أمل القبيسي .. التسامح الديني وتقبل الآخر هو أحد الاسس التي تقوم عليها دولتنا وتقرها حكومتنا الرشيدة.

ENN – وام – أشادت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي النائب الاول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي عضو المجلس التنفيذي لحكومة ابوظبي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم باصدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مرسوما بقانون يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بإزدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية.

وأكدت معاليها أن التسامح الديني وتقبل الآخر هو أحد الاسس التي تقوم عليها دولتنا وتقرها حكومتنا الرشيدة منذ قيام الدولة والتي تحتضن مئات الجنسيات بمختلف أديانهم وانتماءاتهم ويعيش فيها الجميع بأمان واستقرار وسط بيئة يسودها الاحترام.

وثمنت حرص صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله على إصدار هذا القانون ليكون رادعا لكل من تسول له نفسه إلى الاساءة إلى الاديان او زعزعة الاستقرار الداخلي او زرع الفتن والنعرات او التمييز بين الجماعات وتحريض الفرقة والعنف أو التعدي على أي من الكتب السماوية ومحاولة إتلاف أو تدنيس دور العبادة.

وقالت معاليها أن قيادتنا الرشيدة تؤمن بأهمية تربية النشء على القيم والمبادئ الدينية السمحة والتخلي عن التعصب الديني والتمييز العنصري وتحرص كل الحرص على تحقيق مبادئ التعايش المجتمعي في دولة ينعم الجميع فيها بالأمن والاستقرار وهو ما نحرص على ترسيخه ضمن مناهجنا الوطنية ومن خلال منظومتنا التعليمية.

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي أن المجلس الوطني الاتحادي دائما يؤكد في كافة المحافل الدولية التي شارك فيها ولاسيما اتحاد البرلمان الدولي على توجهات دولة الامارات العربية المتحدة وقيادتنا الرشيدة الداعمة لنبذ التطرف وازدراء الاديان ومكافحة كافة أشكال التمييز وتأكيد التمسك بمبادئ التسامح الديني الذي ينبع من عقيدتنا الاسلامية السمحاء.

وأضافت أن المجلس الوطني الاتحادي رفع عدة مقترحات للاتحاد البرلماني الدولي ولجنة الامن والسلم الدوليين الدائمة فيه لتبني موضوع أهمية احترام الاديان والرموز السماوية ونبذ الكراهية والتطرف ومكافحة كافة أشكال التمييز كأساس للحفاظ على الامن والسلم الدوليين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى