أبوظبي: حديد الإمارات تكسب رهان المنافسة العالمية

تعمل “حديد الإمارات” على تطوير برنامجٍ لإنتاج 200 ألف طن شهرياً من المقاطع الإنشائية الثقيلة واللّفائف ذات القيمة المضافة المرتفعة، وفق ما نقلت صحيفة الاتحاد الأربعاء عن الرئيس التنفيذي للشركة سعيد غمران الرميثي، بهدف كسب المنافسة المتزايدة في القطاع، وضمان حصة متنامية من السوق العالمية التي تستعد لدفع جديد مع ارتفاع الطلب الدولي على الحديد ومشتقاته، وخاصة منها المواد التي تتوفر على قيمة مضافة عالية.

تصدير 7 آلاف طن من المنتجات ذات القيمة المضافة إلى الأسواق الأوروبية والأمريكية في 2014

وقال الرميثي إن “حديد الإمارات” المملوكة لشركة “صناعات” التابعة لحكومة أبوظبي نجحت في تطوير وإنتاج 3 أصناف على الأقل من المقاطع الثقيلة الضرورية لمشاريع الإنشاء والبناء والتعمير الضخمة، خاصة منها تلك المستخدمة في البنى التحتية، وتطوير إنتاج نوعين آخرين من تلك المنتجات عالية القيمة المضافة “التي تحتاج تكنولوجيا متطورة وإمكانات خاصة تملكها الشركة”، على عكس الشركات في المنطقة ما يجعلها بعيدة عن منافسة الشركة الإماراتية في هذا الاختصاص.

أوروبا والولايات المتحدة
وكشف الرميثي بالمناسبة عن تصدير شحنات هامة من هذه المنتجات المميزة إلى أسواق أوروبية مثل هولندا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى استقبلت 7 آلاف طن من هذه المقاطع الثقيلة في 2014، وتصدير شحنات أخرى في اتجاه السوق الأمريكية الهامة.

وأضاف الرميثي أن الشركة تهدف إلى رفع حصة القيمة المضافة الوطنية في المنتجات النهائية التي تنتجها الشركة لتزويد الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، بهدف تعزيز حضورها في أسواق العالم الصناعي والمتقدم.

 

نقلاً عن  موقع 24

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى