أطعمة تساهم في حرق الدهون لدى السيدات

تعاني الكثير من السيدات من زيادة الوزن بصورة مستمرة وسريعة، فأجسام النساء قابلة للزيادة نتيجة بعض الخصائص المميزة لها، بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى، ومنها حالات الحمل والولادة والرضاعة، وكذلك الاضطرابات الهرمونية التي تمر بها في بعض الأوقات.
كما أن حبوب منع الحمل تسبب حدوث زيادة في الوزن لدى بعض السيدات، وربما كانت الحالة النفسية أحد مسببات هذه الزيادة أيضاً، حيث تخرج العديد من النساء طاقتها السلبية في تناول المزيد من الأطعمة والمشروبات.
يرتبط زيادة الوزن كذلك بالنظام الغذائي الذي تتبعه الفتيات، وغالباً ما يكون أحد العوامل الرئيسية في الإصابة بالبدانة وزيادة الوزن، مع عدم ممارسة أي أنواع من الرياضيات أو حتى المشي الصحي والحركة والنشاط.
وثبت أن الكثير من الأطعمة والمشروبات يمكن أن تقوم بدور إيجابي للغاية في التخلص من الكيلوجرامات الزائدة، وهذه الأغذية أو المشروبات تتوفر بشكل طبيعي في المنازل، وأسعارها مناسبة للجميع.
ونقدم في هذا الموضوع المزيد عن الأطعمة التي تساعد على حرق الدهون، وتخلص الجسم من الوزن الزائد سواء للمرأة أو للرجل، وكذلك الدراسات التي تؤكد دور بعض الأطعمة في تقليل الوزن.

الحمضيات والجوز

يوضح الخبراء أنه ليس من السهل التخلص من بضع جرامات من الوزن، ولابد من تغيير نمط الحياة لفقدان الوزن والحفاظ عليه، كما أن فقدان الوزن يحتاج إلى تناول الطعام الصحي والعمل بانتظام.
وليس من المستغرب أن ما تأكله يرتبط بشكل مباشر بكيفية شعورك بشكل عام، فإذا كنت تتناول طعامًا صحيًا فبإمكانك إنقاص وزنك، وليس ذلك فقط ولكن سيكون لديك أيضاً كمية متزايدة من الطاقة، بالإضافة إلى انخفاض المشاكل الصحية والتمتع بصحة عقلية أفضل، ولذلك يوجد أكثر من سبب لتناول الطعام الصحي.
ويتوفر العديد من الأغذية التي تقوم بمهمة نقص الوزن، ومنها الفواكه الحمضيات، ووفقاً لدراسة أجريت في عام 2016 من قبل الجمعية الكيميائية الأمريكية، توضح أن الحمضيات تمنع الإصابة أمراض القلب المرتبطة بالسمنة، وكذلك مرض السكري وأمراض الكبد، ويمكن تناول الحمضيات من خلال إضافتها إلى المياه أو تناولها بشكل طازج مثل البرتقال والليمون والجريب فروت.
ويعد تناول الجوز من الطرق المفيدة في تقليل الوزن، كما أن أكل المكسرات عموماً أمر جيد بالنسبة للصحة، ووجدت دراسة جديدة أن الجوز على وجه الخصوص يحتوي على مكونات يمكن أن تقلل من الشهية، مما يجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول، وبذلك يأكل الفرد كميات أقل في وقت لاحق من اليوم فينقص وزنه.
احتواء الفيشار مادة البوليفينول بكميات كبيرة تجعله طعاماً صحياً، وأجرت جامعة سكرانتون بولاية بنسيلفانيا الأمريكية دراسة كشفت أن الفيشار يعد مصدراً جيداً للبوليفينول، ومعروف علمياً أن هذه المادة ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، ومنها تعزيز الدورة الدموية وتحسين عمل الجهاز الهضمي، واشترطت الدراسة عدم إضافة الملح أو الزبدة أو الزيوت، حتى يصبح الفيشار وجبة خفيفة صحية تساعدك على إنقاص الوزن.

التوت والحبوب الكاملة

ويساهم التوت في تخفيض الوزن بشكل جيد وحرق الدهون، حيث اكتشف فريق من العلماء بجامعة هارفارد عام 2016 أن زيادة كمية التوت اليومية، مثل العنب البري والفراولة، يمكن أن تساعد الأشخاص على إنقاص الوزن على المدى الطويل،
ويعتقد أن السبب في ذلك هو أن التوت يحتوي على كميات كبيرة من مركبات الفلافونويد التي تلعب دوراً كبيراً في عملية فقدان الوزن.
ويفيد تناول الحبوب الكاملة في حرق الدهون الزائدة والتخلص منها، وأثبتت دراسة تمت في جامعة تافتس الأمريكية أن الأشخاص الذين يتناولون ثلاث حصص أو أكثر يومياً من الحبوب الكاملة، مثل دقيق الشوفان، لديهم دهون أقل بنسبة 10٪ من الأشخاص الذين تناولوا نفس الكمية من الكربوهيدرات البيضاء.
ويرجح الباحثون أن السبب في هذا يرجع إلى أن الحبوب الكاملة تحتوي على كميات أكبر في الألياف الغذائية، مما يؤدي إلى الشعور بحالة الشبع أطول فترة من اليوم.

السلمون والقرفة

ويساهم تناول سمك السلمون في التخلص من الدهون الزائدة، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2015 في جامعة كيوتو اليابانية أن السلمون يساعد الجسم على تحويل الخلايا الدهنية البيضاء إلى خلايا بيج محترقة للدهون.
كما يساعد سمك السلمون في بناء العضلات، مع ممارسة تمارين رياضية ثابتة، ويحتوي على الأنواع الصحية من الدهون مثل أوميجا 3، التي تساعد جسمك على حرق المزيد من الدهون.
وجد الباحثون في جامعة ميشيجان الأمريكية أن سينمالدهيد أو ألدهيد القرفة، وهو زيت أساسي من مكونات القرفة له القدرة على تنشيط توليد الحرارة بالجسم، كما تساعد على عملية توليد الحرارة لتفتيت الدهون التي تسمى «ثيرموجينيسيس»، وهي أحد الأساليب التي تزيد من عملية التمثيل الغذائي للدهون، عن طريق زيادة عملية حرق الدهون.
وينصح الباحثون بإضافة كمية من القرفة إلى دقيق الشوفان في الصباح، وتناولها حتى تساهم في حرق الخلايا الدهنية بشكل فعال ومؤثر على الوزن.

السلمون والقرفة والسبانخ

وتم نشر بحث في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب عام 2003 يوضح نتائج دراسة أجرتها جامعة ولاية ريو دي جانيرو عن العلاقة بين التفاح والكمثرى وفقدان الوزن.
وقامت الدراسة بعمل تجربة على النساء وقدمت لهن التفاح والكمثرى ومجموعة أخرى تغذت على كعك الشوفان 3 مرات على مدار اليوم، واستمروا لمدة 12 أسبوعًا، وتبين من النتيجة أن المجموعة التي تناولت التفاح والكمثرى انخفض وزنها بشكل ملحوظ، مقارنة بالمجموعة التي تناولت كعك الشوفان.
وتناول الدجاج يفيد في بناء الجسم وحرق الدهون أيضاً، ووجدت دراسة تمت 2013، أن زيادة البروتين الغذائي يقلل من الدهون في الجسم وخاصة منطقة البطن، لكنه يساعد على زيادة كتلة الجسم النحيل، ويحمي الطاقة من النفاذ خلال فترات الحفاظ على الوزن وفقدان الوزن.
تعد السبانخ من الخضراوات الفعالة في حرق الدهون وتقليل الوزن، وتكشف دراسة جديدة أن تناول ثلاثة أكواب من السبانخ أسبوعيًا، يمكن أن يؤدي إلى تسريع خسارة الوزن بنسبة تصل إلى10٪.
ويقول الباحثون في هذه الدراسة إن السبانخ تحتوي على الكثير من حمض الليبويك، وهو مركب يساعد على منع وصول السكر إلى خلايا الدم، وذلك يؤدي إلى استخدام السكر في الطاقة بدلاً من تخزينه كدهون في الجسم.

مصل اللبن والبيض

وجدت دراسة نشرت في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب أن مكملات بروتين مصل اللبن، تزيد من فقدان الدهون وتساعد على تطوير العضلات الخالية من الدهون.
وتناولت الدراسة تأثير تناول بروليبرا وهو أحد المكملات الغذائية لبروتين مصل اللبن، وتبين أن الأشخاص الذين يتناولون هذا المكمل خسروا من 1% إلى 6% من كتلة الدهون في الجسم.
ويلعب البيض دوراً جيداً في التخلص من الدهون والوزن الزائد، وكشف تقرير صدر عام 2018 من منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية، أن تناول المزيد من بروتين البيض على الفطور يمكن أن يساعد في فقدان الدهون.
ويساعد تناول 25 جراماً من البروتين الجيد مثل البيض في وجبة الإفطار على تسريع عملية التمثيل الغذائي وتراجع الرغبة الشديدة لتناول الطعام، والطريقة السهلة للحصول على البروتين في وجبة الإفطار، هي عن طريق تناول بيضة واحدة.
وذكرت دراسة أجرتها جامعة ماكماستر الكندية عام 2007 أن شرب الحليب يؤدي إلى حرق الدهون، وكانت الدراسة تضم مجموعتين من شخصين، أحدهما تناول الحليب العادي، والآخر شرب حليب الصويا.
وجاءت نتائج مجموعة شرب الحليب أعلى من حيث كسب العضلات، بنسبة ما يقرب من 40% أو كيلو من كتلة العضلات، أكثر من شارب حليب الصويا، ومعروف أن الحصول على العضلات يساعد على فقد الدهون.

الأفوكادو والفلفل والخردل

تشير دراسة حديثة إلى أن فاكهة الأفوكادو يمكن أن تساعد الأشخاص على إنقاص الوزن بشكل ممتاز، وذلك لأسباب عديدة منها أن الأفوكادو غني بالعديد من المغذيات، التي تزيد من تناول كميات أكبر من الألياف والدهون الصحية، والفيتامينات مثل فيتامين «سي» و«إي» والفولات، إضافة إلى المغنيسيوم والنحاس والبوتاسيوم.
وأثبتت دراسة أخرى أن الفلفل الأحمر يقوم بدور كبير في حرق الدهون الزائدة، حيث أجرت المجلة الأمريكية للتغذية السريرية دراسة وجدت فيها أن الاستهلاك اليومي لأحد المركبات الموجودة في الفلفل، يسرع من فقدان الدهون في منطقة البطن.
وفسر الباحثون ذلك بأن هذه المادة تساعد على تعزيز قدرة الجسم على تحويل الطعام إلى طاقة، وينصح الباحثون بإضافة الفلفل الأحمر الحار إلى الطعام أثناء الطهي، وذلك أثناء تحضير بعض اللحوم أو الأطباق النباتية.
ويكشف علماء من جامعة أكسفورد بروكس البريطانية أن الخردل يمكن أن يزيد من حرق السعرات الحرارية بنسبة تصل إلى 20% وهي نسبة جيدة، فمن المستحسن إضافة الخردل أثناء عملية الطهي إلى الأطعمة، فهو يعد من البهارات الجيدة في القيمة الغذائية أيضاً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى