آلية بالدماغ وراء التعود والمهارة

توصل علماء في مجال العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل إلى أن السبب وراء القيام بالعمل المكرر بسرعة أكثر من السابق، لا يعود إلى أن الشخص لديه تصور مسبق لذلك العمل بل يعود إلى آلية لم تعرف من قبل تعدّ الدماغ لإعادته.
يعلم سلفاً أن تكرار حركة ما، يقلل المدة التي تأخذها تلك الحركة فيما بعد، أي أن الشخص إن تعود على القيام بعمل معين فإنه ينجزه في زمن وجيز يقل عن الزمن المطلوب للقيام بذلك العمل، وعزا السبب لزمن طويل إلى التصور المسبق له، حيث يكون الشخص مستعداً للتكرار بشكل افتراضي ومن دون مجهود كبير، ولكن التجارب التي استخدمت فيها التقنيات الحديثة التي تظهر الدماغ من الداخل، أظهرت أن تكرار الحركات يمكن أن يعمل فعلياً على تحييد ما يحدث منها عند تحفيز منطقة القشرة الحركية بالدماغ، ما يجعل القيام بالحركات العشوائية كالقيام بالحركات المعتادة.
يشير ما سبق إلى أن التكرار يحدث بالدماغ أمراً آخر غير التوقع والتصور للحركة أو التصرف، لذلك ينوي الباحثون إجراء المزيد من التحقق حول ما يحدث داخل الدماغ لفهم أفضل للآليات العصبية وراء ذلك، ويقولون إن النتائج ربما تؤدي إلى علاجات فعالة لمن تعرّضوا للجلطة الدماغية أو من يعانون الاضطرابات التي تؤثر في تحكم الدماغ بحركة الجسم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى