"الذيد الزراعي" يطلع الزوار والمزارعين على أبرز ممارسات الاستدامة في القطاع الزراعي

[ad_1]


الشارقة في 20 يناير / وام / يشهد معرض الذيد الزراعي، الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبالتعاون مع دائرة الزراعة والثروة الحيوانية، لليوم الثالث على التوالي، عقد أكثر من 6 جلسات حوارية وورش علمية، يقدمها نخبة من الخبراء والمختصين في المجال الزراعي وتستعرض الجلسات والورش، أبرز الممارسات المعتمدة لتحقيق الاستدامة في القطاع الزراعي والحيواني وأحدث عمليات إنتاج وتطوير زراعة القمح، التي تحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات بشكل عام وإمارة الشارقة خاصة، باعتبارها أحد الروافد الاستراتيجية في منظومة تعزيز الأمن الغذائي ويشهد المعرض، إقبالاً كبيراً من أصحاب المزارع والمزارعين الذين توافدوا للاطلاع على ما يقدمه المعرض من أبرز التقنيات والمعدات الحديثة في مجال تطوير الزراعة، وتربية الثروة الحيوانية وأهم الحلول المبتكرة في الزراعة المائية والعمودية وأحدث تقنيات الري والبستنة وأجود أنواع المبيدات والأسمدة العضوية المبتكرة إلى جانب الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الجهات والمؤسسات المشاركة في المعرض والتي تساهم في زيادة الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي وقال سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، إن المعرض يتماشى مع استراتيجية الشارقة الشاملة في دعم القطاع الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي المستدام التي تأتي وفق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث يولي سموه اهتماماً كبيراً للزراعة ودعم المزارعين والمستثمرين في هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أهمية ما تضمنه الحدث من ورش وجلسات حوارية قدمت للمزارعين الفرصة للاطلاع على آخر الأبحاث والمعلومات المتخصصة في تطوير الإنتاج الزراعي وأكد المدفع، أن المعرض يسعى عبر الشركات والمؤسسات الرائدة المشاركة فيه إلى تقديم حلول مبتكرة تشمل طرح أحدث الأسمدة والتقنيات التي تكفل زراعة متميزة وملائمة ومستدامة وذات جودة وكفاءة عالية، ويعزز تبادل الخبرات والتجارب ويوفر المعرفة الشاملة بأحدث أسس تطوير الزراعة التي تكفل المساهمة بنجاح في تحقيق الأمن الغذائي من خلال زيادة مساحة زراعة القمح الذي يعد من المحاصيل الاستراتيجية وصولاً إلى تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051 وما يتطلبه التوسع الزراعي من خبرات تواكب تحديات طبيعة المناخ والتكيف مع ندرة المياه وأكد ممثلو الشركات الزراعية، المشاركة في الحدث، أن معرض الذيد الزراعي شكل منصة متميزة لهم للتواصل مع المزارعين، والتعرف على أولويات القطاع من خلالهم باعتبارهم المعنيين بمختلف متطلبات الزراعة وممارستها عملياً والأقدر على نقل مؤشر احتياج المحاصيل للأنواع المختلفة من الأسمدة العضوية والتقنيات الحديثة وأشار المهندس محمد الشافعي مدير المبيعات في شركة المبارك للكيماويات الزراعية، إلى أن من بين المحاور التي يركز عليها معرض الذيد الزراعي تقنيات تجويد الزراعة؛ وقال إن الشركة وجدت من خلال مشاركتها في المعرض فرصة للتعريف بمنتجاتها وأبرزها المبيدات العضوية المخصصة لزيادة إنتاجية وتحسين جودة المحاصيل الزراعية كافة وأضاف أن الشركة في طور تسجيل بعض المنتجات الجديدة المتخصصة في الحشائش إلى جانب ما لديها من المبيدات الحشرية والأسمدة التي تساعد المزارعين على حماية المحاصيل من الآفات والأمراض وتحسين جودة الزراعة وصولاً إلى مرحلة حصاد المحصول من جانبه، أوضح المهندس عمر عبدالرحيم من مصنع اليمامة المتخصص في الأسمدة، أن تنظيم غرفة الشارقة ومركز إكسبو الشارقة معرض الذيد الزراعي خطوة مهمة، مشيرا إلى أن بعض منتجات المصنع تضم أسمدة ومبيدات لها استخدامات في مجال تطوير الزراعة حيث يوظف المصنع خبرته الطويلة في مجال إنتاج الأسمدة لزيادة ما يعرضه من أنواع الأسمدة التي تساعد المزارعين على زيادة الإنتاجية وتحسين جودة المحصول إلى جانب خدمات الاستشارات الفنية للمزارعين حول كيفية استخدام الأسمدة بشكل فعّال ويحظى معرض الذيد الزراعي، الذي يختتم فعالياته مساء غد، بمشاركة وزارات وجهات حكومية عدة وأكثر من 50 شركة عاملة في القطاع الزراعي والثروة الحيوانية ومتخصصين وأصحاب مزارع ومزارعين ويتضمن المعرض، في دورته الأولى، جلسات حوارية عدة تستضيف خبراء الزراعة والطب البيطري وتناقش مجموعة من القضايا، من أبرزها الاستدامة والتقنيات الزراعية والثروة الحيوانية إلى جانب عقد لقاء مفتوح لشركات القطاع الخاص العاملة في الإنتاج الزراعي والحيواني وتنظيم ورش عمل تهدف إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات وبرامج تدريبية لتطوير قدرات المزارعين والعاملين في القطاع الزراعي إضافة إلى تقديم خدمات استشارية

[ad_2]

Source link