إعادة فتح الممرات العصبية بالمكمّلات

يعاني البعض مشاكل في البلع والإحساس والتعرق وبعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي والرئتين، وذلك نتيجة الإصابة بنوع من الأمراض العصبية يسمى خلل الوظائف المستقلة العائلي، وهذه الأعراض المزعجة والمتعبة تؤثر على حياة المريض بدرجة كبيرة. ولكن استطاعت دراسة جديدة اكتشاف علاج فعال لهذه الحالة المرضية، يعتمد على أنواع من المكملات الغذائية، ويقلل من الأعراض الناتجة عن هذا المرض بصورة جيدة، ومعروف أن العصبونات هي أطول خلايا الجسم، وتمتد مثل شبكة الطرق في جميع أنحاء الجسد، وتمر في هذه الشبكة بعض المواد الضرورية والهامة للخلايا العصبية. وفي حالة حدوث الأمراض التنكسية، تتعرض هذه الطرق أو الهياكل الأنبوبية الدقيقة الموجودة في سيتوبلازم الخلايا، إلى الضعف، وتتضرر وظيفة نقل وتوصيل المواد الهامة إلى هذه الخلايا.
ويرجح الباحثون أن ذلك هو السبب في الإصابة بمرض خلل الوظائف المستقلة العائلي.
وقام الباحثون بتعريض الفئران إلى هذا المرض من خلال التعديل الوراثي، وذلك لقياس مدى تراجع حالة العصبونات الذي يسببه هذا المرض، وكذلك لمعرفة الدور الفعال لطريقة العلاج الجديدة. وظهرت نفس الأعراض التي يعانيها مريض خلل الوظائف المستقلة العائلي، لدى الفئران، ومنها المشاكل الحسية والتأخر النمائي، وخلل الميكروتثبولات، وتناقص النقل المحوري لعامل نمو الأعصاب.
وتبين وجود ضعف واضح في طرق وممرات العصبونات لدى الفئران المريضة، بسبب زيادة مستويات إنزيم معين يُحدث هذا الضعف، ويؤدي إلى إزالة اللزوجة التي تعمل على ترابط العناصر المكونة للممرات السريعة ببعضها البعض، وبالتالي يحدث عدم استقرار لهذه الممرات، وإبطاء في حركة المواد المنقولة إلى العصبونات. وقام الباحثون بعلاج هذه الفئران المصابة بالمرض بواسطة أنواع المكملات الغذائية التي تسمى فوسفاتيديل، والمكونة من أحماض أمينية وأحماض دهنية، والتي تعرف بقدرتها وفعاليتها في إبطاء فقدان الذاكرة على المدى البعيد. وتبيّـن من النتائج أن هذا العلاج أدى إلى تراجع معدلات الإنزيم الذي يسبب أصل الضرر. واكتشفت الدراسة أن العلاج بهذه المكملات الغذائية يحسن من آلية نقل المواد المهمة إلى العصبونات، ويعيد النشاط والحيوية إليها، ويعزز وظيفة الممرات والطرق العصبية بدرجة جيدة ومفيدة لهؤلاء المرضى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى