اختبار جديد للإصابة الدماغية

أكدت دراسة نشرت حديثاً بمجلة «لانسيت للأمراض العصبية» أن العلامة الحيوية بالدم المشيرة إلى تضرر الدماغ بسبب إصابة الرأس وسيلة يعتمد عليها في اتخاذ قرار ما إذا كان المريض بحاجة للأشعة المقطعية أم لا.
أثبتت الدراسة صلاحية فحص الدم«Banyan BTI» لاتخاذ القرار بشأن المرضى في عمر 18 عاما فما فوق، فإن كان الطبيب غير متأكد من مدى تضرر الرأس عقب تعرض شخص للإصابة بالرأس ومتردداً في طلب فحص تصوير الأشعة المقطعية، فإن إجراء فحص الدم للكشف عن العلامة الحيوية تلك يحسم الأمر لأن كثيرا من المرضى لا تتطلب حالتهم الخضوع لتلك الأشعة فيقيهم فحص الدم ذلك الإجراء.
يساعد دخول الفحص مجال التطبيق بأماكن تقديم الرعاية الصحية في الحد من التعرض للأشعة بإجراء الأشعة المقطعية، حيث يكون بعض المرضى في غنى عنها لأن حالتهم لا تتطلب ذلك وهو ما يظهره فحص الدم الجديد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى