“تريندز” والمعهد البرازيلي الأفريقي يؤكدان أهمية البحث العلمي في استشراف الأحداث

في جلسة حوارية

استضاف مركز تريندز للبحوث والاستشارات جلسة حوارية جمعت باحثي المركز مع وفد المعهد البرازيلي الأفريقي، برئاسة الدكتور جوان بوسكو مونتي ،تركزت حول سبل تعزيز التعاون البحثي بين الجانبين من خلال التشارك في إصدار المطبوعات، وتنظيم الموائد المستديرة والفعاليات العلمية، وتبادل الباحثين والمتدربين.

جاء ذلك لدى زيارة الوفد لمقر مركز تريندز في أبوظبي، حيث تعرف كل طرف على الاهتمامات البحثية للطرف الآخر، وتمت مناقشة آفاق التعاون ومجالاته المتعددة.

في بداية الجلسة، أكد الجانبان أهمية فتح آفاق التعاون البحثي بين الجانبين، والاطلاع على التجربة البرازيلية والاستفادة منها بما يخدم المعرفة.

وشدد باحثو “تريندز” على أهمية التعاون بين المؤسسات البحثية العالمية، مشيرين إلى أن “تريندز”، كمركز بحثي عالمي التوجه، والمعهد البرازيلي الأفريقي يمتلكان من الخبرات والكفاءات ما يساهم في تعزيز العلاقات، وتبادل الخبرات والمعارف.

من جانبه، أعرب الدكتور جوان بوسكو مونتي، رئيس المعهد البرازيلي الأفريقي، عن سعادته بالمشاركة في هذه الجلسة المهمة، مؤكداً أهمية المراكز البحثية في قراءة الأحداث واستشراف مآلاتها، مشيداً بجهود “تريندز” وإصداراته وتنوع مجالات دراساته، معرباً عن تطلعه للتعاون معه في عدد من المجالات البحثية والتدريبية واستطلاعات الرأي وغيرها.

وتخلل الجلسة نقاش مفتوح بين باحثي “تريندز” وجوان بوسكو مونتي ، تم خلاله تبادل الآراء حول مختلف القضايا التي تم طرحها، والتأكيد على أن البحث العلمي هو أساس التقدم العلمي والتكنولوجي، وأن الدول التي تستثمر في البحث العلمي هي الدول التي ستقود العالم في المستقبل.

وتم الاتفاق على استمرار التواصل وتوقيع اتفاقية مستقبلاً تؤطر التعاون المشترك.

شاهد أيضاً