موسكو تكذّب كييف.. “ما زلنا في بلدة أندرييفكا جنوب باخموت”

أكد الجيش الروسي، السبت، أن قواته ما زالت في بلدة أندرييفكا الأوكرانية، جنوب مدينة باخموت المدمرة على الجبهة الشرقية، بعدما أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية إخراجها منها.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في نشرتها اليومية: “في قطاع دونيتسك واصل العدو تنفيذ عمليات هجومية محاولاً من دون جدوى إخراج القوات الروسية من بلدتي كليشتشييفكا وأندرييفكا”، وفق فرانس برس.

“مدمرة بالكامل”

جاء ذلك بعدما أعلن الجيش الأوكراني، الجمعة، “تحرير أندرييفكا في منطقة دونيتسك”، لافتاً إلى أن قوات كييف ألحقت “خلال عمليات هجومية خسائر كبيرة بالعدو على صعيد العديد والعتاد”.

وصرح متحدث باسم لواء أوكراني يخوض المعارك على الأرض للتلفزيون الأوكراني، الجمعة، أن أندرييفكا باتت “مدمرة بالكامل” جراء المعارك.

جنود أوكرانيون قرب باخموت (أرشيفية من رويترز)

جنود أوكرانيون قرب باخموت (أرشيفية من رويترز)

كما نشر مقطعاً مصوراً على تليغرام، السبت، يؤكد فيه سيطرة الجيش الأوكراني على أندرييفكا، ويظهر جنودا أوكرانيين يتقدمون بين أشجار متفحمة وبيوت صغيرة مدمرة ودخان كثيف.

ضربات أوكرانية عدة

إلى ذلك أعلنت السلطات الروسية، السبت، مقتل 5 مدنيين وإصابة آخر في ضربات أوكرانية عدة على دونيتسك وبلدة سفيتلودارسك الواقعة على بعد 30 كيلومتراً جنوب شرقي باخموت، في الأراضي الخاضعة لسيطرة موسكو.

وذكر قائد منطقة دونيتسك الذي عينته روسيا دينيس بوشيلين على تليغرام: “تضرر 3 منازل سكنية واثنتان من البنى التحتية المدنية، وتدمير منزل في سفيتلودارسك”.

المعركة الأطول

يشار إلى أن معركة باخموت هي الأطول والأكثر حصداً للأرواح منذ بدء الحرب في فبراير 2022. وأعلنت موسكو سيطرتها على هذه المدينة في مايو بعدما تعرضت لدمار واسع جراء المعارك وعمليات القصف.

من باخموت (أرشيفية من فرانس برس)

من باخموت (أرشيفية من فرانس برس)

ومنذ مطلع يونيو يشن الجيش الأوكراني هجوماً مضاداً بغية صد القوات الروسية في شرق البلاد وجنوبها، لكنه يواجه خطوطاً دفاعية قوية.

شاهد أيضاً