولة أمريكا .. مشيرا إلى أنه يهنئ اتحاد اللعبة على هذا العدد الكبير من الميداليات وعلى الجهد الهائل في نشر تلك الرياضة.

وقال أن الاستراتيجية العلمية المدروسة في إدخال الجوجيتسو للمدارس وتوفير المدربين الأكفاء لتولي مهمة التأهيل والصقل من الصغر مع إتاحة الفرص لهم بالمشاركة في العديد من البطولات بالتدريج كلها عوامل ساعدت على النجاح وأن إنجازات بطولة أمريكا يشرف كل الوطن وأن هؤلاء الأبطال هم أمل المستقبل في لعبة الجوجيتسو وأنهم مع استمرارية تدريبهم وتوفير فرص الاحتكاك لهم سيكونوا قادرين على تحقيق ميداليات ذهبية في دورة الألعاب الآسيوية القادمة التي ستقام في اندونيسيا بعد الخطوة التي ننتظرها جميعا باعتماد المجلس الأولمبي الآسيوي لرياضة الجوجيتسو في تلك الدورة .

**********———-********** وأكد الدوسري أن لعبة الجوجيتسو رغم حداثتها أصبحت تنافس لعبة كرة القدم في المنازل من خلال دعم أولياء الأمور لأبنائهم وبناتهم وتشجيعهم على ممارسة هذه الرياضة لما تتميز به من سمات عديدة تكسب أبناءهم الثقة بالنفس وقدرتهم على الدفاع عن النفس .

من جانبه أكد عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي أن الانجاز الذي حققته بعثة الجوجيتسو يستمد قيمته كونه تحقق في بلد الرياضات القتالية وهي الولايات المتحدة الأمريكية وأن هذا الإنجاز أسعد الجميع وهو دليل واضح على العمل الجاد داخل اتحاد الجوجيتسو وأن الصورة النمطية في السابق كانت مرتبطة ببعد محلي لكنها الآن وبعد هذا الإنجاز بدأت تأخذ أبعادا دولية وعالمية وأثبت أبناؤها أنهم قادرون على المنافسة على المستوى العالمي وأنها قادرة على تحقيق ميداليات في مختلف التحديات والساحات ونحن نرحب بأبنائنا العائدين من أميركا ونشكر قادتنا الداعمين لتلك اللعبة التي تسهم في صناعة جيل قوي قادر علي خدمة الوطن.

وقال العواني أصبحنا ننتظر الغد الذي تنضم فيه اللعبة للأوليمبياد والآسياد وثقتنا بلا حدود فيها بأن تحصد لنا الميداليات على كل المستويات وهي رياضة تسير على نهج علمي مدروس وواضح ونتمنى أن تحذو بها الرياضات الأخرى التي سبقتها بعشرات السنين ولم تحقق ما حققته تلك الرياضة الحديثة.

وعن الفارق بحسب رأيه بين الجوجيتسو وبين باقي الألعاب بما جعلها تحقق تلك الإنجازات وتقفز تلك المحطات المتسارعة قال العواني أن التخطيط العلمي المدروس واختيار الكفاءات والأهم من ذلك أن النجوم الحقيقيين في اللعبة هم أبطالها لأن اللاعبين والإداريين في لعبة الجوجيتسو لا يبحثون عن الظهور برغم أنها بها جهد كبير من الإداريين والمدربين نلمسه في نتائج أبنائنا ومدى تطور مستواهم بشكل مضطرد.

وحول مغزى وجوده اليوم لاستقبال الأبطال قال أن وجودنا واجب علينا وعمر وعطاء البطل لا يقاس بسنه فهم برغم صغر سنهم إلا أنهم فرضوا على الجميع احترامهم وتقدير عطائهم ونحن نتشرف باستقبالهم لأن النجومية من حقهم .

من جهته أكد فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الجوجيتسو أن الاستقبال الرسمي الذي حظي به أبطال الإمارات الصغار أمل المستقبل في رياضة الجوجيتسو ما هو إلا عرفان وتقدير لما حققوه من إنجازات رائعة في أول مشاركة خارجية لهم وأن تحقيقهم لـ 45 ميدالية ملونة وتمثيلهم المشرف للدولة في بطولة أمريكا دليل قوي علي أن الاتحاد يسير في الاتجاه الصحيح .. معتبرا أن ذلك الاستقبال يعد حافزا لهم للاستمرار في التدريبات وتطوير المستوى للاستعداد أكثر من أجل المنافسة على الذهب في كل الاستحقاقات المقبلة.

وأوضح الشامسي أن الاتحاد يسير بشكل جاد في تطبيق استراتيجيته التي وضعها لتأهيل وصقل الصغار وأنه سيستمر في دعم هؤلاء الأبطال بتوفير المناخ المناسب لهم وإتاحة الفرص أمامهم للاحتكاك مع مستويات مختلفة من خلال المشاركة في العديد من البطولات لإكسابهم الخبرات الدولية.

وقال الشامسي “عندما صرحت قبل سفر البعثة أننا نملك فرص المنافسة على 48 ميدالية ما دمنا نشارك بـ 48 لاعبا ولاعبة كنت أعني ما أقول لثقتي الكبيرة في أبنائنا ولإدراكي لعدد ساعات التدريب التي تدربوها في استعداداتهم لتلك المشاركة ولم يخذلني أبنائي حيث نجحوا في تحقيق 45 ميدالية.

واختتم الشامسي حديثه بتهنئة أولياء أمور اللاعبين واللاعبات مؤكدا أنهم كانوا ولا يزالوا عنصرا أساسيا في الإنجاز الذي حققه الأبناء من خلال متابعتهم المستمرة وتشجيعهم وتوفير المناخ المناسب لهم.

**********———-********** وقال يوسف البطران عضو مجلس ادارة الجوجيتسو ان ما حققه أبناؤنا وبناتنا من إنجازات في بطولة أمريكا لصغار الجوجيتسو يبعث على التفاؤل في المستقبل وهو نتاج عمل دائم بشكل علمي مدروس لمدة أربع سنوات وليس وليد اللحظة.

وأكد أن الـ 45 ميدالية في أول مشاركة دولية خارجية سوف تكون بمثابة نقلة نوعية مهمة للعبة تضعها على ناصية تحقيق أهدافها الدولية خصوصا بعد أن نجحنا في جعل أبوظبي قبلة الجوجيتسو في العالم وأن هذه الخطوة تتواكب مع أولويات الاتحاد في العام الجاري التي تقوم على ركيزتين أساسيتين هما التوسع الجغرافي في نشر اللعبة والمشاركة الايجابية في البطولات الخارجية لاعداد أبنائنا للتحديات الكبرى.

ووجه البطران التهنئة للقيادة الرشيدة بهذا الإنجاز الكبير مؤكدا ان الاستقبال الكبير الذي حظيت به البعثة يعد حافزا كبيرا للعمل وبذل الجهد من جميع منتسبي الجوجيتسو ودافعا للشباب في تحقيق إنجازات افضل خلال مشاركاتهم القادمة داخل وخارج الدولة.

كما أعرب يوسف التميمي والد اللاعب إبراهيم التميمي أحد الأبطال الذين حققوا ميدالية فضية في البطولة عن سعادته بإنجاز البعثة بشكل عام وبميدالية ابنه علي وجه التحديد .. مشيرا إلى أنه مع الميدالية التي حققها ولده بدأ يشعر بأن ثمار العمل تنضج وأن الجهد والصبر يصل بصاحبه دائما إلى تحقيق النصر.

وقال أن المهم في رحلة أمريكا ليست الميدالية فحسب ولكن في التجربة بشكل عام فقد اطلعوا على الجديد في ثقافة مختلفة واستفادوا من الاحتكاك بالآخرين وباتت لديهم خبرة المشاركات الدولية وأصبح لديهم الحافز القوي لتمثيل الدولة في كل المحافل بمنتهى القوة وبالتالي فإن مكاسب الرحلة بالجملة وشكر كل المسؤولين الذين خططوا لها وساهموا في إنجاحها .. مؤكدا ” لن نتوانى لحظة في دعم أبنائنا للمستقب “.

وأهدى والد اللاعب صقر جميل الجنيبي ” 13 سنة ” الإنجاز الواذي حققه ابنه في بطولة أمريكا الوطنية إلى القيادة الرشيدة وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

وقال صقر الجنيبي انهم كأسرة سعداء بما حققه ابنهم في البطولة معتبرا أن تمثيل الوطن في المحافل الدولية هو المكسب الحقيقي وأن ارتداء قميص الوطن فخر ما بعده فخر وأن دعم أصحاب السمو الشيوخ هو الذي طمأن الآباء لدفع أبنائهم في طريق اللعبة وأن ما تحقق من إنجاز هو أقل شيء يمكن تقديمه للوطن الذي لم يحرم أبناءه من الحياة الكريمة ومن حق الجميع أن يطمئن على مستقبل اللعبة ما دام لدينا لاعبون ولاعبات بهذا المستوى من الكفاءة والمسؤولية .

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى