رصد طائرتين روسيتين فوق بحر اليابان.. وطوكيو ترد بنشر مقاتلات

كرد فعل لتحركات موسكو في المنطقة، أعلنت وزارة الدفاع اليابانية، اليوم الجمعة، أنها نشرت طائرات مقاتلة بعد رصد طائرتين روسيتين لجمع المعلومات من طراز إل-38 وهما تحلقان ذهابا وإيابا بين بحر اليابان وبحر الصين الشرقي.

رصد سفن أيضا

يأتي نشاط القوات الجوية الروسية في المنطقة القريبة أيضا من كوريا الجنوبية والصين بعد يوم من رصد طوكيو سفنا تابعة للبحرية الروسية والصينية تعبر المياه بين جزيرتي أوكيناوا ومياكو في جنوب اليابان.

“رحلة مجدولة”

ويوم الثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن قاذفتين استراتيجيتين روسيتين من طراز “تو-95 إم إس” قامتا برحلة مجدولة فوق المياه الدولية لبحر اليابان.

وأضافت أن أطقما من طائرات “سو-30 إس إم”، و”سو-35 إس” التابعة للقوات الجوفضائية الروسية، رافقت القاذفتين في أثناء رحلتهما فوق بحر اليابان.

مناورات بحرية روسية صينية

في الأثناء، تجري سفن حربية روسية وصينية مناورات بحرية مشتركة في المحيط الهادئ تشمل تدريبات على عمليات الإنقاذ والتصدي لضربات جوية، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع في موسكو الجمعة.

وأظهر تسجيل مصوّر نشرته وكالة الأنباء الروسية “تاس” تسع سفن كبيرة تبحر في تشكيل رباعي بينما وقف أفراد الطاقم على ظهر المراكب.

شملت المناورات أيضا تدريبا على “ملء احتياطات الوقود من قبل السفن ونقل الحمولة أثناء تحرّك المراكب”، وفق ما ذكرت الوزارة، مضيفة أن مجموعة السفن شغلت أكثر من 6400 ميل بحري منذ بدء التدريبات.

تدريبات مضادة للغواصات

وقالت الوزارة إن “مفرزة سفن من سلاح البحرية الروسي وذاك التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني تجري عمليات حاليا في مياه بحر الصين الشرقي”.

وأضافت “خلال هذه الفترة، أجرى بحارة من البلدين تدريبات مضادة للغواصات وتصدوا لضربة جوية نفّذها عدو وهمي كما أجروا تدريبات إنقاذ في البحر وأتقنوا مهارات الإقلاع والهبوط بواسطة مروحيات على سطح السفن الحربية”.

من جهته، أفاد ناطق باسم وزارة الدفاع الصينية الاثنين بأن أساطيل سلاح البحرية التابعة للبلدين تسيّر دوريات في مناطق غرب وشمال المحيط الهادئ.

تسيير دوريات جوية مشتركة

وكثّفت موسكو وبكين التعاون الثنائي العسكري في الأشهر الأخيرة، وقامتا في هذا السياق بتسيير دوريات جوية مشتركة فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي في تموز/يوليو.

أثار استعراض القوة هذا مخاوف في المنطقة فيما دفعت الدورية الجوية كوريا الجنوبية لنشر مقاتلات كإجراء احترازي.