"منتدى دبي العالمي 2024" : التقنيات الحديثة تلعب دورا أساسيا ومحوريا في مجال إدارة المشاريع

[ad_1]

دبي في 17 يناير/ وام / شهد منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع 2024، عدة جلسات نقاشية منها جلسة “الاتجاهات المستقبلية في إدارة المشاريع”، التي أدارتها سارة كوكر، العضو المنتدب في أمبليفاي لخدمات إدارة المشاريع، واستضافت جينيفر ثارب، عضو مجلس إدارة معهد إدارة المشاريع “بي إم آي” وقالت السيدة جينيفر ثارب، إن المنتدى يُعدُّ مناسبة سنوية نحرص على المشاركة فيها لنتبادل المعارف والخبرات والتجارب الناجحة والإنجازات في مجال إدارة المشاريع في عددٍ من البلدان والمدن الآخذة في التطوّر والنمو في أنحاء مختلفة من العالم ومنها دبي، المدينة النابضة بالحياة والتي تشهد نموّاً مذهلاً ومتسارعاً في جميع المجالات ومنها المجال العمراني، وأبرز مثال على ذلك جسر إنفينيتي، اللافت في تصميمه وأضافت كما يُعتَبَرُ المنتدى حافزاً ودافعا لتحقيق المزيد من التطوّر والتقدم في مسيرتنا المهنية في مجال إدارة المشاريع والاستمرار في التعلّم في هذا المجال الحيوي والممتع وأوضحت أن للتقنيات الحديثة فائقة التطوّر دوراً أساسيا ومحوريا في مجال إدارة المشاريع، إلا أنه، من الصعب في الوقت نفسه الآن، التنبّؤ بالدور المستقبلي للذكاء الاصطناعي في إدارة المشاريع بالنظر للتجارب الكثيرة الجارية حالياً لتطوير هذه التقنية وقالت ينبغي أن يتركز عملنا، كمديري مشاريع، على تقديم كل ما هو جديد للعالم وألاّ نغفل عن تحقيق أهداف الاستدامة التي لن تتحقق مالم تتكامل مع العناصر والعوامل الأخرى لنجاح إدارة مختلف أنواع المشاريع العمرانية والتقنية والخدمية وغيرها من المشاريع الأخرى التي تُسهم في تحقيق العيش الرغيد للناس في مختلف أنحاء العالم وقدم غريغ وولدريدج القائد السابق لسرب الطائرات الاستعراضية الأمريكية “ذا بلو آينجلز” عرضا بعنوان “الثقة وثقافة الامتنان في الأعمال التجارية” ، تناول خبرته في القيادة والتميز التي اكتسبها من فترة عمله مع بلو آينجلز، وشدد على الدور المحوري للثقة في الأعمال التجارية، مؤكداً أنها نتيجة مباشرة للتنفيذ الدقيق، والأداء المتسق، وزراعة ثقافة التحسين المستمر، وأكد على حاجة الشركات إلى غرس عادات الوضوح والمواءمة والعمل الجماعي ورعاية ثقافة التميز عالية الأداء داخل مؤسساتهم وفي معرض تناوله للتحدي المشترك الذي تواجهه العديد من الشركات، سلط وولدريدج الضوء على النضال من أجل تحقيق النتائج والفوائد بسبب الافتقار إلى الثقة والمساءلة والاتساق في عملهم وشدد على أن الثقة تتآكل عندما تكون هناك ندرة في القياس، مما يجعل من الصعب تحقيق النتائج المثلى وقدم وولدريدج مفهوم استخلاص المعلومات باعتباره خلطة سرية تقضي على الخوف داخل مكان العمل، على الرغم من أن عملية استخلاص المعلومات تستغرق ضعف مدة الرحلة نفسها

[ad_2]

Source link