عقد قِران عروس في المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي

بتوجيهات من سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، حققت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية في دبي، أُمنية فتاة عربية بحضور والدها النزيل لدى المؤسسات، مراسم عقد قرانها من شاب عربي، وذلك بعد أن قدمت طلباً بذلك إلى إدارة المؤسسات.

وقالت الفتاة في طلبها ” أن هناك شاباً عربي قد تقدم لخطبتها، ويريد أن يرتبط بها ويعقد قرانه عليها، وأنه من الواجب موافقة ولي أمرها، الذي هو النزيل في المؤسسات العقابية”، أملةً السماح لوالدها بأن يكون حاضراً في عقد قرانها لما يشكله ذلك من يوم هام في تاريخ حياتها وحياة عائلتها.

وأكد العميد مروان جلفار مدير عام الإدارة العامة المؤسسات العقابية والإصلاحية أن الإدارة تلقت طلب الفتاة وأطلعت على الظروف المادية والمعنوية لوجود والدها، ومعيل الأسرة نزيلاً بالمؤسسات، وقامت فوراً بتلبية طلبها تماشياً مع التوجهات الدائمة لمعالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي في الحرص على العمل الإنساني لما له من أثر بالغ على نشر السعادة بين مختلف فئات المجتمع.

دعم العروس وتجهيز منزل الزوجية

وأشار العميد مروان جلفار إلى أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية ولإصلاحية أطلقت مبادرة “غايتنا إسعاد ابنة النزيل” من أجل العمل على إسعاد العروس وعائلتها وتوفير كل الإمكانيات لها، مشيراً إلى أن المبادرة لم تقتصر فقط على تهيئة مكان عقد القِران للزوجين، وإنما عملت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية على دعم الفتاة بتجهيز منزلها وتأثيثه، ليكون بيت الزوجية السعيد لها ولزوجها، لما ذلك من أثر لا يقتصر على العروس والعريس فقط، بل تصل آثاره وإيجابياته إلى والدها النزيل.

وتوجه العميد جلفار بالشكر الجزيل إلى فضيلة الشيخ أحمد الشحي، المأذون الشرعي، الذي لبى دعوة المؤسسات العقابية والإصلاحية للحضور والقيام بإجراءات كتب الكتاب وعقد القِران بين الزوجين، داعياً المولى عز وجل أن يبارك لهما حياتهما المستقبلية.

مبادرات إنسانية

من جانبه، أكد العميد صلاح بوعصيبة نائب الإدارة العامة الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية، أن مبادرة “غايتنا إسعاد ابنة النزيل” تأتي في إطار المبادرات التي تعكف المؤسسات العقابية والإصلاحية على إطلاقها من أجل العمل على إسعاد أبناء النزلاء خاصة في الظروف الإنسانية، مشيراً إلى أن المبادرة تُعزز قيم التسامح والمحبة في المجتمع، متمنياً للعروسين حياة سعيدة.

شكر وتقدير

بدورهم، عبرت العروس والدها والعريس عن شكرهم وامتنانهم للقيادة العامة لشرطة دبي على هذه المبادرة التي أثلجت صدورهم وأسعدتهم.