يوسف الزهري بطل تحدي القراءة العربي على مستوى المملكة المغربية

 توج تحدي القراءة العربي في دورته الثامنة الطالب يوسف الزهري من الصف العاشر في مدرسة الإمام الغزالي التابعة لمنطقة الرباط سلا بطلاً على مستوى المملكة المغربية من بين 800 ألف طالب وطالبة شاركوا في التصفيات ومثلوا 7165 مدرسة تحت إشراف 8500 مشرف ومشرفة.

وجرى تتويج يوسف زهري، خلال الحفل الختامي للدورة الثامنة من تحدي القراءة العربي الذي جرى في العاصمة المغربية الرباط بحضور. السيد شكيب بنموسى ، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة  وثاني الرميثي القائم بالأعمال بسفارة دولة الإمارات بالرباط ومشاركة الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، المدير التنفيذي لمؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، وعدد من المسؤولين والتربويين.

كما شهد الحفل تتويج نجاة شربيكة من منطقة كلميم واد نون بلقب “المشرف المتميز”، كما حصدت مؤسسة اقرأ من منطقة الدار البيضاء سطات لقب “المدرسة المتميزة”.

وفي فئة أصحاب الهمم، صعد 3 طلاب إلى التصفيات النهائية، ونالت المركز الأول الطالبة كوثر القرشي من الصف الحادي عشر في الثانوية العلمية صومعة حسان التابعة لمنطقة الرباط سلا القنيطرة.

أوائل المغرب

وصعد إلى التصفيات النهائية على مستوى المملكة المغربية عشرة أوائل، وضمت القائمة إضافة إلى بطل التحدي يوسف الزهري كلاً من: محمد رضا أوعبو من الصف الثامن في ثانوية أنس بن مالك الإعدادية التابعة لمنطقة الدار البيضاء سطات، وفاطمة الزهراء الكسيري من الصف السابع في إعدادية المسيرة الخضراء (فاس مكناس)، وملاك الدقاقي من الصف الثاني عشر في مدرسة خليل عبد الحفيظ (الرباط سلا القنيطرة)، وزياد الوليدي من الصف السابع في الثانوية الإعدادية رام الله (سوس ماسة)، وريم البيض من الصف التاسع في ثانوية الأميرة لالة عائشة (مراكش آسفي)، ووئام العيساوي من الصف العاشر في ثانوية المغرب العربي التأهيلية (الشرق)، وبيشة رزوك من الصف الثاني عشر في ثانوية علي بن أبي طالب التأهيلية (العيون الساقية الحمراء)، ورميساء علاشي من الصف التاسع في مدرسة سنابل المعرفة الخصوصية (طنجة تطوان الحسيمة)، وفرح اصغيري من الصف الثامن في ثانوية الجرف الإعدادية (درعة تافيلالت).

وشهدت الدورة الثامنة من تحدي القراءة العربي الذي تنظمه مؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، مشاركة قياسية حيث وصل إجمالي الطلاب والطالبات المشاركين إلى 28.2 مليون طالب وطالبة من 50 دولة، يمثلون 229620 مدرسة، وبإشراف 154643 مشرف ومشرفة قراءة.

حضور متميز

وقال السيد شكيب بنموسى ، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة: “تولي وزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة، اهتماماً كبيراً بترسيخ عادة القراءة لدى طلاب وطالبات المملكة المغربية، وتحسين مستوياتهم الثقافية والمعرفية، وقد سجل طلاب المملكة حضوراً متميزاً في جميع دورات التحدي، ولمسنا خلال مراحل التصفيات وصولاً إلى حفل تتويج أبطال الدورة الثامنة على المستوى الوطني، حرصاً كبيراً من جميع المؤسسات التعليمية والمديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية على المشاركة وتنسيق الجهود لإنجاح هذه المنافسات الطلابية المعرفية”.

وتوجه السيد شكيب بالشكر إلى دولة الإمارات ومؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، وجميع القائمين على مبادرة تحدي القراءة العربي، وكل من قدم مساهمة ودعماً لإنجاح تصفيات الدورة الثامنة في المملكة المغربية.

وهنأ وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة المغربي، الفائزين والفائزات وأهالي الطلبة وجميع المشاركين في المنافسات، كما قدم التهنئة إلى المدارس والأساتذة، معرباً عن أمله في وصول الطالب يوسف الزهري إلى مرتبة متقدمة في تحدي القراءة العربي في دورته الثامنة خلال التصفيات النهائية في دبي.

تطوير أساليب العمل

من جانبه أكد الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء أن تحدي القراءة العربي مستمر في تطوير أساليب عمله وترسيخ نهجه القائم على تسهيل مشاركة أكبر عدد ممكن من الطلاب والطالبات في كل دورة جديدة، مشيراً إلى أن ما تحقق من أرقام قياسية في الدورة الثامنة جاء ثمرة للجهود التي تبذلها فرق عمل تحدي القراءة العربي، والتعاون الكبير بين مؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” ووزارات التربية والتعليم والمعنيين بالشأن الثقافي في الدول المشاركة.

وقال: “أثبت الحضور المغربي في الدورة الثامنة من تحدي القراءة العربي، وارتفاع أعداد المشاركين في تصفياتها، أن نشر الثقافة والمعرفة يحظى باهتمام كبير من المعنيين بالعملية التربوية في المملكة المغربية، وأن تعزيز مكانة اللغة العربية يمثل أولوية في خطط وزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة، وهو ما بدا واضحاً خلال التصفيات النهائية حيث تميز المتنافسون في استيعاب الكتب المقروءة، وفي إجادة التعبير عن أنفسهم بلغة عربية رفيعة المستوى”.

وبارك الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء للفائزين والفائزات، وقدم التهنئة إلى أولياء أمور الطلبة والكوادر التعليمية في مدارس المملكة المغربية، موجهاً الشكر لوزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة لما بذلته من جهود كبيرة في مساعدة وتشجيع الطلبة على المشاركة تصفيات الدورة الثامنة.

تعزيز أهمية القراءة

ويهدف تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في العام 2015، كأكبر مسابقة ومشروع قراءة باللغة العربية على مستوى العالم، إلى تعزيز أهمية القراءة لدى الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم، وتطوير آليات الاستيعاب والتعبير عن الذات بلغة عربية سليمة، وتشجيع الشباب العربي على استخدامها في تعاملاتهم اليومية.

ويسعى تحدي القراءة العربي إلى ترسيخ حب المعرفة والقراءة والاطلاع لدى الأجيال الجديدة وتزويدهم بالمعرفة الضرورية للمساهمة في بناء مستقبل أفضل وصقل قدراتهم وشخصياتهم.

كما يسعى إلى تنمية مهارات التفكير الإبداعي، وصولاً إلى إثراء المحتوى المعرفي المتوفر باللغة العربية، وترسيخ قيم التواصل والتعارف والحوار والانفتاح على الثقافات المختلفة.

شاهد أيضاً