“سيتي غروب” تخطط لفصل أكبر وحداتها في إعادة هيكلة تاريخية

تدرس المديرة التنفيذية لـ”سيتي غروب” جاين فرايزر خطة لفصل أكبر وحدات البنك، في خطوة تعتبر أكبر عملية إعادة هيكلة للبنك في حوالي 15 عاما.

وبحسب صحيفة “فاينانشال تايمز”، فإن المجموعة تدرس فصل أعمال المؤسسات أو “Institutional clients” والتي شكلت ثلاثة أرباع أرباح المجموعة العام الماضي البالغة 14.8 مليار دولار لعام 2022.

ومن المتوقع أن يتم تشكيل ثلاثة قطاعات جراء فصل هذه الوحدة، تشمل الأعمال المصرفية الاستثمارية للشركات، والأسواق العالمية وخدمات المعاملات.

سيتم إدارة الوحدات المنفصلة من قبل رؤسائها الحاليين، الذين سيقدمون تقاريرهم مباشرة إلى فرايزر، مما يمنحها سيطرة يومية أكبر. إذا تم اعتماد الاقتراح، فسيكون ذلك أكبر عملية إعادة هيكلة إدارية في عهد فرايزر، والتي ترأست البنك في عام 2021.

وتأتي المناقشات بعد أن أعلن البنك هذا الشهر أن باكو يبارا، الذي يدير إدارة أعمال المؤسسات، سيغادر بحلول منتصف العام المقبل. لم يتم تسمية أي بديل ليبارا، حيث يقول أشخاص مطلعون على الأمر إن البنك لا يبحث بنشاط عن بديل.

وعمل “سيتي غروب”، لأكثر من عقد من الزمان، بقسمين. قسم أعمال المؤسسات وقسم يركز على المستهلك والذي يشمل إدارات مبيعات التجزئة وبطاقات الائتمان وإدارة الثروات.

عانى قسم الخدمات المصرفية الاستثمارية في “سيتي”، مثل منافسيه من البنوك في “وول ستريت”، من انخفاض في الصفقات، بينما أفادت أعماله التجارية مؤخرًا عن ربع ثانٍ بطيء أيضا.