” أبوظبي للتعليم ” يطلق الخدمة الإلكترونية لتصديق الشهادات

وام-ENN- أطلق مجلس أبوظبي للتعليم برنامج إصدار وتصديق الشهادات إلكترونيا .. وذلك في إطار سعيه الدائم لتحسين تجربة المتعاملين وتقديم أفضل الخدمات التي تلبي متطلباتهم وتماشيا مع رؤية إدارة خدمة المتعاملين التي تهدف لأن تكون أفضل جهة حكومية في إمارة أبوظبي في مجال خدمة المتعاملين.

وقال سعود النيادي مدير إدارة خدمة المتعاملين في المجلس .. إن خدمة إصدار وتصديق الشهادات الدراسية بمختلف أنواعها تعتبر من أكثر الخدمات المقدمة للمتعاملين في مراكز الخدمة .. مشيرا إلى أنه تم استقبال نحو / 50 / ألف معاملة خلال العام الماضي والتي من أجلها يضطر المتعامل لقطع مسافات طويلة للحصول على خدمة لا تستغرق الكثير من الوقت.

وأضاف أن سكان جزيرة دلما يضطرون لقطع مسافة لا تقل عن أربع ساعات ذهابا وإيابا للمنطقة الغربية للحصول على الخدمة من مركز خدمة المتعاملين خلال دقائق فضلا عن طول وقت الإنتظار في جميع مراكز خدمة المتعاملين التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم في أوقات الذروة مع نهاية العام الدراسي لتقديم معاملاتهم.

وذكر النيادي أن الخدمة الإلكترونية متاحة أمام جميع المتعاملين سواء من طلبة المدارس الحكومية أو الخاصة أو طلبة الدراسة المنزلية أو مراكز تعليم الكبار.

وأوضح أن الخدمة تشمل سبعة أنواع من الشهادات الدراسية منها إصدار شهادة الدرجات الدراسية لجميع المراحل والفئات وإصدار وتصديق شهادة استمرارية الدراسة وإفادة حضور الإمتحانات لطلاب الدراسة المنزلية وشهادة حسن السيرة والسلوك لطلبة الصف الثاني عشر .. لافتا إلى أن خدمة الإصدار والتصديق الالكتروني من شأنها تعزيز رضا المتعامل وتقديم أفضل الخدمات لهم.

وأكد أن مجلس أبوظبي للتعليم يسعى دوما للريادة في مجال خدمة المتعاملين وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم على الوجه الأكمل من خلال إتاحة عدة قنوات للتواصل واستقبال طلبات المتعاملين من خلال مراكز الخدمات الحكومية المتكاملة ” تم ” وتتوفر الخدمات في تسع مدارس مختارة مفوضة لتقديم الخدمة.

وأضاف أن المجلس عمد إلى إطلاق الخدمة الالكترونية ضمن مبادراته الرامية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعامل وستتضمن المرحلة الثانية من المشروع تطبيق نظام إدارة علاقات المتعاملين والتي ستقدم خدمات شاملة ومتطورة قادرة على التعامل مع مختلف الطلبات الواردة اليها.

و بين النيادي أن مهمة إدارة خدمة المتعاملين تقضي بالإرتقاء بتجربة المتعامل وترسيخ ثقافة السعي لتحقيق التميز والبحث عن طرق مبتكرة لوضع المتعامل دائما في المقام الأول كما أن التقييم المستمر لأداء الموظفين والعمليات والإجراءات والوسائل التكنولوجية المستخدمة هو السبيل الرئيسي لتطوير الخدمات.. منوها بحرص المجلس على تحديد عوامل النجاح وتطبيقها واستخدام أفضل الممارسات المطبقة في مجال خدمة المتعاملين والمصممة خصيصا لمجلس أبوظبي للتعليم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى