أداة تحمي خلايا البنكرياس المزروعة وتمدها بالأكسجين

اخترع باحثون جهازاً يزرع داخل الجسم يمد خلايا البنكرياس المزروعة هي أيضاً بالأكسجين؛ لإنجاح عملها، ويعبأ كل 24 ساعة وهو ما سوف يتغلب على مشكلة موت خلايا البنكرياس المزروعة.
اتجه العلماء منذ زمن بعيد إلى محاولة علاج داء السكري النوع1 علاجاً جذرياً بواسطة زرع الخلايا المنتجة للأنسولين داخل البنكرياس؛ ولكن تواجه تلك الطريقة مشكلة موت الخلايا المزروعة؛ بسبب نقص الأكسجين.
اتجه العلماء، من خلال الدراسة الحالية، إلى إيجاد طريقة لحل تلك المعضلة؛ فصمموا جهازاً قابلاً للزرع يمد خلايا الأنسولين بحاجتها من الأكسجين، ومن الأسباب الأخرى لفشل الخلايا المزروعة قيام جهاز المناعة بمهاجمتها على أنها جسم غريب؛ لذلك تغلف بمادة مثل البوليمر؛ ولكن تصبح الخلايا بمنأى عن وصول الأكسجين؛ لأنه في الحالة الطبيعية تتماس تلك الخلايا مع الشعيرات الدموية فيصل إليها الدم المؤكسج؛ وهو ما تعجز عنه الخلايا المزروعة.
قام الباحثون من خلال الدراسة الحديثة التي نشرت بمجلة «التقارير العلمية» بإحاطة الخلايا بمادة تنتجها الطحالب ويقوم جانب من تلك الإحاطة بمنع خلايا المناعة والبروتينات؛ ولكنه يسمح للأنسولين والمغذيات والأكسجين، وتوجد تحته غرفة للغاز تحمل الغازات الجوية كالنيتروجين وأكسيد الكربون، إضافة للأكسجين فيمر الأكسجين من الغرفة عبر غشاء شبه نفاذ إلى الخلايا المزروعة
تبدأ كمية الأكسجين بالتراجع مع كل استهلاك، ولكن يبدأ الإمداد بواسطة جهاز يزرع تحت الجلد ويوصل بواسطة قسطرة تحت الجلد تصل إلى خلايا البنكرياس المزروعة؛ لضمان الحفاظ على كمية الأكسجين الواصلة لها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى