“آرم” تتقدم بطلب إدراجها في بورصة ناسداك

تقدمت شركة “آرم”، مصممة الرقائق المملوكة لمجموعة “سوفت بنك” اليابانية، بطلب للإدراج في بورصة ناسداك يوم الاثنين، لتهيئ نفسها للاكتتاب العام خلال فترة تباطؤ تاريخية للاكتتابات العامة الأولية لشركات التكنولوجيا.

وترغب الشركة التداول تحت رمز المؤشر “ARM”.

وسجلت شركة Arm صافي دخل بلغ 524 مليون دولار مقابل إيرادات بقيمة 2.68 مليار دولار في السنة المالية 2023، التي انتهت في مارس، وفقاً للإيداع. انخفضت إيرادات شركة Arm لعام 2023 قليلاً عن مبيعات الشركة لعام 2022 البالغة 2.7 مليار دولار.

تقدمت الشركة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها سراً للحصول على إدراج في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام بعد أن فضلت سابقاً الطرح للجمهور في الولايات المتحدة على المملكة المتحدة، مما وجه ضربة لبورصة لندن، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتعتبر شركة “آرم” واحدة من أهم شركات الرقائق. إذ تبيع تراخيص لتعليمات محددة في قلب كل شريحة هاتف محمول تقريباً، وعلى نحو متزايد، شرائح الكمبيوتر الشخصي والخوادم أيضاً. وفي السنوات الأخيرة، كانت تهدف إلى بيع تصميمات شرائح أكثر اكتمالا، وهو ما يعد أكثر ربحا.

يتم تصنيع شرائح “آرم” من قبل شركات بما في ذلك “أمازون”، و”ألفابيت”، و”AMD”، و”Intel”، و”Nvidia”، و”كوالكوم”، و”سامسونغ”، وفقاً للملف. يتم تضمين تقنيتها أيضاً في شرائح “أبل” لأجهزة آيفون.

وقالت شركة Arm إن تقنيتها تم تضمينها في أكثر من 30 مليار شريحة تم شحنها في السنة المالية 2023. وعادةً ما تتقاضى شركة Arm رسوماً على كل شريحة يتم شحنها باستخدام تقنيتها.

وسعت سوفت بنك في الأصل إلى بيع “آرم” إلى عملاق الرقائق “إنفيديا”، لكن الصفقة واجهت معارضة كبيرة من المنظمين الذين أثاروا مخاوف بشأن المنافسة والأمن القومي. استحوذت “سوفت بنك” على شركة “آرم” في عام 2016 في صفقة قيمتها 32 مليار دولار.

ولم تقدم شركة “آرم” سعراً متوقعاً للسهم، لذلك ليس من الممكن بعد تقدير تقييمها.

عنصر حاسم

تلعب شركة Arm، التي يعمل بها أقل من 6000 موظف، دوراً محورياً في عالم الإلكترونيات الاستهلاكية، حيث تصمم بنية الرقائق الموجودة في 99% من جميع الهواتف الذكية، مما يجعلها مزوداً رئيسياً للتكنولوجيا لشركة “أبل”، و”غوغل”، و”كوالكوم”.

تأسست الشركة عام 1990 كمشروع مشترك بين عدة شركات وشركة أبل لإنشاء معالج منخفض الطاقة للأجهزة التي تعمل بالبطارية. تم طرحها للاكتتاب العام لأول مرة في عام 1998، قبل أن يتم تحويلها إلى شركة خاصة في عام 2016 بواسطة “سوفت بنك”.

لكن الشركة تواجه أيضاً رياحاً معاكسة من التباطؤ في الطلب على منتجات مثل الهواتف الذكية، والتي ضربت شركات الرقائق في جميع المجالات. انخفض صافي مبيعات Arm بنسبة 4.6% على أساس سنوي في الربع الثاني، بينما تحولت الوحدة إلى خسارة، وفقاً لتقرير أرباح “سوفت بنك”. في غضون ذلك، حقق صندوق “الرؤية” التابع لـ “سوفت بنك” خسائر بمليارات الدولارات مؤخراً بسبب الرهانات التقنية التي توترت في بيئة أسعار الفائدة المرتفعة.

وفي ملفها، أوضحت شركة “آرم” أن تقنيتها ستكون ضرورية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي، على الرغم من أنها تركز على المعالجات المركزية، وليس معالجات الرسومات المطلوبة لإنشاء نماذج الذكاء الاصطناعي الكبيرة. حيث قالت الشركة في ملف الطرح: “تعد وحدة المعالجة المركزية أمراً حيوياً في جميع أنظمة الذكاء الاصطناعي، سواء كانت تتعامل مع عبء عمل الذكاء الاصطناعي بالكامل أو بالاشتراك مع معالج مشترك، مثل وحدة معالجة الرسومات أو وحدة NPU”.

وقالت الشركة إن أكبر 3 عملاء لها يمثلون 44% من إجمالي إيرادات الشركة. أكبر عملاء الشركة، شركة Arm China، وهي كيان مستقل، استحوذت على 24% من المبيعات. وقالت شركة Arm أيضاً إن شركة Qualcomm، التي تقاضيها حالياً بسبب انتهاك الترخيص، تمثل 11% من المبيعات.

تستعد شركة “آرم” لدخول السوق في وقت يتدفق فيه المستثمرون على الجيل التالي من أشباه الموصلات بسبب الطلب الذي يحفزه الذكاء الاصطناعي، وأبرزها الشعبية المتزايدة لتطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدية. شهدت Nvidia، صانع الرقائق في قلب طفرة الذكاء الاصطناعي التوليدي، ارتفاع سعر سهمها 3 أضعاف هذا العام.