ازدياد كوارث الطبيعة 4 مرات منذ السبعينات بسبب الاحترار


تسبب #الاحترار_المناخي بازدياد #الكوارث المتصلة بالمناخ في العالم منذ السبعينات أربع مرات، على ما أعلن مسؤولون في منظمات إنسانية محذرين من مخاطر المجاعة والنزوح الجماعي.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الحاج أمادو سي “في السبعينات، كنا نواجه ما بين 80 ومئة أزمة أو خطر جسيم على صلة بالمناخ” كل سنة، فيما بات هذا العدد قريبا من 400 العام الماضي “أي أكثر بأربع مرات”.

وعلى هامش مؤتمر في جنيف بشأن الأثر الإنساني للاحترار المناخي، حذر مسؤولون آخرون في المنظمات الإنسانية من مخاطر النزوح والمجاعة في حال عدم اتخاذ التدابير اللازمة لاحتواء الارتفاع في معدلات الحرارة.

وقال غيرنوت لاغاندا، المكلف بشؤون مخاطر الكوارث المتصلة بالمناخ في برنامج الأغذية العالمي، إنه في حال شهد معدل درجات الحرارة في العالم ارتفاعا بواقع درجتين مئويتين، سيعاني 189 مليون شخص إضافي من انعدام الأمن الغذائي.

وأضاف “في حال كان الارتفاع بمعدل أربع درجات مئوية، سيتخطى عدد هؤلاء الأشخاص المليار”.

وذكّر لاغاندا بأن الأزمات المناخية تتسبب بنزوح حوالي 22,5 مليون شخص سنويا، وكان لها أثر كبير على البلاد الغارقة في النزاعات مثل سوريا واليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي تقرير نشر الاثنين، دعا الخبراء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إلى تحولات “سريعة” و”غير مسبوقة” لبلوغ الهدف المحدد في اتفاق باريس المناخي بحصر الاحترار بدرجة مئوية ونصف الدرجة.

غير أن الحاج أمادو سي اعتبر أن “تحول هذه الأزمات المناخية إلى كوارث ليس أمرا حتميا”، داعيا إلى الاستعداد على نحو أفضل لهذه الأوضاع عن طريق “أنظمة إنذار مبكر”.


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق