بالتفاصيل.. يوم اعترض رئيس النيجر المعزول على التدخل لإنقاذه

لا شك أن الموقف الفرنسي كان ولا يزال الأقسى دولياً في وجه الانقلاب العسكري الذي حصل في النيجر أواخر الشهر المواضي.

إذ أكدت “مصادر فرنسية ونيجيرية” أن باريس أوشكت على التدخل عسكريا، لكنها تراجعت في اللحظة الأخيرة.

فما الذي جرى؟

كشفت بعض المصادر المطلعة أن حسومي مسعودو، الذي كان وزير الخارجية في حكومة النيجر قبل الإطاحة بالرئيس محمد بازوم، وقّع على وثيقة تعطي لفرنسا الإذن بالقيام بعملية عسكرية لتحرير بازوم بعد ساعات من الإطاحة به، وفق ما نقلت صحيفة “لو موند الفرنسية”.

وجاء في تلك الوثيقة أن السلطات الشرعية “تجيز للشريك الفرنسي تنفيذ ضربات تستهدف القصر الرئاسي بهدف تحرير رئيس جمهورية النيجر المحتجز كرهينة”.

كما وقّع قائد الحرس الوطني ميدو غيرو، باسم رئيس الأركان النيجري عبدو صدّيقو عيسى، على وثيقة مماثلة، لأن فرنسا اشترطت أن يكون أي طلب بتدخّلها مكتوباً.

متظاهرة تحمل صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (فرانس برس)

متظاهرة تحمل صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (فرانس برس)

ثم بدأ الجانبان يحضّران لعمل عسكري فيما كان عبد الرحمن تياني قائد المجموعة التي أطاحت ببازوم يجري محادثات في الساعات الأولى بعد الانقلاب مع الرئيس الأسبق محمد ايسوفو الذي تدخل كوسيط، وتحادث هذا الأخير أيضاً مع بازوم لكنه، لم يستطع إقناع تياني بالإفراج عن الرجل الذي أطاح به للتوّ.

لكن فجأة انضمّ معظم هؤلاء إلى المجموعة العسكرية التي أطاحت ببازوم وظهروا أمام وسائل الإعلام خلال الإعلان عن تشكيل “المجلس الوطني لحماية الوطن”.

قوات فرنسية وصلت

بدوره أكد أحد المقرّبين من بازوم أن الفرنسيين بدأوا يستعدّون لعملٍ ما، وكان لا يزال ممكناً أن تنقلب الأمور لصالح السلطات الشرعية، ووصلت بالفعل قوات فرنسية إلى مبنى القيادة العامة للحرس الوطني في نيامي عند الرابعة من فجر الخميس في السابع والعشرين من يوليو، أي بعد ساعات من وقوع الانقلاب في السادس والعشرين منه، وكانت هذه القوات عبارة عن أكثر من عشر مركبات عسكرية وعدد من المروحيات التي كانت جاهزة للعمل العسكري.

بازوم اعترض

كما أضاف المصدر نفسه أن الفرنسيين أبلغوا الدائرة المحيطة بالرئيس المخلوع أنهم في جهوزية تامّة للشروع في عملية تعيده إلى السلطة دون تعريضه لأي أذى خلال العملية، لكن المفاجأة كانت صاعقة حين رفض بازوم الأمر.

فقد اعترض الرئيس نفسه على ذلك واتّصل بقائد العمليات الفرنسية في النيجر طالباً منه عدم التدخل عسكرياً.

كذلك أكد المصدر المذكور أن بازوم ” يؤمن كثيراً بالحوار، وهذه المرّة أيضاً كان يعتقد بجدوى الحوار مع الذين انقلبوا عليه، هو الذي عطّل كل شيء”.

قائد المجلس العسكري في النيجر عبد الرحمن تياني(فرانس برس)

قائد المجلس العسكري في النيجر عبد الرحمن تياني(فرانس برس)

تردد فرنسي

لكن بعد ذلك، ومع مرور الوقت، بدأ الفرنسيون أنفسهم يتردّدون، خصوصاً مع انضمام أقطاب من القيادة العسكرية التي كانت مؤيدة لبازوم إلى المجموعة التي انقلبت عليه، ومن بين هؤلاء مثلاً رئيس الأركان صدّيقو عيسى ميدو الذي كانت وُقّعت باسمه وثيقة تعطي الإذن لفرنسا بالتدخل، وفقا للمصدر نفسه.

وبرّر الفرنسيون حينها، على لسان مصدر منهم، تردّدهم ثم تراجعهم عن العملية العسكرية بالقول: “كان ينقص شرط لا بدّ منه للقيام بها، كان يمكننا أن ندعم قوات النيجر الشرعية ولكن بالتأكيد ليس وحدنا، فهذا ليس ممكناً، نحن لسنا في بلدنا، إفريقيا ليست لنا”، في تلميح واضح إلى عدم رغبة فرنسا في القيام بعملية عسكرية من دون دعم الولايات المتحدة، أو على الأقلّ من دون موافقتها.

مسجون في منزله

ولا يزال بازوم محتجزا في مقر إقامته، بحسب ما أكد مقربون منه.

فيما حذرت دول غربية وإفريقية من تدهور ظروف اعتقاله وحالته الصحية.

كما لوحت الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بالتدخل عسكريا لاستعادة النظام الدستوري، رغم تفضيلها حلا دبلوماسيا للأزمة.

إلا أن رئيس وزراء النيجر علي محمد الأمين زين، المعين من قبل المجلس العسكري أكد أن الجنرالات الذين أطاحوا بالرئيس لن يلحقوا به أي أذى، على الرغم من أنهم كانوا أعلنوا سابقا أن لديهم “المعطيات اللازمة” لمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى.