هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تختتم مشاركتها في معرض لندن للكتاب

 

Satellite
اختتمت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مشاركتها في الدورة الـ / 43 / من معرض لندن للكتاب الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن خلال الفترة من الثامن الى / 10 / من شهر إبريل الجاري .. بمشاركة أكثر من ألف و/ 500 / ناشر دولي.

ونجحت الهيئة في الترويج لمشاريعها الثقافية الكبرى التي تعنى برفع الوعي العام بالثقافة والاهتمام بالقراءة وعلى رأسها معرض أبوظبي الدولي للكتاب والذي تنظم دورته الـ/ 24 / خلال الفترة من / 30 / إبريل الجاري الى الخامس من مايو القادم .. ويعد من أكثر معارض الكتب تطورا في المنطقة حيث يستقطب أكثر من ألف و/ 50 / ناشرا.

ويحمل المعرض هذا العام اسم الشاعر العربي الكبير أبو الطيب المتنبي والذي خصص له جناح يحتوى مكتبة عالمية لدواوينه الشعرية والمؤلفات التي كُتبت عنه بلغات العالم .

ويقدم المعرض هذا العام برنامجًا مهنيًا يركز على أحدث التطورات في عالم نشر الكتب والصناعات المتعلقة بها من خلال خبرات عملية لناشرين بارزين في المنطقة.

كما عملت الهيئة من خلال جناحها في معرض لندن للكتاب على الترويج لإصدارات الهيئة النوعية المتمثلة في مشروع “كلمة” للترجمة والذي يترجم أحدث وأهم اصدارات الكتب من مختلف لغات العالم إلى العربية ..حيث أصدر حتى الآن أكثر من / 700 / عنوان عن / 13 / لغة .. واصدارات المكتبة الوطنية ومنها سلسلة “رواد المشرق العربي” والتي تعني بنشر أدب رحلات الأوروبيين إلى المشرق العربي ومجموعة اصدارات متخصصة وضعها باحثون محليون وعرب وترجمات عن لغات أخرى تجاوز عددها ألفا و / 250 / عنوانا في مختلف المواضيع.

واستقطبت جائزة الشيخ زايد للكتاب اهتمام زوار المعرض حيث تعد من أكبر الجوائز الثقافية في المنطقة العربية والمكرسة لتكريم الكتاب وتقدير المفكر .

وستقوم الجائزة بتكريم الفائزين في دورتها الثامنة خلال حفل يقام في الرباع من مايو المقبل بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب ..وستنظم سلسلة من الندوات والحوارات مع الفائزين ضمن البرنامج الثقافي لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب المقرر إقامته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقال عبدالله ماجد آل علي مدير إدارة المكتبات في الهيئة إن مشاركة الهيئة في معرض لندن للكتاب تعد من المحطات الثقافية والمهنية الهامة والتي تحرص الهيئة على المساهمة فيها كل عام للترويج لمشاريعها الثقافية والتي تعمل على تشكيل وعي الناس من خلال خلق اهتمام جديد بالثقافة والتشجيع على القراءة ..

وأضاف أن الهيئة نجحت في التباحث مع أطراف مختلفة على ايجاد وكلاء توزيع جدد في أوروبا لمجموعة اصدارات الهيئة النوعية ..كما أنها عملت على ايجاد وسطاء أكثر لجذب اهتمام الباحثين والدارسين في أوروبا فيما يتعلق بجائزة الشيخ زايد للكتاب ومشاريعها الأخرى التي تهتم بالبحوث والدراسات من مختلف الأوساط الثقافية في العالم “.

يذكر أن الهيئة تحرص على المشاركة في معارض الكتب الرئيسية في المنطقة والعالم والتي تقام على مدار العالم لتفعيل مشاريعها الثقافية والترويج لها على مستوى دولي.

 

وام