مقتل مهاجرين وفقدان 30 آخرين بعد غرق زورقين قبالة إيطاليا

قال خفر السواحل الإيطالي، اليوم الأحد، إنه انتشل جثتين وأنقذ 57 شخصاً قبالة جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا، بينما تشير تقارير إلى أن أكثر من 30 ما زالوا في عداد المفقودين بعد غرق زورقي مهاجرين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن ناجين القول، إن زورقي مهاجرين انطلقا من ميناء صفاقس في تونس، وهو إحدى بؤر أزمة الهجرة، غرقا أمس السبت بينما كانا متوجهين إلى أوروبا.

وقالت أنسا إن أحد الزورقين كان يحمل 48، وكان الثاني يحمل 42، مضيفةً أن خفر السواحل عثر على الناجين على بعد نحو 23 ميلاً (46 كيلومتراً) إلى الجنوب الغربي من لامبيدوزا، وكذلك على الضحيتين وهما امرأة من ساحل العاج ورضيعها الذي كان عمره عاما واحدا.

وقال متحدث باسم خفر السواحل إنه يمكنه فقط تأكيد عدد الناجين وانتشال الجثتين.

ووصل أكثر من ألفي شخص إلى لامبيدوزا في الأيام القليلة الماضية بعد أن أنقذتهم زوارق الدوريات الإيطالية ومنظمات غير حكومية من البحر، حيث أدت الرياح القوية إلى زيادة تعقيد الوضع حول الجزيرة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن نحو 20 مهاجرا ما زالوا عالقين على جرف منذ يوم الجمعة بعد تحطم قاربهم الذي اصطدم بالصخور لدى الوصول إلى لامبيدوزا، مع عدم تمكن خفر السواحل من الوصول إليهم عن طريق البحر أو بطائرة هليكوبتر.

وقالت منظمة أوبن آرمز غير الحكومية عبر منصة التواصل الاجتماعي (إكس) اليوم الأحد، إنها بدأت أخيراً عملية لإنزال 195 مهاجراً في ميناء برينديزي جنوب إيطاليا بعد أكثر من يومين من الإبحار وسط أمواج متلاطمة.

وذكرت بيانات لوزارة الداخلية تم تحديثها آخر مرة يوم الجمعة أن إيطاليا شهدت وصول حوالي 92 ألف مهاجر عن طريق البحر منذ بداية العام، مقارنة مع 42600 مهاجر في نفس الفترة من عام 2022.

شاهد أيضاً