“جمارك وإقامة دبي ” تنظمان دورات “الزواج الناجح ” للمقبلين على الزواج

بمشاركة 148 موظفاً من الجهتين

دبي – 30 يناير 2024: اختتم البرنامج التثقيفي للمقبلين على الزواج بمشاركة 148 موظفاً من جمارك دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وذلك ضمن الاستعداد للحفل المشترك للعرس الجماعي العاشر بين الجهتين، حيث كان البرنامج بعنوان ” الزواج الناجح ” وأقيم على مدار 3 أيام متتالية وتضمّن 3 دورات توعوية في المقر الرئيسي لجمارك دبي وبالتعاون مع دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري بدبي.

ويهدف برنامج “الزواج الناجح” إلى تهيئة الموظفين والموظفات المقبلين على الزواج وتوعيتهم بموضوعات مختلفة عن الحياة الاجتماعية وأهمية الأسرة وكيفية التعامل مع المشاكل الزوجية والحفاظ على كيان الأسرة، مع التركيز على المبادئ الأساسية من بناء الاسرة السعيدة وطرق الحفاظ عليها.

من جهته قال سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: نسعى إلى دعم الاسرة التي تشكل اللبنة الأساسية في بناء المجتمع الاماراتي، وذلك لدعم توجهات القيادة الرشيدة في أجندة دبي الاجتماعية 33، التي تستهدف ترسيخ أسس التنمية الاجتماعية المستدامة، لتنمية المجتمع، بما يلبي تعزيز مفهوم الترابط المجتمعي ودعم كيان الاسرة الإماراتية والحفاظ على قيم وارث المجتمع والاستجابة لطموحاته.

وأشار مصبح إلى استراتيجية الدائرة في المسؤولية المجتمعية التي تعمق الاهتمام بمحور الاسرة والمجتمع من خلال مبادرات مجتمعية تستهدف تطوير المهارات في الكوادر المواطنة.

وفي سياق متصل قال سعادة الفريق محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي خلال حضوره ختام دورات برنامج” الزواج الناجح” إن تنظيم هذا العرس يعكس أهمية المبادرة ودورها المحوري في المجتمع، ويتماشى مع نهج الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة بما يرسخ رسالة التعاون بين الجميع.

وأكد سعادته أن تلك المبادرة تمثل انتهاج النمط الحضاري بالإضافة إلى تهيئة أسر متماسكة ترسخ من أواصر النسيج المجتمعي في الإمارات كما ترتقي بالكوادر البشرية لتكون منتجة ومثمرة وفعالة.

وأثنى سعادة الفريق المري على ضرورة استمرار هذه المبادرات التي من شأنها المساهمة في مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها البلاد والتي تسير وفق رؤى قيادتها الرشيدة.

وتساهم الدورات التدريبية لبرنامج الزواج الناجح في تغيير قناعات الأشخاص التقليدية عن الزواج، وتقديم مفهوم متوازن عن الحياة الاسرية واستقرارها. كما انها ستساعد المقبلين على الزواج على مواجهة المشكلات التي قد تعيق حياتهم الزوجية، حيث تتنوع موضوعات الدورات منها” مسيرة الحياة المشتركة، بناء جسر الحياة، على عتبات الزواج”، وتلك الموضوعات تصب في قالب دعم كيان الأسرة الإمارتية كونها أساس التنمية المستدامة في المجتمع الإماراتي. إذ قدم الدورات نخبة من الخبراء والمتخصصين والاستشاريين في العلاقات الاجتماعية والأسرية.

الجدير بالذكر أن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي وجمارك دبي تتعاونان سنوياً على تنظيم وإقامة الأعراس الجماعية، تماشياً مع نهج الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة نحو تخفيف أعباء الأعراس عن كاهل المقبلين على الزواج، بما يتيح لهم بناء الأسرة باعتبارها المرتكز الأساسي لصنع مجتمع متلاحم ومتعاضد.