منصور بن محمد يتوّج أبطال ماراثون رحلة الهجن لغير المواطنين

عبد الله حمدان بن دلموك: هدفُنا ارتباط مستدام مع الهجن

 توّج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، الفائزين بماراثون رحلة الهجن لغير المواطنين في نسخته الخامسة، الذي تنظمهُ إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتعاون مع نادي دبي لسباقات الهجن في مضمار المرموم، وهو السباق الذي يتم إقامته سنوياً تنفيذًا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ويعكس الوجه المشرق لدولة الإمارات العربية المتحدة أرض التسامح والتعايش.

وشهد السباق الرئيسي الذي قُسّم إلى فئتين، وزن الفردة، والوزن المفتوح، وامتد لمسافة 2 كيلومتر، مشاركة 26 متسابقاً من المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذين سبق لهم المشاركة في السباقين التمهيديين في شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين، إلى جانب المشاركة في رحلة الهجن في نسختها العاشرة لهذا الموسم، أو في المواسم السابقة، حيث تعلموا مهارات ركوب الهجن وقيادتها وكيفية التعامل معها، بإشراف مدربين مختصين من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وهم من 17 جنسية مختلفة من المقيمين في الإمارات العربية المتحدة، من دول:  هولندا، استراليا، بريطانيا، أمريكا، روسيا،  لوكسمبورج، بلجيكا، الصين، فرنسا، البرازيل، الفليبين، إستونيا، السعودية، المكسيك، إيطاليا، ألمانيا، وبيلاروسيا.

وفي فئة الوزن المفتوح تمكنت الألمانية جيسا إجلينغ من تحقيق المركز الأول في السباق على ظهر المطية “الميل”، وجاء بالمركز الثاني البريطاني

اليكسندر اوستروالد على المطية “شيبوب”، وبالمركز الثالث الفرنسي اليكسندر فيدوتوف على ظهر “الورل”.

أما في فئة وزن الفردة الذي شهد منافسة كبيرة امتدت حتى الأمتار الأخيرة، جاءت الصينية “أليكسيس هو” في المركز الأول على ظهر المطية “مياس”، تلتها في المركز الثاني وبفارق ضئيل الأمريكية “مريم سهروردي” على ظهر “الوكري”، فيما ذهب المركز الثالث للفرنسية ” مادو جروب” على ظهر المطية “شانوط”.

وتعليقًا عن الماراثون قال سعادة عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: نمتلك الآن الجاهزية والخبرة في إقامة الفعاليات المرتبطة بالهجن أكثر من أي وقت مضى، ويعود الفضل في ذلك إلى الخبرات المتراكمة التي حصدناها أثناء عملنا ورؤيتنا في استدامة واحد من أهم رموز التراث الوطني ألا وهو الهجن.

وتابع بن دلموك قائلًا: لطالما كان هدفنا في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث هو التميّز، لذلك ومنذ انطلاقتنا عملنا على تعزيز العلاقة بين أبناء المجتمع والهجن، وهو الأمر الذي منح فعالياتنا والبطولات التي ننظمها هذه الجماهيرية وهذا الانتشار، إن توثيق الارتباط بين عيال البلاد والهجن هو الركيزة الأساسية التي نعمل عليها من خلال استراتيجيتنا، وهو الهدف الذي نسعى إليه.

واختتم الرئيس التنفيذي لمركز حمدان حديثه بالقول: دورة متكاملة يشهدها موروثنا الشعبي المرتبط بالهجن، حيث أنه يجمع الثقافة والاقتصاد، الرياضة والتاريخ، لذلك نسخر كل جهودنا لضمان استدامته.

صدارة ألمانية

اعتبرت الألمانية جيسا إجلينغ التتويج بالمركز لأول هو ثمرة جهود كل من عمل على تدريبها المتواصل في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وعن هذا الشأن قالت: أشكر كل من ساندني في هذا السباق الحافل بالمنافسة، السباق جاء قوياً وحماسياً للغاية، كنت أشعر أنني قادرة على المنافسة على المراكز المتقدمة، لكن التفوق جاء كبيراً بحصولي على المركز الأول.